حوار بين شخصين عن الوطن

مما لا شك فيه أن الوطن يمثل الكثير من المعاني الجميلة التي يسعدني أن أتطرق إليها في لقاء صحفي مع أحد المواطنين السعوديين ، ويسعدني أن أرحب بك أخي الكريم وأن أطلب منك أن تحدثني عن وطنك المملكة العربية السعودية .

حوار وطني عن المملكة 

أشكرك على استضافتك لي في هذا اللقاء المميز للحوار عن وطني الرائع السعودية ، فوطني هو المملكة العربية السعودية هو وطن مميز ويختلف عن باقي الأوطان ، به كان مهبط الوحي على النبي الغالي محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو وطننا حيث نتمسك فيه بوطنيتنا كما نتمسك بمبادئ الإسلام والشريعة والسنة المحمدية الشريفة ، فالمواطن السعودي يتميز بتمسكه بمبادئ الإسلام ويسير وفق السنة النبوية ، وهم يحبون أن يكونون مميزون دوماً .

الأول : هل ممكن التحدث عن مكانة المملكة في قلبك ؟

الثاني : إنها حقاً بلد جميلة ، غالية على قلوبنا ، وأنا حب موطني وتراب موطني .

الأول : أنا أتفق معك فالمملكة بلد جميلة حقاً ، وخاصة مدينتي مدينة جدة التي تقع على البحر الأحمر ولذلك فهي بلد سياحية من الطراز الأول ، كما الناس بالمملكة ودودين جداً ، والإنسان يكون محباً للوطن الذي ولد وعاش وترعرع فيه ، ونحن علينا الكثير من الواجبات تجاه أوطاننا فهل يمكن أن توجز لي بعض هذه الواجبات نحو وطنك .

الثاني : واجبي نحو وطني أن أحاول أن أوفيه حقه من خلال العلم والعمل الجاد ، وأن ابذل قصارى جهدي للوصول لقمة النجاح سواء في التعليم أوفي العمل أو مع أسرتي الصغيرة وفي حياتي لأن الرقي بالأسرة يسمو بالمجتمع ككل .

الأول : وما هي نصيحتك لأبناء وطنك ؟

الثاني : نصيحتي لهم بأن يكونوا صالحين مجتهدون ، يبذلون جهودهم لما فيه الصالح للمجتمع ، مع الابتعاد عن أي شيء مخالف للدين والعقيدة ويضر بالوطن و أبناؤه .

الأول : هل التسلح بالعلم يدعم أبناء الوطن ؟ وهل من نصائح إضافية لأبناء وطنك ؟

الثاني : بالطبع فالعلم هو أساس نهضة الوطن ، فهو الذي يجعلنا نبتعد عن الرزيلة و يضيء دربنا في الحياة بوطننا الغالي و موطن أبائنا و أجدادنا وإخواننا وأبنائنا ، وأنصحهم أيضا بالحفاظ على أمن الوطن ، فهو الذي يحمينا ويؤمننا ، هو سبيل الحياة الكريمة التي نعيشها ، ووطننا لن يكون بخير إلا بنا نحن المواطنين ، بالصدق والوفاء و التضامن والتكاتف معا والحب ، والولاء ، فهو الروح التي نحيا بها .

الأول : بالفعل إن الوطن هبه من الله سبحانه وتعالى ورزقاً كريماً لكل أبنائه ، وأمن واستقرار وسعادة وراحة بال ، وبدون الوطن لا حياة ، وخاصة وطننا العزيز ذو التاريخ العريق والقيمة الإسلامية والعربية الكبيرة ، فهل تشعر بالانتماء لوطنك ؟

الثاني : بالطبع انتمائي لوطني ينبض به قلبي ، حيث تربطني بوطني علاقة حب تنعكس إيجابياً على سلوكي ، فلدي الحافز دوماً لأن أبذل شيء جيد لرفع رأس وطني إلى عنان السماء ، وأنا على استعداد دائم لأهب حياتي لوطني ، وأن أمنع أي عدو يعتدي على وطني أو يريد به سوء ، وأحب أن التزم بتحية العلم كرمز للوطنية في جميع المناسبات ، كما أني اعبر عن حبي لموطني بجميع المناسبات وأمام الجميع وبكل فخر ، وألتزم بالقوانين والقواعد العامة حتى لا تنتشر الفوضى ويعم النظام من حولنا .

الأول : أنت كأب هل يمكن أن تخبرنا ما الذي يجب على الآباء والأبناء لتربية أبنائهم ولغرس حب الوطن في قلوبهم ؟

الثاني : يجب على الآباء أن يعززوا في أبنائهم قيمة الانتماء للوطن ، مع الاسترشاد بالقرآن والسنة والأحاديث التي توضح ذلك ، ويجب أن نكون قدوة حسنة لهم بمشاركتنا في الأعمال التطوعية والخيرية الوطنية ، وتربيتهم التربية الصالحة ، وأن نبعدهم عن كل ما يشوه مفاهيمهم ومرتكزاتهم الوطنية ، وأنا أعمل على غرس الحب للوطن وللإسلام ، وللعمل و للإنتاج في نفوس أبنائي .

وفي النهاية يجب علينا جميعاً أن يكون لنا مشاركات ودور ايجابي لدعم وطننا الغالي والارتباط بالمناسبات المميزة التي تحقق لهم الشعور بالحث الوطني مثل الاحتفال باليوم الوطني ، كما يجب علينا إتقان العمل ، والحرص على الالتزام القوانين والأنظمة وعدم مخالفتها ، واحترام حقوق الآخرين .

فالوطن قيمة كبيرة وهو رمز للعزة و المكانة والقوة ، ولنعمل جميعاً على رفع شأن أوطاننا والدفاع عنها وعن ممتلكاتها ، للوصول به إلى أعلى مكانة بين كل دول العالم ، ليفتخر بنا وطننا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى