كثرة النوم في الحمل ونوع الجنين

إن مقدار النوم الذي تحصل عليه الحامل أثناء الحمل لا يؤثر فقط عليها وعلى طفلها ، ولكنه يؤثر أيضا على المخاض وعملية الولادة ، وقد تم ربط قلة النوم أثناء الحمل بعدد من المضاعفات ، بما في ذلك تسمم الحمل ( وهي حالة خطيرة تؤثر على ضغط الدم والكلى ويمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة ) ، ولذا فعلى الحامل أن تحصل على النوم الجيد لمدة 7 ساعات على الأقل .

كثرة النوم ونوع الجنين

هناك اعتقاد سائد بوجود علاقة بين نوم الحامل وبين نوع الجنين ، حيث يقال أن الحامل وخاصة الحامل لأول مرة إذا كانت تنام كثيرا فإن هذا يكون مؤشرا على الحمل ببنت ، أما إذا كانت تعاني من قلة النوم والأرق فهذا دليل على الحمل بولد ، وهذا مجرد اعتقاد فقط ولا يوجد دليل علمي مؤكد عليه .

كثرة النوم والإملاص

تعد اضطرابات النوم أحد الأعراض الشائعة أثناء الحمل ، يمكن لأي عدد من المشكلات مقاطعة النوم ، بما في ذلك الحاجة المتكررة إلى التبول وآلام الظهر وآلام المعدة وضيق التنفس ، وقد تؤدي اضطرابات النوم إلى عدة مخاطر على الجنين فيمكن أن تتسبب في إعاقة نموه ، ولكن جاءت دراسة حديثة لتشير إلى أن النوم المفرط والمستمر بدون ما يزعجه قد يكون مشكلة أيضا ، فقد يكون النوم المتواصل لمدة تسع ساعات أو أكثر مرتبطا بخطر الإملاص المتأخر ، أي فقدان أو موت الطفل قبل أو أثناء الولادة .

فقد قامت الباحثة لويز أوبراين بتحليل الدراسات الاستقصائية عبر الإنترنت لعدد 153 امرأة تعرضن للإملاص ( في أو بعد 28 أسبوعا من الحمل ) ، و480 امرأة وضعن مؤخرا مولود حي ، واستخلصت من هذه الدراسات إلى أن هناك صلة بين نوم الأم لفترات طويلة وبين ولادة أجنة ميتة ، والجدير بالذكر أن مشكلة الإملاص تؤثر على حوالي 1 في المائة من جميع حالات الحمل ، وكثير من هذه الحالات لم يتواجد لها تفسير حتى الآن .

كثرة النوم في الشهور الأولى

في الأشهر الأولى من الحمل قد يؤدي ارتفاع هرمون البروجسترون إلى الشعور بالنعاس والنوم لساعات طويلة ، كما قد يؤدي أيضا إلى الحاجة المتكررة للتبول مما يؤدي إلى تعطيل النوم ، وبالتالي يزداد الشعور بالإجهاد والنعاس نتيجة لتقطع النوم ، ولتقليل الزيارات الليلية إلى الحمام يجب على الحامل أن تقوم بتقليل شرب الماء والسوائل مساء فقط ، ويمكنها شرب الماء طوال النهار لأن الماء ضروري لعلاج الإمساك والانتفاخ وهما من أعراض الحمل الشائعة ، وأيضا هناك أعراض أخرى تتسبب في أرق الحامل مثل الغثيان ، وآلام الثدي بالإضافة إلى الهبات الحرارية والسخونة والتعرق ، مما يؤثر على استمرار النوم ، وكذلك فإن الشخير هو من الأمور الشائعة في الحمل ، وهو أيضا يؤثر على جودة النوم ويتسبب في عدم انتظام النوم .

أسباب اضطرابات النوم في الحمل

السبب الأول والرئيسي وراء مشاكل النوم أثناء الحمل هو الحجم المتزايد للجنين ، مما قد يجعل من الصعب العثور على وضع مريح للنوم ، فإذا كنت الحامل معتادة على النوم على الظهر أو البطن ، فقد تواجه صعوبة في التعود على النوم على جانبها كما يوصي الأطباء ) ، ومن أسباب اضطرابات النوم أيضا زيادة معدل ضربات القلب ، حيث يزيد معدل ضربات القلب لضخ المزيد من الدم إلى الجسم .

وكذلك مشكلة ضيق التنفس ،حيث أن زيادة هرمونات الحمل تسبب ضيق التنفس ، فتجد الحامل نفسها تقوم ببذل جهد أكبر لاستنشاق الهواء ، وقد يكون التنفس أكثر صعوبة لأن الرحم يتوسع ويأخذ مساحة أكبر ، مما يؤدي إلى الضغط على الحجاب الحاجز ، وكذلك فمن العوامل التي تؤثر على نوم الحامل تشنجات الساق وآلام الظهر ، أثناء الحمل ينتج الجسم هرمونا يسمى الريلاكسين ، والذي يعمل على ارتخاء الأربطة في جميع أجزاء الجسم ، مما يتسبب في آلام الظهر وتشنجات الساق .

وأيضا من أكثر الأعراض شيوعا والتي تؤثر على نوم الحامل الحموضة والإمساك ، فالكثير من الحوامل تشكو من الحرقة في المعدة والارتجاع ، وذلك بسبب هرمونات الحمل التي تؤثر على أداء الجهاز الهضمي ، ونتيجة للاضطرابات الهضمية تعاني الحامل من اضطرابات النوم ، وكذلك فمن أسباب اضطرابات النوم كثرة التبول والإجهاد والتوتر والقلق .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى