الزبيب

من المعروف أن الزبيب يتم إنتاجه عن طريق تجفيف العنب ، إما في الشمس أو في المجففات ، مما يحول العنب إلى فواكه مجففة ذهبية ، أو خضراء ، أو سوداء اللون ، ويتميز الزبيب بطعمه الحلو الطبيعي ويستخدم على نطاق واسع في الطهي في جميع أنحاء العالم ، كما أنه يدخل في صنع الحلويات .

فوائد الزبيب

  • يحتوي الزبيب على كمية وفيرة من الألياف ، مما يساعد على امتصاص السوائل الطبيعية الموجودة في الجسم ، ويعتبر هذا النوع من الألياف غير قابل للذوبان ، مما يؤدي إلى حركات الأمعاء بشكل منتظم ، ويساعد في النهاية على التخفيف من حدة الإمساك .
  • يمكن للزبيب أن يحسن من وظيفة القولون وكذلك بمقدوره التقليل من خطر الإصابة بسرطان القولون .
  • تساعد الألياف الموجودة في الزبيب في التخلص من السموم والمواد الضارة من الجهاز الهضمي ، وهذا يمكن أن يحمي من الأمراض المعوية ، والنمو البكتيري ، ومن الانتفاخ .
  • يعتبر الزبيب علاج قوي وفعال لعلاج الحموضة وذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة من البوتاسيوم والمغنسيوم .
  • يحتوي الزبيب على كمية كبيرة من الحديد ، مما يساعد بشكل مباشر في علاج فقر الدم ، كما أنه يحتوي على الكثير من فيتامين ب المركب الضروري الذي يسهم في تكوين دم جديد ، كما أن محتواه العالي من النحاس يساعد في إنتاج خلايا الدم الحمراء .
  • الزبيب غني بالكالسيوم الذي يقوي ويساعد في إعادة بناء وتكوين مينا الأسنان ، علاوة على ذلك يساعد البورون الموجود في هذه الفواكه المجففة في كبح نمو جراثيم الفم ، مما يعزز الأسنان القوية .
  • يحتوي الزبيب على مستويات عالية من مضادات الأكسدة التي تشمل الكاتيكين والمغذيات النباتية متعددة البوليفينول ، كل هذه المواد المضادة للأكسدة تحمي من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة المرتبطة بنمو الخلايا السرطانية وغيرها من الحالات مثل الضمور البقعي .
  • يحتوي الزبيب على عنصر الكالسيوم المفيد بشكل خاص في منع هشاشة العظام الناجمة عن انقطاع الطمث عند النساء ، ومفيد للغاية للعظام والمفاصل ، كذلك البوتاسيوم عنصر غذائي أساسي آخر موجود بمستويات عالية في الزبيب يمكن أن يساعد في تقوية العظام وتعزيز نموها ، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بهشاشة العظام .
  • يعمل الزبيب على تحفيز الرغبة الجنسية وزيادة الإثارة ، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى وجود حمض أميني يسمى L-arginine ، والذي يساعد أيضًا في تقليل أعراض انخفاض حركة الحيوانات المنوية .
  • تشير الدراسات إلى وجود علاقة إيجابية بين انخفاض ضغط الدم واستهلاك الزبيب ، فالعديد من العناصر الغذائية الموجودة في الزبيب تساعد في تقليل توتر الأوعية الدموية وتقليل ارتفاع ضغط الدم وخاصة البوتاسيوم ، ويشير تقرير نشر في مجلة نيوإنجلند الطبية أن الألياف الغذائية الموجودة في هذه العنب المجفف يعتقد أنه يؤثر أيضًا على الكيمياء الحيوية للأوعية الدموية ويقلل من صلابتها ، الأمر الذي يقلل بدوره من ارتفاع ضغط الدم .

هل الزبيب يُسمن

ذكرت الكثير من الدراسات أن الزبيب من الممكن أن يساعد في زيادة الوزن بطريقة صحية لأنه ملئ بالفركتوز والجلوكوز ، كما إنه يشكل جزءًا مثاليًا من نظام غذائي للرياضيين أو لاعبي كمال الأجسام الذين يحتاجون إلى دفعة قوية من الطاقة ، أو لأولئك الذين يرغبون في زيادة الوزن دون تراكم كميات غير صحية من الكوليسترول .

اضرار الزبيب

رغم ما عُرف عن الزبيب من فوائد إلا أن ذلك لا يجعله يخلو من الأضرار والتي من أبرزها ما يلي :-

  • يصاب الكثير من الناس بالحساسية تجاه العنب والزبيب ، بينما يعاني البعض الآخر من مشاكل في التنفس ، وهناك أشخاص يعانون من زيادة في الكربوهيدرات عند تناول الزبيب مما يتسبب في إصابتهم بالقيء ، والإسهال ، والحمى .
  • يصاب الكثير من الأشخاص بعض الآثار الجانبية نتيجة لتناول الزبيب وتشمل اضطراب في المعدة ، وعسر الهضم ، والغثيان ، والتقيؤ ، والسعال ، وجفاف الفم ، والتهاب الحلق ، والتهابات ، والصداع ، ومشاكل العضلات .
  • يمثل الزبيب خطرًا محتملًا على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات أو أقل وذلك لصعوبة هضمه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى