الفرق بين التبرج والسفور

لم تكن تعاليم الإسلام أو أحكامه وحدوده إلا أنها تقوم على أساس ضوابط للنفس ، وكذلك للمسلمين جميعا ، فعندما نتحدث عن التبرج والسفور وهو أحد الأحكام التي حرمت على النساء المسلمات فعلها ، وجدنا أن فيها تحصين للمرأة المسلمة وتمييزها عن باقي الديانات والجنسيات الأخرى من دون المسلمات .

الفرق بين التبرج والسفور

شاع قول التبرج والسفور دائما معا ، حيث أنه يقال لبعض السيدات سافرات متبرجات دون التفرقة بين كل كلمة على حدا ، ولكن بالطبع هناك فرق بين التبرج والسفور وهنا سنقوم بمعرفته .

يعتبر معنى كلمة سفور في الإسلام هو ظهور الوجه ، أما التبرج فهو التزين لغير المحارم ، تلك المعاني هي المعاني المختصرة والمفيدة والتي تمكنك من التفرقة بين كل من المصطلحين بسهولة .

قيام المرأة بكشف وجهها هو إثم قد تقع فيه المرأة ، على الرغم من أن هناك خلاف حول تلك المسألة في تحريم كشف الوجه أو تغطيته ، ولكن في الأساس أن السفور هو شيء أقل درجة من التبرج .

التبرج هو عمل أعم وأشمل من السفور ، حيث أن التبرج هو التزين لغير المحارم والخروج على ذلك الشكل إلى خارج المنزل وسط الناس الأجانب والغرباء عن المرأة .

يمكن أن تقوم المرأة بتزيين وجهها بوضع بعض مساحيق التجميل أو وضع العطور أو حتى التبختر في المشي أو الخضوع بالقول للرجال الغرباء ، كل ذلك يعتبر من مظاهر التبرج التي يمكن أن تقع فيها المرأة بقصد أو بدون قصد .

فإن فعلت المرأة تلك الأشياء عن قصد فهي آثمة وعليها وزر إلى أن تتوب ، أما إذا فعلته بدون علم منها أو قصد فمن المهم أن تتوب حالما تعرف بتحريم ذلك الأمر وعدم الرجوع إليه مرة أخرى .

اضرار التبرج والسفور

كان الغرض من تحريم التبرج والسفور في الإسلام هو المحافظة على المرأة بشكل كبير والعمل على صيانتها من كل أشكال البشر ، فعلى الرغم من وجود الصالحين فهناك أيضا الفاسدين .

عند قيام المرأة بالتبرج عند خروجها من المنزل ، فإنها بذلك الأمر تظلم نفسها لقيامها بأحد الأعمال المنافية لتعاليم ديننا الحنيف ، أما من ناحية أخرى فإنها تعمل على شيوع الفاحشة بين الناس ، لأن هناك بعض النساء ذوات القلوب الضعيفة ممن قد يقتدين بها أو يقلدنها .

أما على الصعيد الآخر ، فنجد أن ذلك ينشر المعاصي بين الناس وخاصة الرجال ، فإن خروج المرأة متبرجة في الشارع قد يعمل ذلك على تطاول الرجال عليها بالكلام أو المعاكسات ويتيح لهم الزنا عن طريق العين ، وعدم القدرة أيضا على غض البصر .

حديث التبرج والسفور

روي في السيرة النبوية الشريفة أنه عندما جاءت أميمة بنت رقيقة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رغبة منها في أن تبايعه على الإسلام فقال : ” أبايعك على أن لا تشركي بالله شيئا ولا تسرقي ولا تزني ولا تقتيل ولدك ، ولا تأتي ببهتان تفتريه بين يديك ورجليك ولا تنوحي ولا تتبرجي تبرج الجاهلية الأولى ” .

فمن هذا الحديث نعلم أن  التبرج من المعاصي والتي وصى محمد صلى الله عليه وسلم بعدم فعلها للنساء من المسلمات ، لأن ذلك له عدة أضرار في الدنيا وحتى الآخرة .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ” .

أما عن القرآن العظيم فقد قال الله تعالى : ” وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ” ، ففي ذلك دعوة صريحة وواضحة لنساء المسلمين بضرورة عدم التبرج كما كان يفعل الكفار من النساء قبل ذلك ، وأيضا أنه من المستحب أن تبقى السيدة المسلمة في بيتها ولا تخرج إلا للضرورة .

وكذلك قول الله تعالى : ” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ ” .

عقوبة التبرج والسفور

تعتبر عقوبة التبرج والسفور واضحة بعد التعرف على الأحاديث والآيات القرآنية التي تحرم ذلك ، فمن المؤكد أن عقوبة التبرج والسفور كبيرة في الدنيا والآخرة ويمكن أن تصل إلى الخلود في النار في حالة عدم التوبة قبل الموت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى