انسداد الانف

انسداد الأنف أو احتقان الأنف هو من المشكلات الصحية المزعجة التي قد تصيب الفرد ، حيث يتسبب انسداد الأنف في صعوبة التنفس كما أنه يؤثر على القدرة على التحدث ، وهو يكون ناتجا عن التهاب الأوعية الدموية في الجيوب الأنفية وذلك بسبب حساسية الأنف أو نزلات البرد والأنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية وغير ذلك من الأسباب .

اسباب انسداد الانف

هناك أسباب عديدة لمشكلة انسداد الأنف منها التهاب الجيوب الأنفية وحساسية الأنف وغير ذلك من الأسباب ، كما يلي :

نزلات البرد والأنفلونزا : المخاط الناتج عن نزلات البرد والأنفلونزا يمكن أن يملأ تجويف الأنف ، مما يؤدي إلى حدوث انسداد مؤقت في الأنف .

التهاب الجيوب الأنفية : وخاصة التهاب الجيوب الأنفية المزمن ، حيث أن الجيوب الأنفية يمكن أن تمتلئ بالمخاط أيضا مما يتسبب في انسداد الأنف .

التهاب الأنف التحسسي : كم يمكن أن يحدث انسداد الأنف بسبب حساسية الانف ، أو بسبب رد الفعل التحسسي لمسببات الحساسية ، مثل حبوب اللقاح وشعر الحيوانات الأليفة .

التهاب الأنف غير التحسسي : يمكن أن يتسبب المخاط في تحسس بالأنف من عدة مصادر ، مثل الدخان والتلوث والغبار .

اللحمية : عندما تتوسع الأنسجة في الجزء الخلفي من الأنف تظهر اللحمية ، مما يتسبب في انسداد الأنف لدى بعض الحالات .

إدخال جسم غريب في الأنف : يحدث هذا مع بعض الأطفال عند وضعهم لجسم غريب في الأنف ، مثل الفول السوداني أو الأشياء الصلبة ، وهذا يتسبب في انسداد الأنف وتصريف مخاط كريه الرائحة .

الأورام أو الخراجات : قد تصاب الممرات الأنفية بخراج أو ورم سواء حميد أو خبيث ، مما يؤدي لحدوث انسداد بالأنف ، وعادة ما تكون هذه المشكلة في جهة واحدة فقط من الأنف .

الحمل : قد يحدث احتقان الأنف أثناء الحمل عادة في نهاية الثلث الأول من الحمل ، وذلك بسبب التقلبات الهرمونية وزيادة إمدادات الدم في الحمل .

اسباب انسداد الانف من فتحة واحدة

قد لا نلاحظ انسداد فتحة واحدة من فتحات الأنف إلا أثناء المرض ، وبالرغم من ذلك فإن هذا قد يعد أمرا طبيعيا ، فمن الطبيعي أن هناك دورة لعمل فتحتي الأنف ولا يعمل كلاهما معا ، وتتم هذه العملية تلقائيا بواسطة الجهاز العصبي ، وهو نفس النظام الذي يتحكم في العديد من العمليات في الجسم مثل الهضم ومعدل ضربات القلب ، وبالنسبة للأنف فإن الجهاز العصبي يتحكم في دورة عمل فتحتي الأنف ، وذلك من أجل أن تعمل كل فتحة بشكل جيد ، ومن أجل فتح أحد فتحتي الأنف وإغلاق الأخرى ، يقوم الجسم بضخ الدم إلى أحد فتحتي الأنف ، مما يتسبب في احتقانها لمدة 3 – 6 ساعات ، وبعدها ينتقل للجانب الآخر ، وتظهر المشكلة بوضوح عند الإصابة بالمرض مثل الإنفلونزا ، لأن فتحة الأنف التي تتوقف عن العمل لفترة يمكن الشعور أكثر انسداد من الأخرى .

علاج انسداد الانف

يمكن علاج انسداد الأنف باستخدام غسول الأنف ، أو عن طريق الأدوية التي يتم أخذها عن طريق الفم ، أو الأدوية التي يتم وضعها في الأنف مثل قطرة الأنف بأنواعها ، وأحيانا يكون هناك ضرورة لإجراء جراحة لعلاج هذه المشكلة ، وبالإضافة إلى هذه الطرق السابقة فإن هناك بعض الطرق الأخرى البسيطة لعلاج انسداد الأنف ، مثل :

الاستحمام : يساعد الاستحمام بالماء الساخن على فتح الممرات التنفسية وتخفيف انسداد الأنف ، وذلك لأن البخار الناتج أثناء الاستحمام يخفف الالتهابات ويقلل المخاط .

تناول السوائل : تناول الكثير من السوائل يساهم في الحفاظ على الترطيب ، وخاصة الماء والعصائر الطبيعية والمشروبات العشبية والشاي والحساء ، فهذه المشروبات تساعد على تخفيف المخاط في الممرات التنفسية وتقليل الضغط على الجيوب الأنفية .

بخاخة المحلول الملحي : يساعد الرذاذ على زيادة الترطيب في الأنف ، ويقلل التهاب الأوعية الدموية ، ويساعد على التخلص من المخاط ، وهذا النوع من البخاخات آمن تماما ولا يحتاج وصفة طبية لاستخدامه .

الكمادات الدافئة : تساعد الكمادات الدافئة على تخفيف انسداد الأنف عن طريق فتح الممرات التنفسية ، كما تساعد الكمادات الدافئة أيضا على تخفيف الالتهاب في الأنف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى