انجازات نادي ألميريا

درجة نادي ألميريا

نادي ألميريا نادي كرة قدم إسبانيا يعد واحدا من أندية الدرجة الثانية في الكرة الإسبانية، وأصبح النادي حديث الصحافة بعد أن قام المستشار تركي ال الشيخ بشرائه مقابل 20 مليون يورو ليصبح مالك النادي ورئيسه وصاحب أكبر حصة فيه، وذلك في الثاني من آب (أغسطس) عام 2019.

تأسس نادي ألميريا في السادس والعشرين من تموز (يوليو) عام 1989 في مدينة ألميريا ( المرية ) سابقا بعد أن تم دمج نادي ألميريا الرياضي ونادي مجموعة ديبورتيفو ألميريا في ناد واحد تحت اسم الاتحاد الرياضي الموجود في ألميريا وهو اتحاد ألميريا الرياضي المعروف باسم اتحاد ديبورتيفو ألميريا.

ويلعب فريق كرة القدم في النادي مبارياته على ملعب ألعاب البحر الأبيض المتوسط (مديترنيانو) الذي يعد ملكا للنادي، وتم افتتاح هذا الملعب في العام 2004، وتبلغ سعته عشرين ألف متفرج.

بطولات نادي ألميريا

صعد نادي ألميريا لدوري الدرجة الثانية في إسبانيا لأول مرة في تاريخه موسم 2002-2003، واستطاع الحفاظ على مكانه في الدرجة بعد ما جمع 50 نقطة احتل بها المركز الثامن عشر من أصل 22 فريق.

وفي الموسم 2003-2004 جمع أيضا 50 نقطة احتل بها المركز الثاني عشر، ليبتعد عن منقطة الهبوط بفرق 6 نقاط فقط.

وفي موسم 2004-2005 جمع نادي ألميريا 51 نقطة احتل بها المركز الرابع عشر في دوري الدرجة الثانية.

وفي موسم 2005-2006 نجح بجمع 67 نقطة احتل بها المركز السابع وكان قريبا من الصعود للدرجة الأولى، حيث تخلف عن صاحب المركز الثالث بفارق سبع نقاط فقط.

وفي موسم 2006-2007 نجح نادي ألميريا بتحقيق حلمه والصعود لدوري الدرجة الأولى الإسباني بعد أن احتل المركز الثاني في الدوري برصيد 80 نقطة.

وفي العام 2007-2008استطاع نادي ألميريا أن يقدم موسما ممتاز في دوري الدرجة الأولى الإسباني، حيث احتل الفريق المركز التاسع برصيد 52، وكان قريبا من التأهل لبطولة كأس الاتحاد الأوربي.

وفي موسم 2008-2009 استطاع نادي ألميريا البقاء في الدوري الإسباني بعدما احتل المركز الحادي عشر برصيد 46 نقطة.

وفي موسم 2009-2010 احتل الفريق المركز الثالث عشر برصيد 42 نقطة، وكان قريبا من منطقة الهبوط، حيث لم يكن بعيدا عنها سوى بفارق ست نقاط.

وشهد موسم 2010-2011 عودة نادي ألميريا إلى دوري الدرجة الثانية بعد أن احتل المركز الأخير في الدوري برصيد 30 نقطة فقط.

وفشل ألميريا في موسم 2011-2012 في العودة إلى دوري الدرجة الأولى بعد أن احتل المركز السابع بدوري الدرجة الثانية برصيد سبعين نقطة.

ولكن موسم 2012-2013 شهد صعود ألميريا للدرجة الأولى، وذلك بعد أن احتل المركز الثالث في الدوري برصيد 74، ومن ثم فوزه على نادي جيرونا في نهائي 4-0 بمجموع المباراتين، حيث انتهت مباراة الذهاب بفوز ألميريا بهدف نظيف، في حين سجل الفريق ثلاثية بيضاء في الإياب.

ونجح نادي ألميريا في البقاء بدوري الدرجة الأولى في موسم 2013-2014 بعد أن احتل المركز السابع عشر برصيد 40 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن صاحب المركز الثامن عشر.

ولكنه فشل في هذا الأمر في موسم 2014-2015 حيث احتل المركز التاسع عشر برصيد 32 نقطة، وهبط إلى دوري الدرجة الثانية ومنذ ذلك القت لم يصعد إلى الدرجة الأولى.

ففي موسم 2015-2016 كان النادي قريبا من العودة إلى الدرجة الثالثة حيث جمع 48 نقطة احتل بها المركز الثامن عشر وبفارق نقطتين فقط عن صاحب المركز التاسع عشر.

وفي الموسم 2016-2017 جمع 51 نقطة احتل بها المركز الخامس عشر.

وفي الموسم 2017-2018 نجا النادي من الهبوط إلى أندية الدرجة الثالثة بعد أن جمع 48 نقطة احتل بها المركز الثامن عشر وبفارق ست أهداف فقط عن صاحب المركز التاسع عشر.

وفي الموسم الماضي 2018-2019 تحسن مستوى النادي واحتل المركز العاشر برصيد ستين نقطة.

وفي الموسم الحالي خاض الفريق ثماني مباريات حقق فيها خمس انتصارات، وتعادلين وخسارة واحدة ليحتل المركز الثاني برصيد 17 نقطة، فهل سينجح في نهاية الموسم بالصعود مجددا إلى دوري الدرجة الأولى؟

أما في مسابقة كأس ملك إسبانيا فإن أعظم إنجاز للفريق فيها وصوله إلى نصف النهائي موسم 2010-2011، حيث واجه برشلونة وخسر منه 8-0 بمجموع المباراتين.

وهكذا نرى أن الصعود إلى دوري الدرجة الأولى الإسبانية والوصول إلى نصف نهائي كأس ملك إسبانيا أبرز إنجازات ألميريا، فهل سينجح تركي آل شيخ بقيادة النادي لتحقيق إنجازات جديدة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى