ثقب طبلة الاذن

ثقب طبلة الأذن أو كما هو معروف طبياً ثقب الغشاء الطبلي ، هو عبارة عن تمزق  في الأنسجة الرقيقة الفاصلة بين قناة الأذن وطبلة الأذن ، وقد يؤدي هذا الثقب إلى فقدان السمع نهائيا ، وأيضاً قد يجعل من الأذن الوسطى عرضة للأمراض والعدوى .

اسباب ثقب طبلة الاذن

التهابات الاذن الوسطى

قد تؤدي التهابات الأذن الوسطى إلى حدوث أضرار كثيرة في الأذن ، والتي من أخطرها تمزق طبلة الأذن ، حيث يفرز الشخص المصاب بتلك الالتهابات إفرازات في أذنه أثناء خروج القيح منها .

اصابة الأذن مباشرةً

قد تؤدي اللكمة بشكل مباشر في الأذن إلى حدوث ثقب بها .

الضوضاء الصاخبة

إن التعرض المفاجئ للصوت العالي والضوضاء قد يسبب انفجار في طبلة الأذن ، حيث يمكن لموجات الصدمة والموجات الصوتية المفاجئة أن تمزق طبلة الأذن ، وهذا النوع يكون من أصعب أنواع ثقوب الأذن ، لأنه يسبب الصمم التام ، على سبيل المثال صوت الانفجار أو صوت الطلق الناري .

الضغط المفاجئ

تحدث هذه الحالة عند التعرض المفاجئ للتغير في ضغط الهواء ، حيث يحدث اختلاف كبير وقوي في الضغط بين الأذن الوسطى والهواء خارجها ، وقد يؤدي هذا إلى آلام حادة في الأذن ، وهذا ما قد يلحق الضرر والأذى بها ، وقد يصل إلى انفجار طبلة الأذن ، مثال على ذلك عند الهبوط من الطائرة .

عدوى الاذن الوسطى

قد تؤدي عدوى الأذن الوسطى إلى انفجار طبلة الأذن ، وذلك بسبب ضغط السوائل بها بسبب تراكمها المتلاحق .

الاجسام الغريبة

حيث يمكن للأشياء والأجسام صغيرة الحجم عند محاولة إدخالها للأذن أن تسبب ثقب في طبلتها ، مثال على ذلك مساحة القطن ودبوس الشعر .

الصدمة العنيفة في الدماغ

قد تسبب الإصابة القوية في الرأس ، مثل كسر الجمجمة ، إلى حدوث كسر وتلف في عظام الأذن الوسطى والأذن الداخلية .

اعراض ثقب طبلة الاذن

هناك عدة علامات على ثقب الأذن وهي ما يلي :

  • فقدان السمع المفاجئ، والشعور بأن الصوت الخارجي مكتوم لا يصل للأذن ، وصعوبة في سماع الأشياء ، وعدم فهم الكلمات التي تقال على لسان الآخرين .
  • الشعور بآلام حادة جداً في الأذن .
  • الشعور بالحكة في الأذن .
  • تسرب بعض السوائل من الأذن .
  • وجود حرارة عالية في الجسم .
  • الشعور بـ رنين أو طنين في الأذن .

وعند علاج طبلة الأذن تختفي تلك العلامات وتعود الأذن إلى وضعها الطبيعي .

علاج ثقب طبلة الاذن

في معظم الحالات غالباً قد يلتئم جلد طبلة الأذن بمفرده بعد مدة تتراوح  ما بين ستة إلى ثمانية أسابيع دون الحاجة إلى أي علاج ، وذلك لأن هذا الجلد يعتبر كأي جلد طبيعي آخر حين يتم قطعه له القدرة على الشفاء مرة أخرى .

ولكن في بعض الحالات قد يحتاج الأمر إلى تدخل بعض أنواع العلاج التالية :

المضادات الحيوية 

قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية والمضادات الحيوية للمريض ، وذلك في حالة وجود أي عدوى أو التهاب في الأذن الوسطى ، حتى لا يعيق جلد طبلة الأذن وهو يلتئم .

الصوف القطني 


من الضروري عدم دخول المياه إلى الأذن طول فترة الشفاء ، ولذلك ينصح الطبيب بوضع بعض من الصوف القطني أو أي خامات مشابهة له في أذنك الخارجية أثناء القيام بالاستحمام أو عند غسل الشعر ، ومن الأفضل عدم السباحة نهائياً خلال تلك الفترة التي يتم فيها العلاج .

العلاج الطبي

وذلك تحت إشراف طبي محكم ، حيث أنه توجد بعض قطرات الأذن التي قد تسبب بعض الضرر في إمدادات العصب في الأذن ، ولذلك يحتاج الأمر إلى طبيب مختص يقوم بوصف نوع القطرات التي لا تحمل أي مخاطر على الأذن ، أو وصف بعض الدواء الذي يؤخذ عن طريق الفم .

العمليات الجراحية

أن العلاج عن طريق عملية جراحية في بعض الأحيان يعتبر الحل الأمثل لحل مشكلة ثقب الأذن الذي لا يلتئم بسهولة بمفرده، وتلك العملية صغيرة ولا تشكل أي ضرر أو أعراض جانبية على باقي الجسم، وغالباً تكون نسبة نجاحها كبيرة جداً فهي تقوم بتحسين السمع وتحديد ثقب الأذن ، وهناك العديد من التقنيات التي يمكن الاختيار بينها لإصلاح تلف طبلة الأذن ، وهذا يتوقف على درجة الثقب وحدة الضرر ، وتلقب هذه العملية باسم رأب عضلة الأذن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى