بذور اللفت

اللفت من الخضروات النشوية التي تنتمي إلى العائلة الكرنبية والتي تشمل أيضا على الكرنب ، واللفت ، وبراعم بروكسل ، وعلى الرغم من أنه في المعتاد يتم تناول جذور اللفت المنتفخة إلا أن براعمها وأوراقها هي أيضا صالحة للأكل ومغذية للغاية ، وتستخدم في أوروبا ، وآسيا ، وأمريكا الشرقية ، وغالبًا ما يتم تناول جذور اللفت مفرومة أو مخللة ، وتستخدم الأوراق في الشوربات والحساء ، كما يمكن أن تضاف إلى السلطة وتؤكل نيئة .

فوائد اللفت

اللفت مثل معظم الخضروات الأخرى منخفض في السعرات الحرارية ، وبالتالي فهو مغذي للغاية ، هناك مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية للفت وبذوره من أهمها ما يلي :

الوقاية من السرطان

تحتوي هذه البذور على مستويات عالية من مضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية  ، مما يقلل من خطر الإصابة بالسرطان ، كما أن وجود الجلوكوزينول يمنع وكذلك يقلل من تأثير السرطان ، حيث أن هذه المواد الكيميائية النباتية الطبيعية تنقسم إلى اثنين من المركبات أثناء الهضم وهم إيندول وإيزوسيانيت ، وهي تساعد الكبد على معالجة السموم ومحاربة آثار المواد المسرطنة ، ويمكن أن تمنع نمو الخلايا السرطانية ، كما يمكن أن يؤدي ضم هذه الخضروات في النظام الغذائي اليومي إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي ، وكذلك أورام القولون والمستقيم .

صحة القلب والأوعية الدموية

يتمتع اللفت بخصائص كبيرة مضادة للالتهابات نظرًا لوجود كمية كبيرة من فيتامين K به ، فهي تساعد على منع النوبات القلبية ، والسكتات الدماغية ، وأمراض القلب الأخرى ، كما يساعد اللفت في الهضم عن طريق امتصاص كمية أكبر من الصفراء التي تستهلك الكوليسترول الموجود في الجسم ، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى الحد من الكولسترول ، كما أن بذور اللفت هي أيضا مصادر ممتازة لحمض الفوليك ، مما يساعد على زيادة تعزيز نظام القلب والأوعية الدموية .

فوائد بذور اللفت للاعصاب

بذور اللفت هي مصدر مهم للكالسيوم والبوتاسيوم والتي تعتبر حيوية لنمو وصيانة الأعصاب والعظام الصحية ، فالاستهلاك المنتظم لللفت يمنع تلف المفاصل ، وخطر هشاشة العظام ، وحدوث التهاب المفاصل الروماتويدي ، كما أنه مصدر ممتاز للكالسيوم ، وهو معدن يدعم إنتاج الجسم للأنسجة الجديدة .

صحة الرئة

إن المواد المسببة للسرطان المتواجدة في دخان السجائر تسبب نقص فيتامين ( أ ) ، مما يؤدي إلى التهاب الرئة وانتفاخ الرئة وغيرها من مشاكل الرئة ، لكن فيتامين ( أ ) الموجود في اللفت يساعد في الحفاظ على الرئتين صحية من خلال التصدي لهذا العيب .

منع تصلب الشرايين

الكثير من الجذور الحرة في الجسم تسبب أكسدة الكوليسترول السيئ وتكتل الصفائح الدموية في الجسم ، مما يؤدي إلى تصلب الشرايين ، وهي حالة تضر الأوعية الدموية ، كما الفيتامينات E و C وبيتا كاروتين في جذور اللفت ، والخضر هي مواد مضادات أكسدة ممتازة تحارب الجذور الحرة في الجسم ، وبالتالي فالاستهلاك المنتظم للفت يمنع تطور وحدوث تصلب الشرايين .

علاج الأمراض الشائعة

القوة العلاجية الموجودة في اللفت مفيدة في منع العديد من الأمراض الشائعة مثل البواسير ، كما أن الاستهلاك المنتظم للفت يمكن أن يشفي حصوات الكلى إذا كانت لا تزال صغيرة .

اللفت لصحة العين

بذور اللفت هي مصدر غني للوتين ، وهو كاروتين يعزز صحة العين ويمنع أمراض العين مثل الضمور البقعي ، وإعتام عدسة العين .

كيفية تناول بذور اللفت

  • يمكن الاستمتاع بالمذاق الفريد للفت بعدة طرق سواء النيئة أو المطبوخة ، فيمكن تقطيعها أو تركها بأكملها حسب حجمها ، وطريقة الطهي المختارة ، فيمكن طهيها بطرق مختلفة مثل الغليان ، أو التحميص ، أو التبخير .
  • كما يمكن تناولها على هيئة مخلل .
  • قبل الطهي أو تقديم اللفت ، يجب توخي الحذر لغسلها تحت الماء الجاري وفركها جيدًا بفرشاة لإزالة أي بقايا من الأوساخ أو مبيدات الفطريات .

اضرار اللفت

يجب عدم الإفراط في تناول بذور اللفت حتى لا يصاب الفرد بأضرار بالغة منها :

  • في حالة إذا كان الشخص يعاني من اضطرابات الغدة الدرقية ، فمن الأفضل تجنب تناول اللفت لأن هذه الخضروات تحتوي على مركبات معينة قد تؤثر على الغدة الدرقية ، وتتداخل في عمل الهرمونات .
  • عدم تناولها في حالة تناول أدوية النترات لأنها تحتوي على نسبة عالية من النترات ، مما يؤثر على صحة الجسم .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى