كيف تعود المركبة الفضائية الى الارض

كيف تعود المركبة الفضائية إلى الأرض ، يسعى الكثير من الأشخاص إلى فهم آلية عمل المركبات الفضائية ، وكيف يتم إطلاقها كل هذه المسافة إلى الفضاء الخارجي ، ثم إعادتها إلى الأرض مرة أخرى ، ونوضح لك من خلال التقرير التالي أنواع المركبات الفضائية ، وكيف تتحرك المركبة في الفضاء .

انواع المركبات الفضائية

هناك نوعين أساسيين من المركبات الفضائية وهما :

المركبات المأهولة

وهي المركبات التي تحتاج إلى فريق عمل يقوم بقيادتها ، حيث يصعب التحكم بها من الأرض ، ولكن تحتاج إلى طاقم على مستوى عالي من التدريب والتميز كي تؤدي مهمتها بنجاح ، ومن أهم المركبات الفضائية المهولة التي صعدت القمر المركبة أبولو 11 .

المركبات غير المأهولة

وهي مركبات يتم التحكم فيها وقيادتها آليًا من على الأرض ، ولا تحتاج إلى وجود طاقم عمل على متنها ، ويتم توجيهها في أي مكان بالفضاء لأداء مهمة محددة مثل إطلاق الأقمار الصناعية ، أو القيام برحلة استكشاف علمي ، وغيرها من الأغراض البحثية الأخرى .

كيف تتحرك المركبة في الفضاء

تم إطلاق أول مركبة فضائية في 4 أكتوبر 1957 م ، وهي سبوتنيك 1 التابعة للاتحاد السوفيتي ، وكانت تزن 184 رطل ، وسرعان ما تبعتها مركبة فضائية سوفيتية وأمريكية أخرى غير مأهولة .

بعد ذلك تم إطلاق العديد من المركبات الفضائية الأخرى المأهولة وغير المأهولة لزيادة المعرفة العلمية ، والحفاظ على الأمن القومي ، أو تقديم خدمات مهمة في مجالات مثل الاتصالات السلكية واللاسلكية ، والتنبؤ بالطقس .

معظم المركبات الفضائية ليست ذاتية الدفع ، بل تعتمد على السرعة الأولية التي توفرها مركبة الإطلاق ، والتي تنفصل عن المركبة الفضائية عند الانتهاء من مهمتها .

عادةً ما يتم وضع المركبة الفضائية في مدار حول الأرض ، أو إذا ما أعطيت سرعة كافية للهروب من جاذبية الأرض ، فإنها تستمر في اتجاه وجهة أخرى في الفضاء .

غالبًا ما تحمل المركبة الفضائية نفسها محركات صواريخ صغيرة للمناورة والتوجيه في الفضاء ، وكانت المركبة Lunar Module مزودة بمحركات صاروخية سمحت لها بالهبوط على سطح القمر ، ثم أعيد طاقمها إلى وحدة القيادة التي تدور حول القمر ، وقد حملت المركبة قوة صاروخية كافية في وحدة الخدمة المرفقة التابعة لها لترك مدارًا قمريًا للعودة إلى الأرض .

تكون المركبات الفضائية مزودة بثلاثة محركات تعمل بالوقود السائل ، وتكون مزودة بخزان خارجي يمكن التخلص منه ، وزوج من معززات الوقود الصلب للوصول إلى الفضاء .

وتتطلب المركبة الفضائية مصدرًا للطاقة على متن المركبة لتشغيل المعدات التي تحملها ، وتستخدم المركبات المصممة للبقاء في مدار حول الأرض لفترة طويلة ألواح من الخلايا الشمسية ، وغالبًا ما يتم ذلك جنبًا إلى جنب مع بطاريات التخزين .

كيف تعود المركبة الفضائية إلى الأرض

عودة المركبة الفضائية إلى الأرض أمر صعب للغاية ، فعندما يدخل جسم ما إلى الغلاف الجوي للأرض ، فإنه يواجه بعض القوى ، بما في ذلك الجاذبية والسحب ، وعلى الرغم من أن الجاذبية تسحب أي جسم بشكل طبيعي إلى الأرض ، ولكن الجاذبية وحدها من شأنها أن تتسبب في سقوط الجسم بسرعة خطيرة .

يحتوي الغلاف الجوي للأرض على جزيئات من الهواء ، عندما يسقط أي جسم فأنه يصطدم ويحتك بهذه الجسيمات ، مما يؤدي إلى احتكاك شديد من شأنه مقاومة الهواء ، مما يؤدي إلى إبطاء سرعة الجسم ، وجعل رجوعه إلى الأرض أكثر أمانًا .

على الرغم من أن الاحتكاك السابق يسبب السحب ، إلا أنه يؤدي إلى انبعاث حرارة شديدة ، حيث تواجه المكوكات درجات حرارة تصل إلى حوالي 3000 درجة فهرنهايت أي حوالي 1649 درجة مئوية .

ويذكر أن برنامج أبولو ، الذي نقل العديد من السفن المأهولة ذهابًا وإيابًا من الفضاء خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ، اعتمد على تغليف وحدة القيادة في المركبات الفضائية بمواد تستطيع امتصاص الحرارة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى