الزوج العصبي

قد يكون التعامل مع الزوج العصبي هو من أكبر التحديات التي قد تمر بها المرأة ، وخاصة عندما لا يكون هناك سببا مبررا لعصبية زوجها ، والأسوأ هو عندما يكون الطرفان كلاهما عصبي ، فتزداد المشكلات والخلافات الزوجية وتتفاقم ، ولذا فعلى الزوجة التي تعاني من عصبية زوجها أن تتصرف بذكاء وحنكة للتعامل مع هذه المشكلة وتخطيها دون عواقب .

طريقة التعامل مع الزوج العصبي

للتعامل مع الزوج العصبي بنجاح وتجنب فشل الحياة الزوجية ، لا بد من اتباع الخطوات والطرق التالية :

معرفة أسباب عصبية الزوج

لا بد على الزوجة أن تبحث عن أسباب عصبية زوجها ، فقد يكون العصبية سببها تعرضه للأذى سواء بسبب زوجته أو بسبب شخص آخر ، ومن الممكن أيضا أن يكون تعرض للأذى منذ سنوات ، وعندما يكون الشخص في حالة غضب مستمر وعصبية دائمة فغالبا يكون السبب وراء ذلك ليس الخلافات الزوجية وإنما أسباب خارجية ، فإذا تعرض الزوج لمشاكل في العمل وخصوصا عندما تتعرض وظيفته للخطر ، فإن هذا سوف يؤدي لفقدانه لأعصابه وعدم القدرة على السيطرة عليها ، وهناك أيضا مشكلات أخرى تؤدي لعصبية الزوج مثل الملل وروتين الحياة ، أو الشعور بعدم التقدير أو وجود المشكلات المادية ، أو التشاجر مع أحد الأشخاص خارج المنزل مثل الأصدقاء وزملاء العمل ، أو زيادة الضغط العصبي ومشاكل الأبوة والمسئولية .

وسائل التعامل مع الزوج العصبي

بعد التعرف على سبب المشكلة تأتي الخطوة التالية ، وهي التعامل معها وكيفية حلها ، وذلك باتباع الطرق والوسائل التالية :

الحفاظ على الهدوء

كما قلنا مسبقا أن عصبية الزوج قد يكون سببها مشكلة خارجية ، مما يدفعه إلى تفريغ غضبه وعصبيته في المنزل ، ولا يكون أمامه سوى زوجته ، ولذا لا بد أن تحاول امتصاص عصبية زوجها ولا تقوم برد فعل تجاهه ، لأن هذا سوف يؤدي لتفاقم المشكلة وتصاعد الخلاف .

الاعتذار

إذا كان هناك شيء قامت به الزوجة وتسبب في إغضاب زوجها وإبداء عصبيته فيجب عليها أن تعتذر ، حتى لو بدا الأمر تافها وغير هام وقتها ، فإن هذه الأشياء الصغيرة قد يكون لها تأثير كبير على المدى البعيد .

التعاطف

من المهم أن تتعاطف الزوجة مع زوجها وتحاول أن تتحمل عصبيته ، فإذا كان قادرا على التحدث يمكن أن تتحاور معه من أجل تهدئة غضبه .

التفكير في السلوكيات

يجب أن تفكر الزوجة في سلوكياتها وتبحث عن الأخطاء التي قامت بها وتسببت في عصبية زوجها ، وتحاول أن تقوم بتعديل السلوك أو الفعل الذي يسبب عصبية زوجها في العادة .

الصبر

مما لا شك فيه أن عصبية الزوج لن يتم علاجها في يوم وليلة ، فعلى الزوجة أن تكون صبورة ، وتفعل كل ما في وسعها لاحتواء زوجها وتحمله دون أن تفقد أعصابها هي الأخرى ، مع الدعاء له بصلاح الحال وهدوء النفس .

الاهتمام

يمكن للزوجة التخلص من عصبية زوجها بمجرد منحه الكثير من الاهتمام ، فقد يكون زوجها بحاجة إلى الحب والدعم ، فعليها أن تحرص على إسعاده ومشاركته الضحك والمرح ، حتى يتخلص من الضغط العصبي والتوتر .

حسن الاستماع

قد يكون الزوج بحاجة إلى التحدث والتحاور بشأن ما يسبب توتره وعصبيته ، فعلى الزوجة الذكية أن تستمع إلى زوجها جيدا وتتناقش معه بهدوء في أسباب مشكلاته ، وتحاول أن تصل معه إلى حلول لها ، ففي بعض الأحيان يمكن تهدئة شخص ما بمجرد الاستماع له .

التفاهم

لا بد من وجود التفاهم بين الزوجين ، فمن ناحية الزوجة عليها أن تبذل قصارى جهدها لفهم زوجها والتعرف على كل ما يزعجه ويثير غضبه ، وينبغي عليها أن تكون متفهمة لكل ما يمر به وتتحمل عصبيته في بعض الأحيان ، خاصة إذا كان سبب العصبية هو مشكلات يمر بها ، فعليها أن تتحمله وتخفف عنه ولا تأخذ موقفا هجوميا فتزيد الأمر سوءا .

الحصول على المساعدة

إذا وصلت الزوجة إلى اليأس ولم تستطع أن تجد حلا لعصبية زوجها ، فعليها أن تحصل على المساعدة باللجوء إلى مستشار أسري أو معالج نفسي ، من أجل تدريب الزوج على تقليل نوبات الغضب والعصبية ، ولحل المشكلات الأسرية وتعلم طرق تعامل كل منهما مع الآخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى