صلاة الضحى

يأتي اسم الضحى في اللغة العربية من المصدر ضحو ومعناه هو ارتفاع النهار ، وصلاة الضحى هي من النوافل المستحبة التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم مداوما عليها ، وكان يحث الصحابة على أدائها ، والدليل على ذلك هو قول أبي الدرداء رضي الله عنه : ( أوصاني خليلي بثلاثٍ : بِصيامِ ثلاثةِ أيامٍ من كلِّ شهرٍ ، وألا أنامُ إلَّا علَى وِترٍ، وسُبحةِ الضُّحَى في السَّفرِ والحضَرِ ) .

وقت صلاة الضحى

لصلاة الضحى أسماء أخرى مثل صلاة الإشراق وذلك لأن وقت صلاتها يكون بعد الشروق ، كما أطلق عليها أيضا اسم صلاة الأوابين ومعناها صلاة التوابين ، يمتد قت صلاة الضحى من ارتفاع الشمس قيد رمح بعد طلوعها وحتى استواء الشمس قبل زوالها ، عن عَمرِو بنِ عَبسةَ رَضِيَ اللهُ عنه ، قال : ( قدِم النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم المدينةَ ، فقدِمْتُ المدينةَ ، فدخلتُ عليه ، فقلتُ : أخبِرْني عن الصلاةِ ، فقال : صلِّ صلاةَ الصُّبحِ ، ثم أَقصِرْ عن الصَّلاةِ حين تطلُعُ الشمسُ حتى ترتفعَ ؛ فإنَّها تطلُع حين تطلُع بين قرنَي شيطانٍ ، وحينئذٍ يَسجُد لها الكفَّارُ ، ثم صلِّ ؛ فإنَّ الصلاةَ مشهودةٌ محضورةٌ ، حتى يستقلَّ الظلُّ بالرُّمح ) .

فأفضل وقت لصلاة الضحى هو عندما تعلو الشمس في السماء وتشتد حرارتها ، عن زيدِ بنِ أرقمَ أنَّه رأى قومًا يُصلُّون من الضُّحى في مسجدِ قُباءٍ ، فقال : أمَا لقَدْ علِموا أنَّ الصلاةَ في غيرِ هذه الساعةِ أفضلُ، قال : ( خرَجَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على أهلِ قُباءٍ ، وهم يُصلُّونَ الضُّحى ، فقال : صلاةُ الأوَّابِين إذا رَمِضَتِ الفصالُ من الضُّحَى ) ، ومعنى ترمض الفصال أي تحمى الرمضاء وهي الرمل ، وهذا دليل على أن أفضل وقت الضحى هو وقت ارتفاع الشمس وشدة الحر ولكن قبل أذان الظهر .

فضل صلاة الضحى

لصلاة الضحى الكثير من الأفضال العظيمة فهي من النوافل التي يثاب عليها المسلم ثوابا عظيمة ، ومن الأدلة على فضلها ما يلي :

صلاة الضحى ثوابها كثواب الصدقة تماما مثل التسبيح والتهليل ، فبهما يحصل الإنسان على ثواب الصدقة عن كل مفصل من أصابع الإنسان ، فقد روى أبو ذرٍّ الغفاري – رضي الله عنه – أنَّ النَّبيّ – عليه الصَّلاة والسَّلام – قال : ( يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلاَمَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ وَنَهْىٌ عَنِ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنَ الضُّحَى ) .

الذي يتوضأ ويصلي ويسرع إلى صلاة الضحى في المسجد فثوابه كمن فاز بغنيمة كبيرة ، عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : ( بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْثًا فَأَعْظَمُوا الْغَنِيمَةَ وَأَسْرَعُوا الْكَرَّةَ ، فَقَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا رَأَيْنَا بَعْثَ قَوْمٍ أَسْرَعَ كَرَّةً ، وَلَا أَعْظَمَ غَنِيمَةً ، مِنْ هَذَا الْبَعْثِ ، فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَسْرَعَ كَرَّةً وَأَعْظَمَ غَنِيمَةً مِنْ هَذَا الْبَعْثِ ؟ رَجُلٌ تَوَضَّأَ فِي بَيْتِهِ فَأَحْسَنَ وُضُوءَهُ ، ثُمَّ تَحَمَّلَ إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَصَلَّى فِيهِ الْغَدَاةَ ، ثُمَّ عَقَّبَ بِصَلَاةِ الضُّحَى ، فَقَدْ أَسْرَعَ الْكَرَّةَ ، وَأَعْظَمَ الْغَنِيمَةَ ) .

وقد قال النبي أيضا أن من خرج من بيته قاصدا لصلاة الضحى فقط فهو يحصل على نفس أجر أداء العمرة ، عن أبو أمامة الباهلي – رضي الله عنه – أنَّ النَّبيّ – عليه الصَّلاة والسَّلام – قال : ( مَنْ خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ مُتَطَهِّرًا إِلَى صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ فَأَجْرُهُ كَأَجْرِ الْحَاجِّ الْمُحْرِمِ ، وَمَنْ خَرَجَ إِلَى تَسْبِيحِ الضُّحَى لَا يَنْصِبُهُ إِلَّا إِيَّاهُ فَأَجْرُهُ كَأَجْرِ الْمُعْتَمِرِ ، وَصَلَاةٌ عَلَى أَثَرِ صَلَاةٍ لَا لَغْوَ بَيْنَهُمَا كِتَابٌ فِي عِلِّيِّينَ ) .

كيفية صلاة الضحى

أقل عدد لركعات صلاة الضحى هما ركعتان وأكثرها ثمان ركعات ، وهذا هو رأي الشافعية والحنابلة ، واتفق معهم المالكية في نفس الرأس ولكنهم أجازوا زيادة عدد الركعات عن الثمانية ، أما الحنفية فيرون أن أكثر عدد ركعات الضحى هو 16 ركعة ، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : ( كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الضُّحَى أَرْبَعًا ، وَيَزِيدُ مَا شَاءَ اللهُ ) ، أي يمكن صلاتها بأي عدد ركعات ولكن تصلى كل ركعتين منفصلتين ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( صلاة الليل والنهار مثنى مثنى ) ، أي يصلي المسلم كل ركعتين ويسلم .

ماذا نقرأ في صلاة الضحى

يجوز قراءة الفاتحة وأي سورة قصيرة في ركعات صلاة الضحى ، ولكن يستحب قراءة سورة الشمس والضحى والكافرون والإخلاص في صلاة الضحى ، فإذا صلى المسلم صلاة الضحى أربعة ركعات يمكن أن يقرأ في أول ركعتين سورتي الشمس والضحى ، وفي الركعة الثالثة والرابعة يقرأ سورتي الإخلاص والكافرون ، أما الشافعيين فهم يرون أن صلاة الضحى تصلى بسورتي الإخلاص والكافرون فقط حتى إذا زادت عن ركعتان يمكن تكرار السور ، وذلك لأن سورة الإخلاص تعادل ثلث القرآن الكريم وسورة الكافرون تعادل ربع القرآن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى