روايات سودانية

إن بداية ظهور الروايات السودانية كان في عام 1948 ميلاديًا ، وكان الكتاب في ذلك الوقت يحرصون خلال عرض روايتهم  التركيز على الحالة الثقافية والحالة الاجتماعية للسودان ، وكان للروايات دور واضح في إحداث تغير بالمجتمع في هذا الوقت ، حيث أنها كانت سبب في ظهور طبقة وسطى ، وبداية من ظهورها إلى اليوم حدث العديد من التطورات في الروايات السودانية وأصبحت أفضل وظهر العديد من الكتاب الجدد .

اجمل الروايات السودانية

يوجد العديد من الروايات السودانية المميزة منها الذي يتحدث عن أحداث واقعية أو خيالية ، وعلى الرغم من تعدد الروايات السودانية إلا أننا سوف نركز على أن نعرض لكم أجمل الروايات السودانية والتي تتمثل فيما يلي :

رواية انهم بشر

تعتبر واحدة من أجمل الروايات الاجتماعية في السودان قام بتأليفها الكاتب خليل عبدالله ، وتركز هذه الرواية على المشاكل التي يعاني منها السودانيين مثل مشكلة التصحر ومشكلة الجفاف والتي كانت سبب في العديد من الخسائر في السودان إضافة إلى أنها قضت على العديد من الاشخاص في السودان .

رواية بداية الربيع

هذه الرواية للكاتب ابو بكر خالد تم نشرها في 1958 ميلاديًا وهي رواية اجتماعية تتمتع عن الاضطراب الذي يعاني منه الشباب بين الرغبات الجنسية ومدى ارتباطهم الديني ، إضافة إلى أنه يتحدث عن تعليم المرأة وعلى السفر إلى الخارج للشباب وغيرها من الأمور .

رواية 7 غرباء فى المدينة

قام بكتابة هذه الرواية من قبل أحمد الملك وتتحد هذه الرواية عن الرقيب عبد الحي وهي من أجمل الروايات السودانية بالفعل حيث أن بها جوانب جمالية وإنسانية واضحة .

رواية بيت في جوبا

كتب هذه الرواية الكاتب أحمد الملك وتحكي أحداث الرواية عن المشاكل التي نتجت عن الحرب الأهلية في السودان ، وتذكر أن الشاب نور الدين قد أختفى بعد هذه الحرب إضافة إلى قتل والدته مما دفع والده إلى أن يبحث على أبنه ويحاول معرفة من الذي قام بقتل والدته وتعتبر من أكثر الروايات المشوقة والغامضة .

روايات سودانية قصيرة

لقد انتشرت القصة القصيرة في العالم أجمع والعديد من الأشخاص يفضل هذا النوع من الروايات ، حيث لا يكون لديه القدرة على قراءة الروايات الطويلة التي تستغرق الكثير من الوقت ومن ضمن هذه الروايات القصيرة في السودان ما يلي :

رواية الفراغ العريض

تعتبر من أفضل الروايات القصيرة التي تم نشرها في عام 1972 وكتبت هذه الرواية ملكة الدار محمد ، وحازت على جوائز القصص القصيرة ، وتتحدث الرواية عن فترة الحرب العالمية الثانية وهي رواية اجتماعية تتحدث عن بطلة القصة منى التي تركها والدها وذهب للبحث على الرزق وتحكي عن حياتها التي عاشتها مع والدتها ومع جدها .

روايات سودانية رومانسية

تكثر القصص الرومانسية والهادئة ولا يمكن لأي شخص أن يكتب في هذا المجال حيث أنها تحتاج إلى أشخاص لديهم حس عالي ومشاعر وأسلوب مميز يمكن من خلاله كتابة الروايات الرومانسية ، ولقد تميز العديد من الكتاب في السودان كتابة هذا اللون من الروايات ومن ضمنه ما يلي :

رواية صهيل النهر

رواية للكتابة خضر مكي بطلة الرواية هي فاطنة السمحة فتاة جميلة ومعها البطل ود النمير واحداث الرواية شيقة جدًا تجمع الجانب الروماني والجانب الاجتماعي والسياسي في السودان .

روايات غرام سودانية

كثرة روايات الغرام السودانية والتي كتبت بأسلوب مميز وشيق وجذاب في نفس الوقت ، ومن أفضل الروايات الغرامية في السودان ما يلي :

رواية تاجوج والمحلق

تعتبر من أكبر روايات الغرام في السودان ، ولقد قام بتأليف هذه الرواية الكاتب عثمان هاشم ، وتدور القصة حول فتاة تعيش في قبيلة الحمران كان اسمها تاجوج تحدث الكاتب كثيرًا عن جمالها الأخاذ ولقد كان مغرم بها أحد أفراد قبيلتها يدعى المحلق ، ولكنه كان يأخذ طعام القبائل المجاورة ، وعندما تقدم إلى خطبتها والدها اشترط عليه أن يتوقف عن هذه العادة حتى يوافق على زواجه من ابنته ، وبعدما تزوجها لكنها لم تكن تحب العيش معه وكانت ترغب في الطلاق ؛ لهذا السبب قامت بعمل حيلة وهي أن تقوم بتنفيذ شيء له في مقابل أن ينفذ طلب لها ، وافق على ذلك وطلب منها أن تتعرى فلم تعترض على أن يطلقها في المقابل وبالفعل تم الطلاق ، ولكنه ندم كثيرًا وكان يغنى لها طوال الوقت وتدور الاحداث حول ذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى