صفات المعلم الناجح

صفات المعلم الناجح يمكن تلخيصها في مجموعة من المهارات والخصائص التي تساعد المعلم على توصيل المعلومات للطلاب بشكل سهل ورائع ، فهناك الآلاف من المعلمين الذين يقومون بتدريس المناهج للتلاميذ ، ولكن ليس كل معلم قادر على القيام بمهمته بنجاح ، لذا تعرف معنا من خلال السطور التالية على أهم صفات ومهارات المعلم الناجح .

مهارات المعلم الناجح

هناك مجموعة من المهارات التي يجب أن يتحلى بها أي معلم لكي يكون ناجحًا ، ومن أبرز هذه المهارات :

مهارات اتصال جيدة

أحد أهم صفات المعلم الناجح هي قدرته على إيصال ما يعرفه للآخرين بطريقة ليست مفهومة فحسب بل جذابة ، فإذا كان المعلم يتحلى بمهارات تواصل جيدة سواء كانت شفهية أو مرئية ، والتي تتضمن التحدث والكتابة والتصوير ولغة الجسد وتنظيم الأفكار ، فيمكنه نقل المعلومات بمهارة .

ونظرًا لأن جزءً كبيرًا من التواصل الجيد هو معرفة ما إذا كان الطلاب قد فهم المعلومة أم لا ، يلاحظ المعلم الجيد الذي لديه قدرة على التواصل ما إذا استطاع الوصول إلى ذهن الطالب أم لا ، وغالبًا ما يعيد صياغة أو توضيح المعلومة بشكل آخر إذا تأكد من أنها لم تصل للطالب .

يتضمن التواصل أيضًا شرح ماهية الواجبات والتوقعات ، فعندما يفهم الطلاب ما هو متوقع منهم ، يكون من الأسهل عليهم تقديمه ، ووفقًا لاستطلاع رأي حديث أجراه مركز بيو للأبحاث ، ينظر معظم الأميركيين إلى التواصل باعتباره أهم مهارة للنجاح على المدى الطويل ، ومن خلال كون المعلم متواصل جيد ، فسوف يصبح واحد من أنجح المعلمين .

مهارات استماع فائقة

يجب على المعلم أن يكون مستمع جيد ، لأنه لا يحدث تواصل فعال إلا عندما يشارك الطرفان في العملية التعليمية معًا ، والطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان التواصل مسموعًا هي عن طريق السؤال والاستماع إلى الإجابة .

لذا يجب أن يطرح المعلم أسئلة مهمة ، ثم يستمع بنشاط وباهتمام وإمعان إلى ما يقوله الطلاب ، وهو ما يعمل على تحسين التواصل بين المعلم والطالب .

المعرفة العميقة والشغف

إذا كان المعلم يفتقر إلى المعرفة في موضوع ما ، فإن ندرة الفهم هذه تنتقل إلى الطلاب بسرعة ، وعلى الرغم من أن التعليم الرسمي هو إحدى الطرق التي قد يكتسب بها المعلم المعرفة التي يحتاجها من أجل التدريس ، إلا أن هناك طرقًا أخرى مبتكرة يستطيع من خلالها إثراء معلوماته وزيادة الشغف حول المناهج الدراسية .

والمعلم الجيد هو الذي يستطيع إثراء النقاش مع الطلاب بأمثلة حية وقصص مسلية وتوضيحية ، وعندما يكون لدى المعلم قدر كبير من الفهم والخبرة يصبح مصدر إلهام لكل طالب .

علاقات قوية مع الطلاب

حتى يتمكن المعلم من خلق بيئة تعليمية ناجحة ، يجب أن يكون قادرًا على بناء علاقات قوية مع طلابه ، لأن العلاقة بين الطالب والمعلم هي التي تسهل تبادل المعلومات ، وغالبًا ما يكون أفضل المعلمين هم الذين يهتمون باحتياجات الطلاب ، وليس فقط بمهمتهم في توصيل المعلومات .

الود والإيجابية

نظرًا لأن مهمة المعلم هي مساعدة الطلاب على التعلم ، فيجب أن يكون التعامل بين المعلم والطالب سهلًا ، فمثلًا سيكون لدى الطلاب أسئلة لا يمكن للمعلم الإجابة عليها إذا كان غير ودود وصعب التحدث إليه ، وهو ما يحوله إلى معلم سلبي لا يقبل الود ولا يتعامل بإيجابية ، والمقصود هنا أنه المعلم لا يجب أن يكون متعجرف ، وغير مهذب ، لأن الطلاب إذا اعتقدوا أن معلمهم هو عدوهم ، فمن المؤكد أنهم لن يتعلموا الكثير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى