اكثر الدول استهلاكا للمخدرات في العالم

تنتشر المخدرات في دول العالم بكثرة، وعلى مستوى أكثر مما تعتقد بكثير، وفي دول لا تظن أنها منتشرة بين أفراد شعبها، لذلك سنذهب في جولة لمعرفة أكثر الدول استهلاكا للمخدرات بناء على نسبة الأشخاص الذين يستهلكون المخدر الأكثر شيوعا في البلاد من إجمالي عدد السكان البالغين.

في الواقع، هناك العديد من المؤشرات التي يمكن استخدامها لترتيب الدول حسب استهلاك المخدرات، ومنها عدد السجناء في الدولة بسبب قضايا تعاطي مخدرات، ومتوسط كمية استخدام كل نوع من أنواع المخدرات بالنسبة لكل فرد، وأيضا معدل إدمان الأشخاص على المخدرات، والعودة لاستخدامها بعد تركها لفترة، وما إلى ذلك. لكن لسوء الحظ لا تتوفر معلومات كافية تمكننا من ترتيب الدول حسب المؤشرات التي ذكرناها كل على حدة أو كلها مع بعضها، ولذلك فأفضل ما يمكن فعله هو ترتيب الدول حسب نسبة الأشخاص الذين يستخدمون المخدر الأكثر انتشارا في الدولة.

أكثر المخدرات استهلاكا في العالم

هناك الكثير من أنواع المخدرات المنتشرة في العالم، وأكثرها انتشارا الأنواع التالية: المنشطات الابتنائية، الكحول، الماريجوانا، الكوكايين، المهلوسات (الـ LSD والسيلوسيبين)، الهيروين، الميثامفيتامين، الإكستاسي أو الـ MDMA، النيكوتين، مخدرات الوصفات الطبية.

يشتهر نوع واحد من المخدرات في كل دولة، ولذلك سنركز في كل دولة من بين هذه الدول على النوع الذي تشتهر فيه بشكل رئيسي.

اكثر دولة تستهلك المخدرات

  1. إيران

ربما تكون قد تفاجأت من وجود هذه الدولة الإسلامية على رأس القائمة، لكن هذا لا يهم، فالإدمان يصعب أن يمنعه الدين. تشير بعض الإحصائيات إلى أن أكثر من 14% من الإيرانيين البالغين يتعاطون الهيروين، وتعتبر هذه المشكلة أكبر مشكلة مخدرات في العالم على الإطلاق.

هناك سببان لانتشار الهيروين في إيران. الأول أنها قريبة من أفغانستان الذي يعتبر البلد الأول في العالم في إنتاج الأفيون الذي يصنع منه الهيروين، حيث يمكن بسهولة نقل هذه المواد إلى من أفغانستان إلى إيران بدون أية مشاكل تذكر. والثاني هو الوضع الاقتصادي للبلاد، حيث تعاني من نقص في الأموال، وهذا يؤدي إلى عدم تمكن الحكومة من إبقاء مواطنيها بعيدا عن المخدرات، كما يجعل معالجة من يتعاطونها صعبا.

كي نكون منصفين، يجب أن نشير إلى أن الحكومة الإيرانية قد وضعت نظاما أفضل لمراقبة الحدود وتقليل تهريب الهيروين إلى داخل البلاد، إلا أن مشكلتها لا تزال أكبر مشاكل المخدرات في العالم.

  1. المملكة المتحدة

تتميز المملكة المتحدة باستهلاك مرتفع للغاية من الكحول، وفي الواقع معدل استهلاك البالغين للكحول في هذه البلاد بالنسبة لعدد البالغين الكلي هو الأعلى في العالم على الإطلاق حيث يزيد عن 13.5%.

السبب الرئيسي لهذه المشكلة هي الثقافة البريطانية، فالبلاد بشكل عام تتقبل شرب الكحول، فضلا عن أنه رخيص الثمن. تشير التقديرات إلى أن حوالي 1.6 مليون شخص مدمنين على الكحول ويشربونه بشكل كبير، وأن نسبة صغيرة من هؤلاء سيحصلون على العلاج، لكن في الحقيقة، لا تتعلق المشكلة بضعف الرعاية الصحية، وإنما في القبول الاجتماعي.

في الواقع، تشير التقديرات أيضا إلى أن حوالي 52% من الرجال و53% من النساء في المملكة المتحدة يشربون أسبوعيا لمرة واحدة على الأقل. ولحل هذه المشكلة لا بدّ من إحداث تغييرات في ثقافة البلاد.

  1. فرنسا

تعاني فرنسا من انتشار وباء تعاطي المخدرات بوصفة طبية، أي يتم استخدام الوصفات الطبية بشكل غير صحيح لاستخدام الأدوية كمخدر. يُقدَّر أن نحو 13.2% من البالغين في فرنسا يتعاطون المخدرات بهذه الطريقة. وهذه الطريقة هي نفس الطريقة الشائعة في أمريكا لتعاطي المخدرات، إلا أن مشكلة فرنسا أكبر من مشكلة الولايات المتحدة. من الممكن الحصول على حبة واحدة تبلغ تكلفتها 22 دولارا أمريكيا في أمريكا بـ 5 دولارات في فرنسا، وهذا يشير إلى كبر حجم مشكلة فرنسا بالمقارنة مع مشكلة أمريكا.

  1. سلوفاكيا

في سلوفاكيا، تنتشر مشكلة تعاطي المخدرات المستنشقة، إذ وُجِد أن 13% من البالغين يتعاطونها، وهذه النسبة أعلى من النسبة العالمية لتعاطي هذا النوع من المخدرات.

يعتقد القائمون على إحدى الدراسات أن السبب الرئيسي في هذه النسبة العالية لتعاطي المخدرات المستنشقة في سلوفاكيا هو سهولة الحصول على التولوين. يكمن الخطر الأساسي لهذه المشكلة أن عدد وفيات متعاطي هذا النوع من المخدرات مرتفع، وبالتالي قد تعاني البلاد من مشكلة صحية أيضا إذا ما تفاقمت مشكلة تعاطي المخدارت أكثر.

  1. روسيا

تشتهر روسيا في كل أنحاء العالم بشرب الكحول والفودكا، لكن الكثيرين يجهلون المشاكل التي يسببها هذا للدولة، فعلى سبيل المثال يموت الكثير من الشباب لأسباب تتعلق بالكحول، إذ إن 25% من الرجال الروس الذين لا يصلون إلى سن الـ 55 يكون سبب وفاتهم مرتبطا بالكحول. من أسباب الوفاة المرتبطة بشرب الكحول: الحوادث، التسمم الكحولي، مرض الكبد، الانتحار، العنف.

  1. أفغانستان

كأكبر منتج للأفيون في العالم، تواجه أفغانستان مشكلة مخدرات ضخمة، إذ إن أكثر من 7% من السكان يتعاطون الهيروين. ولا تكمن الخطورة في تعاطي المخدرات فقط، بل أيضا في عدم إمكانية توفير العلاج المناسب للمدمنين، فكما يعلم الجميع، البلاد في حال يرثى لها بسبب الحرب. الجدير بالذكر أنه يتوقع أن يزداد عدد المدمنين على المخدرات في أفغانستان في السنوات القادمة.

  1. الولايات المتحدة

تواجه الولايات المتحدة حاليا أحد مشاكل المخدرات التي يصعب السيطرة عليها، حيث تشير الإحصائيات إلى أن نسبة كبيرة جدا من الأمريكيين يتعاطون المخدرات بوصفات طبية، ومن أهم الأدوية المستخدمة مضادات الاكتئاب.

تشير التقديرات إلى أنَّ أكثر من 6% من الأمريكيين البالغين يتعاطون المخدرات عن طريق الوصفات الطبية، ويعتقد أن هذه النسبة سترتفع مع مرور الوقت.

  1. البرازيل

تعتبر البرازيل من أكبر المستهلكين للمخدر الجديد المسمى “Oxi”. قد يخلط البعض بين هذا المخدر وبين ما يسمى بالـ “OxyContin” الذي هو عبارة عن مسكن ألم، لكن هناك اختلاف كبير بينهما. يتكون الـ Oxi من أكسيد الكالسيوم، وعجينة الكوكا، والغازولين، والكيروسين.

قالت البرازيل أن نحو 4.9% من الأفراد البالغين فيها يتعاطون الـ Oxi. والسبب في أن هذا المخدر شائع هناك أنه أرخص وأقوى بكثير من الكوكايين، وأن تهريب المخدرات إلى البرازيل ممكن بسهولة وخاصة إلى المناطق التي تعاني من الفقر. لكن أيضا يشهد تعاطي الكوكايين تسارعا في البرازيل منذ أواخر الثمانينيات.

  1. المكسيك

للمكسيك سمعة سيئة لكونها مصدرا كبيرا للعديد من أنواع المخدرات، وأيضا لوجود العديد من التنظيمات التي تدعم عملية الإتجار بالمخدرات.

يستهلك السكان في المكسيك الميثامفيتامين بشكل رئيسي، وهذا المخدر هو السبب الأساسي لمشكلة المخدرات في البلاد، إذ إن 3.9% من السكان البالغين هناك يتعاطونه، ويبدو أن هذه النسبة في ارتفاع مستمر.

برغم أن تعاطي الميثامفيتامين هو مشكلة كبيرة في المكسيك، إلا أنه يؤدي إلى مشاكل أكبر بكثير، فالحكومة المكسيكية كانت ولا زالت تقاتل الكارتيلات التي تعمل على تهريب المخدرات، وهذا يؤدي إلى مقدار كبير من العنف، فـعلى سبيل المثال مات حوالي 13 ألف شخص في أعمال عنف مرتبطة بالمخدرات في تسعة أشهر قبل عدة سنوات في 2011.

  1. كندا

يتعاطى حوالي 6.4% من الكندييين البالغين الماريجوانا، وهذه النسبة أعلى من نسبة تعاطي بعض أنواع المخدرات لبعض البلدان (الموجودة في الأعلى)، لكن لأن الماريجوانا غير ضار كثيرا بالمقارنة مع بعض أنواع المخدرات الأخرى مثل الأفيونات، كان المنصف أن نضع كندا في المرتبة الأخيرة في قائمتنا.

ختاما، نذكِّر أنَّ للمخدرات آثارا ضارَّة على صحة الإنسان، كما أنها من المواد التي يسهل الإدمان عليها، ويصعب جدا الإقلاع عنها، لذلك إياك أن تجرب أن تتعاطى أي نوع منها مهما كانت الظروف، فحياتك ليست لعبة تلعب بها، كما أنها ليست ملكا لك وحدك، فلا يحق لك أن تعرِّض نفسك للخطر .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى