هرمون الحمل

منذ بداية الزواج وكُل أنثي يروادها حلم الأمومة وتنتظر بشوق ولهفة هذا الخبر السعيد وتبدأ بإنتظار تأخر الدورة الشهرية لتختبر هرمون الحمل بواسطة اختبار الحمل المنزلي ، ولكن كثيرًا ما يحدث أخطاء وكثيرًا ما تتسائل النساء عن ما إذا كان الإختبار يعطي نتائج دقيقة أم لا وكثيرًا ما تستشعر المرأة اعراض الحمل مع وجود نتائج سلبية في اختبار الحمل ، لذا وجب علينا أن نتعرف أولًا على هرمون الحمل المعروف ب HCG .

ماهو هرمون الحمل HCG

عندما تُخصب البويضة فإنها تلتصق في جدار الرحم وتقوم خلايا المشيمة بإفراز هرمون الحمل المعروف بإسم HCG  الذي بدوره ينطلق مرتبطاً بالمستقبلات الخاصة بِه الموجودة على المبيض ليُحفز بقاء الجسم الأصفر المُفرز لهرمون البروجيسترون ، وهذا الهرمون مهم في بداية الثُلث الأول من الحمل لأنه يمد جدار الرحم بالأوعية الدموية والشعيرات التي تُغذي الجنين ، كما أن هرمون الحمل HCG يدافع عن الجنين ضد الخلايا المناعية للأم التي تعتبر الجنين جسم غريب .

نسبة هرمون الحمل في أول أسبوع

يبدأ إفراز هرمون الحمل مع بداية انغماس البويضة في الرحم ويبدأ تدريجيًا في الزيادة حتي يصل الحمل إلى نهاية الثُلث الأول ، ثم يبدأ بالتناقص تدريجياً لذلك عند إجراءك تحليل الحمل الرقمي من المهم أن تعرفي نسب هرمون الحمل الطبيعية خلال كل فترة لتقييم ما إذا كان الحمل يسير بشكل طبيعي أم أن هناك مشكلة ما :

  • عدم وجود حمل <  U/L   10
  • حمل ضعيف ويُعاد الإختبار =       U/L  10 – 25
  • أول يومين بعد حدوث الحمل >   25 U/L
  • أسبوع قبل موعد الدورة الشهرية المنتظر = 0 – 750 U/L
  • أسبوع بعد غياب الدورة الشهرية = 200 –  7,000  U/L
  • أسبوعين بعد غياب الدورة الشهرية = 200 – 32,000 U/L
  • 3 أسابيع بعد غياب الدورة الشهرية =  3,000 – 160,000 U/L
  • 4 أسابيع بعد غياب الدورة الشهرية  =32,000 – 210,000 U/L
  • 9 -12 أسابيع بعد غياب الدورة الشهرية = 9,000 – 210,000 U/L
  • 12 -25 أسبوع بعد غياب الدورة الشهرية = 1,400 – 53,000 U/L
  • 25 -37 أسبوع بعد غياب الدورة الشهرية =940  – 60,000 U/L

الحمل الضعيف

كثيرات من النساء  مروا بتجربة الإجهاض لأسباب عديدة منها :

  1.  مشكلة في التكوين الجيني للجنين أو الكروموسومات وذلك الخلل لا يوجد طريقة لتفادية ، وتزيد نسبته مع تقدم المرأة في العمر وبلوغها سن 35 ، وربما يحدُث في الحمل الأول فقط ولا يتكرر بعد ذلك .
  2. عند حدوث الإجهاض في الثُلث الثاني من الحمل غالباً مايكون بسبب مشكلة صحية مثل الإصابة بالأمراض الفيروسية التناسلية أو الأمراض المزمنه كالسكري وضغط الدم وأمراض الغدة الدرقية وأمراض المناعة .
  3. يحدث الأجهاض أيضاً بسبب مشكلة في الرحم مثل أن تكون بطانة الرحم ضعيفة أو عنق الرحم واسع .
  4. بعض العادات الحياتيه الخاطئة مثل التدخين وشرب الكحول والمخدرات .
  5. السموم في البيئة المحيطة مثل الرصاص في أنابيب المياة القديمة أو لمس الزئبق في الترمومتر و لمبات الإنارة أو المبيدات الحشرية .

هناك بعض  العلامات التحذرية  لحدوث الإجهاض :

  1. عند حدوث نزيف شديد مع تقلصات تشبه تقلصات الدورة الشهرية وألم شديد في المعدة فربما تكون تلك العلامات هي علامات حمل خارج الرحم ، وهو يحدث عندما تنغمس البويضة المخصبة في مكان أخر خارج الرحم.
  2. إعياء شديد و قئ وربما بعض النساء تحدث لهم هذه الأعراض في وجود حمل إلا أنه في حالة الإجهاض تكون هذه الأعراض  شديدة ومن الممكن أن تؤدي إلى دخول المستشفي .
  3. إذا قلت حركة الجنين ولم تشعُري بها مثل قَبل .
  4. زيادة الإنقباضات في أول الثلث الأخير من الحمل .
  5. انفجار كيس الماء ونزول كمية كبيرة من الماء ولكن يختلط الأمر في أخر الثلث الأخير من الحمل ، حيث يكون الحمل ضاغط علي المثانة  وربما يؤدي إلى تسرب البول فينصح الأطباء أن تذهبي دورة المياة وتُفرغي المثانة تماماً  إذا أستمر نزول الماء إذا فهو إنفجار في كيس الجنين .
  6. صداع مستمر وزغللة في العين وانتفاخ الجسم ربما تتكون هذه علامات تسمم الحمل ، بسبب ارتفاع ضغط الدم .

أسباب انخفاض هرمون الحمل

ربما تَجري اختبار الحمل المنزلي أو تحليل الحمل الرقمي وتجدي هرمون الحمل ضعيف أو خط اختبار الحمل باهت يحدث هذا في عدة حالات :

  • إذا كان الحمل في بدايته وقد  أَجريت اختبار الحمل مبكراً بعد شعورك ببعض اعراض الحمل .
  • اذا كان حملك ضعيف  ومعرض للإجهاض ولم يكتمل نموه .
  • إذا كنتي قد أجريتي إحدى عمليات الحقن المجهري حديثاً ، ولم يكتمل نمو الجنين بسبب ضعف جدار  الرحم  في هذه الحالة تعطي نتيجة إيجابية ضعيفة .

نسبة هرمون الحمل بالتوأم

في حالة الحمل بتوأم سوف تجدين عند إجراءك تحليل الحمل الرقمي بأن مستوي هرمون الحمل HCG أعلى من مثيلاتك اللاتي يمتلكن جنين واحد ، ومع ذلك فإن الاعتماد على نسبة هرمون الحمل لمعرفة الحمل بتؤام وذلك لوجود عدة عوامل مختلفة تؤثر على نسبة هذا الهرمون ، كما أنه يزيد يبدأ في الظهور في البول والدم بعد حوالي 10 أيام من الحمل ، ثم يتضاعف كل يومين تقريبًا ، ثم يبلغ ذروته في الأسابيع الثامن إلى الحادي عشر ، ويختلف نطاق نسبة هرمون الحمل من سيدة لأخرى ، لذلك فإنه ليس الوسيلة المناسبة للكشف عن الحمل بتوأم .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى