انقطاع الطمث

تُعد مشكلة انقطاع الطمث من المشاكل التي تواجه العديد من السيدات ، حيث تختلف الأعراض الخاصة بانقطاع الطمث من سيدة إلى أخرى ، ولكن على الإجمال يوجد العديد من الأعراض المتشابهة بين معظم الحالات التي تكون جديدة على المرأة  ، وتسبب هذا الشعور بالقلق لعدم درايتها بها أو بنتائجها على الجسم ، ولذلك سنحاول بالسطور التالية تقديم بعض المعلومات في هذا الشأن حتى تكون مفيدة بكل سيدة تعاني من هذه المشكلة .

مراحل انقطاع الطمث

يحدث انقطاع الطمث على ثلاثة مراحل وهي :

  • الفترة الأولى تتراوح ما بين ثمانية إلى عشر سنوات قبل أن ينقطع الطمث عن المرأة ، وفيها تحدث اضطرابات في الحيض وهرمونات الأنثى
  • ما يُعرف بسن اليأس وهو وقف الحيض حوالي سنة بشكل تام وعادة ما يكون بعمر الحادية والخمسون .
  • الفترة التالية لانقطاع الطمث وتتضمن الأعوام التي تلي سن اليأس .

اعراض انقطاع الطمث المبكر

يعتبر هرمون الاستروجين من الهرمونات الرئيسية في جسم المرأة ، وعندما يقل هذا الهرمون بالجسم تواجه المرأة انقطاع الطمث ، مما يؤثر على الجسم بشكل كبير وحتى الدماغ يتأثر بنقص هذا الهرمون ،  وذلك يُسبب العديد من الأعراض المرتبطة بانخفاض معدات هذا الهرمون وقد تطول الفترة الزمنية لتأثير الهرمون على الجسم ، وقد تمتد هذه الفترة لبعض السنوات تظهر خلالها بعض الأعراض على المرأة ومنها :

القلق والاكتئاب

يُعتبر الشعور بالاكتئاب وتناقص الثقة بالنفس والتعرض للتوتر والقلق وحدوث نوبات من البكاء من أكثر أعراض انقطاع الطمث من حيث الانتشار .

الحساسية الشديدة

وهو من أعراض انقطاع الطمث  أيضاً إذ ما يحدث عادة نوع من الحساسية المفرطة  ، والتغيرات المزاجية بعد انقطاع الطمث مما يؤثر على علاقات المرأة مع الزوج وداخل العائلة .

التعب والإرهاق

يُعتبر الشعور بالإجهاد والتعب من المظاهر الناتجة عن انقطاع الطمث ، ولكن لا يتم الربط بين هذه العلامات وانقطاع الطمث في العديد من الأحيان بالنسبة للنساء ، ويتم ربطها بالإجهاد في العمل أو تحمل المسئوليات العديدة في الحياة .

التغيرات بالأنسجة

تتغير أنسجة الجسم المختلفة نتيجة للتقدم في العمر وبعد انقطاع الطمث ، حيث تظهر هذه التغيرات على الشعر بحيث تقل صبغة الميلانين ، وينتشر الشعر الأبيض وعلى البشرة بسبب تناقص معدلات الكولاجين ، كما تتأثر أنسجة المهبل وتظهر بعض التجاعيد على الوجه وفوق الجلد ، وقد يحدث تساقط الشعر بسبب تناقص معدلات هرمون الاستروجين ، وخاصة مع استعمال المواد الكيمائية في منتجات العناية بالشعر والبشرة .

مشاكل النوم

قد تعاني المرأة في تلك الفترة من عدم القدرة على النوم بشكل جيد ، حيث يجب الحصول على فترات نوم كافية لان ذلك من شأنه تعزيز وظائف الجسم بشكل سليم والتأخير من علامات الشيخوخة ، وفترات النوم الطبيعية هي 8 ساعات يومياً ليلاً ، ولكن المرأة بعد انقطاع الطمث لا تستطيع النوم جيداً ، كما تستيقظ في وقت مبكر في كثير من الأحيان مع عدم القدرة على العودة للنوم مرة أخرى .

تكرار التبول

في هذه المرحلة تجد المرأة نفسها تستيقظ كثيراً أثناء النوم بسبب وهن المثانة مما يجعلها تذهب للمرحاض بشكل متكرر ، ويعود السبب لتناقص معدلات هرمون الاستروجين الذي يؤثر على المثانة وعلى منطقة الحوض بالنسبة للمرأة .

اثار انقطاع الطمث

الجفاف المهبلي

ينخفض إنتاج هرمون الاستروجين في الجسم بعد انقطاع الطمث ، مما يؤدي لظهور بعض المشاكل بالجسم مثل جفاف المهبل ، والشعور بالحرقة ، وبالحكة بسبب قلة المواد المُفرزة من المهبل  .

الضمور بالمهبل

حيث أن جفاف المهبل ، وانخفاض معدلات العلاقة الحميمية في مرحلة انقطاع الطمث يُسبب الضمور بمنطقة المهبل .

التهاب بالمسالك البولية

كذلك ففي مرحلة انقطاع الطمث تعاني المرأة من وجود بعض الالتهابات بالمسالك البولية والتي يُسببها تناقص معدلات هرمون الأستروجين بالجسم ، مما يؤدي لزيادة الرغبة في التبول والمعاناة من بعض الآلام أثناء التبول .

الآلام المفصلية

عادة ما تحدث في فترات انقطاع الطمث حدوث بعض الالتهاب بالمناطق المفصلية للجسم ، وهو ما يُعرف بالالتهاب المفصلي الروماتودي ، والذي يُصيب المفاصل الخاصة بالنساء في مرحلة سن اليأس .

الشعور بلفحات حرارية

وهي ظاهرة تشعر بها العديد من السيدات بفترات انقطاع الطمث ، حيث يُسبب ذلك احمرار بالوجه والتعرق المستمر ، كما قد تؤدي هذه اللفحات لتسارع نبضات القلب والشعور بالقشعريرة بالجسم ، حيث تحدث ظاهرة امتداد بالأوعية الدموية بسطح الجلد وهي ما يسبب تلك القشعريرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى