التحفيز الذاتي

للتحفيز الذاتي أهمية كبيرة في حياة الإنسان ، فالإنسان الذي يفتقر إلى التحفيز يصاب بالملل واليأس والإحباط ، ويصاب بهذه المشكلة بشكل خاص الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص أو يديرون عملهم بأنفسهم ، فهم يعانون من فقدان الحماس لعدم وجود من يحفزهم ، ولذا فإنهم بحاجة إلى تحفيز ذاتهم بعدة طرق ، وبشكل أكثر اختصار فإن التحفيز الذاتي ما هو إلا القوة التي تدفعك للقيام بالأشياء .

اهمية التحفيز الذاتي

التحفيز الذاتي ضروري جدا من أجل مساعدة الأشخاص على إنجاز أعمالهم وفي جميع أمور حياتهم ، فجميعنا يعاني بين الحين والآخر من الملل وفقدان الدافع والحماس ، ولذا فنحن بحاجة إلى تحفيز أنفسنا باستمرار من أجل الوصول إلى الهدف ، وتحقيق النجاح في جميع أمور الحياة ، وحتى نستطيع أن نكمل مسيرتنا دون أن نتوقف في منتصف الطريق .

طرق التحفيز الذاتي

هناك الكثير من طرق التحفيز الذاتي التي سوف تساعدك على تشجيع نفسك باستمرار ، ومن أهم هذه الطرق ما يلي :

وضع المعتقدات الإيجابية

عندما يكون لدينا معتقدات سلبية فإن هذا سوف يتسبب في الإحباط المستمر ، ولذا فلابد من وجود المعتقدات الإيجابية التي تحفز على الاستمرار والمثابرة لتحقيق الهدف .

تعلم استراتيجيات إدارة الوقت

قد يكون مفتاح تحفيز الذات هو وجود الأدوات والاستراتيجيات اللازمة لتحقيق النجاح ، والتي من أهمها تعلم إدارة الوقت وتنظيمه .

إنشاء خطة عمل ضخمة

يمكنك تحديد خطة عمل ضخمة ومن ثم تحديد أهداف صغيرة أو خطوات للوصول للهدف ، وهذه الطريقة تساعد على الوصول إلى الهدف في النهاية

التطلع إلى نجاح الآخرين

يمكن أن يكون نجاح الآخرين دافعا لك لتحقيق هدفك ، ويمكنك أيضا أن تأخذ من هؤلاء الأشخاص المشورة والنصح ، وتتعرف على الاستراتيجيات التي يتبعونها لتحقيق النجاح .

الاستماع للموسيقى

جميعنا يعلم أن الموسيقى هي غذاء الروح ، وقد وجد أن الموسيقى هي من أفضل الطرق لتعزيز المزاج وتحفيز الذات ، كما أنها تقضي على الشعور بالملل والفتور .

الخروج في الهواء الطلق

يمكنك تخصيص وقت محدد من أجل الخروج في الهواء الطلق ، لأن البقاء في أماكن العمل والضوء الصناعي معظم الوقت سوف يتسبب في الملل والإحباط ، ويعد الخروج في الطبيعة بمثابة طريقة مثالية لتعزيز الطاقة وتجديد الدوافع الذاتية .

تجنب تعدد المهام

عندما تعمل في ثلاثة مشاريع في نفس الوقت سوف تتعرض للفتور والملل وفقدان التركيز ، ولذا فمن الأفضل التركيز في هدف واحد لإنجازه ، ومن ثم يمكن الانتقال إلى الهدف التالي .

تدريب التحفيز الذاتي

لا يوجد شيء أقوى من الدوافع الذاتية لمساعدتك على تحفيز الذات ، وهناك عدة خطوات للتدريب على التحفيز الذاتي كما يلي :

الحفاظ على الدوافع

لابد من الحفاظ على الدوافع من حولك ، حتى تكون بمثابة الشرارة الأولى التي سوف تحفزك للبدء في العمل .

الصحبة الجيدة

احرص على صحبة الأشخاص الإيجابيين من لديهم الحماسة والمثابرة ، فإن مجرد الحديث مع هؤلاء الأشخاص يبعث الطاقة الإيجابية ويساعد على التحفيز ، أما الأشخاص السلبيين فهم يتسببون دائما في الإحباط وإضعاف العزيمة .

التعلم المستمر

اقرأ وحاول أن تتعلم وتفهم كل ما تستطيع تعلمه ، فكلما تعلمت أكثر كلما ازدادت ثقتك بنفسك في البدء في العمل وإنجازه .

ابحث عن الأشياء الجيدة في المواقف الصعبة

إذا واجهتك عقبة أو موقف صعب لابد أن تعتاد على هذا الأمر ، ولا تجعله يؤثر عليك وعلى همتك تأثيرا كبيرا ، بل عليك أن تتخطى مشكلاتك بسرعة وتتعلم منها .

توقف عن التفكير

لا تستمر بالتفكير دون عمل ، فإذا وجد لديك الدافع فحاول أن تبدأ مباشرة ، فقد يكون كثرة التفكير والقلق سببا في إهدار الوقت بدون داع .

اعرف نفسك

يمكنك تدوين ملاحظات عن نفسك فأنت أكثر دراية بها ، فأنت من تستطيع تحديد متى يخبو دافعك ومتى يكون لديك الدافع قويا ، وعلى أساس هذا يمكنك تحديد نمط لتحفيزك على العمل .

ساعد الآخرين

شارك بأفكارك وساعد من حولك وامنحهم التحفيز ، فعندما تجد من حولك ناجحين فإن هذا سوف يحفزك على النجاح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى