اكتئاب الحمل

يمثل اكتئاب الحمل أحد الأمور الشائعة بين الحوامل ، حيث يصيب ما بين 14 – 23 % من النساء الحوامل ، وأسبابه عديدة ومختلفة مثل اضطراب الهرمونات والقلق والإجهاد والضغوطات ، وقد يكون اكتئاب الحمل شديدا لدرجة أنه يمكن أن يؤثر على المرأة الحامل ويجعلها تشعر بالحزن واليأس ، وقد يتطور ويستمر إلى ما بعد الولادة ويتسبب في صعوبة العناية بالطفل .

اسباب اكتئاب الحمل

لا أحد يعرف تحديدا الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب أثناء الحمل ، ولكن اضطراب الهرمونات يعد من الأسباب الرئيسية لحدوث ذلك ، هذا إلى جانب مجموعة أخرى من الأسباب كما يلي :

الهرمونات

تؤثر الهرمونات بشكل مباشر على كيمياء المخ التي تتحكم في المزاج والمشاعر ، وكما تتسبب التقلبات الهرمونية في الاكتئاب وسوء المزاج أثناء فترة الحيض ، فهي تؤدي أيضا إلى الاكتئاب أثناء فترة الحمل ، وقد وجدت الأبحاث أن النساء اللاتي تعانين من الاكتئاب أثناء الحيض ، هم أكثر عرضة لخطر الاكتئاب أثناء الحمل .

تاريخ سابق للاكتئاب

إذا كانت المرأة قد تعرضت للاكتئاب وتم تشخيصها بالإصابة به فيما سبق ، فيجب عليها أن تخبر طبيبها بذلك ، حيث أن التاريخ السابق للاكتئاب يجعلها أكثر عرضة للإصابة به أثناء الحمل .

الوراثة

كما تؤثر العوامل الوراثية على المرأة الحامل أيضا ، فإذا كان في عائلتها سجل للإصابة بالاكتئاب أو أي من الاضطرابات المزاجية والنفسية ، فعندها يزداد احتمالية إصابتها بالاكتئاب في فترة الحمل .

الاجهاد والضغط العصبي

قد تتعرض الحامل لضغوطات وأحداث محزنة خلال فترة حملها ، مما يؤثر على حالتها النفسية ومزاجها ، مثل رعاية أحد الوالدين المسنين أو الحزن على وفاة شخص عزيز أو الخلافات الزوجبة أو المشكلات المادية .

صعوبات الحمل

الكثير من الحوامل تعاني من صعوبات ومشكلات في الحمل ، مثل التعرض لخطر الإجهاض ، أو التعرض للإجهاض في الماضي ، وهذه الضغوطات تتسبب في الإصابة بالاكتئاب .

اضطرابات الغدة الدرقية

من ضمن المشكلات الصحية المرتبطة بالحمل هو حدوث اضطرابات في الغدة الدرقية ، والتي تنظم كيفية استخدام الجسم للطاقة وتخزينها ، وهذا يتسبب بشكل مباشر في الإصابة بالاكتئاب .

صغر سن الام او تعرضها للاذى

الحوامل صغيرات السن هن أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بالاكتئاب ، وأيضا الحوامل اللاتي يتعرضن للأذى والعنف يكون لديهن مشاعر من تدني احترام الذات والعزلة وبالتالي الاكتئاب .

اعراض اكتئاب الحمل

غالبا ما يكون تشخيص اكتئاب الحمل صعبا ، وذلك لأن أعراضه تتشابه كثيرا مع أعراض الحمل العادية ، من تغيرات الشهية واضطرابات النوم والقلق وعدم القدرة على التركيز ، ولكن هناك بعض الأعراض غير الطبيعية في الحمل والتي تشير إلى الإصابة بالاكتئاب ، وهذه الأعراض تشمل الشعور بالحزن والاكتئاب وكثرة البكاء ، وفقدان الاهتمام والرغبة في الأنشطة المفضلة ، وأيضا فقدان الوزن أو الزيادة الكبيرة في الوزن أكثر من المسموح به في الحمل ، والأرق أو النوم أكثر من اللازم ، والتعب المستمر وفقدان الطاقة ، بالإضافة إلى مشاعر النقص والشعور بالذنب ، وأيضا الصداع ومشكلات المعدة والآلام التي لا تزول ، والأكثر خطورة البدء في التفكير في الانتحار أو اللجوء إلى تناول المخدرات والسجائر وتجاهل الإرشادات الطبية .

اكتئاب الحمل ونوع الجنين

هناك أحد النظريات التي تدعي أن الاكتئاب الذي تعاني منه الحامل يساعد على التنبؤ بنوع الجنين ، حيث تقول النظرية أن المرأة التي تعاني من الاكتئاب الشديد أثناء الحمل يتوقع أنها حاملا ببنت ، والعكس صحيح أي أن الحامل التي لا تعاني من أعراض الاكتئاب يدل هذا على حملها بصبي ، وهذا غير صحيحا بتاتا حيث يمكن أن تعاني المرأة الحامل بصبي أيضا من الاكتئاب ، وقد لا تكون الحامل ببنت تعاني من الاكتئاب مطلقا ، فكما قلنا من قبل أن هذا يتوقف على الهرمونات والظروف المحيطة والعوامل الوراثية وغيرها .

متى ينتهي اكتئاب الحمل

بعض الحوامل تعاني من مشكلة الاكتئاب في الأشهر الأولى فقط من الحمل ، وبعد الثلاثة أشهر يبدأ التحسن من الشهر الرابع حتى تتخلص من الاكتئاب ، ولكن البعض الآخر من الحوامل لا يتحسن الاكتئاب لديها بعد الأشهر الأولى ، بل إنه يستمر حتى الولادة ويتحسن بعد الولادة ، وذلك عندما تشعر الحامل بالخلاص من الحمل ومشكلاته ، ولكن هناك مجموعة أخرى من الحوامل يستمر لديها الاكتئاب لبعد الولادة ، وفي هذه الحالة يسمى باكتئاب ما بعد الولادة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى