خطبة محفلية عن حقوق الجار

حُسن معاملة الجار وصية أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في الأحاديث النبوية والسنة ، وسوف نعرض عليكم خطبة محفلية عن الجار وحقوقه لتعظيم حقوق الجار وفضل حُسن الجوار في الشريعة الإسلامية .

خطبة عن حقوق الجار

الاحسان الى الجار وكف الاذى عنه

يا أيها المسلمون أوصيكم بالجار فحق الجار واجب بالأدلة والبراهين في الكتاب والسنة الشريفة ، قال تعالى ( والجار الجنب والصاحب بالجنب ) .

فالأية الكريمة توضح أن الله سبحانه وتعالى أوصانا في كتابه الكريم بجيراننا خيراً ، أياً كانت ديانته ، وقد أكد على ذلك الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم ، حيث قال ( مازال جبريل يوصيني بالجار حيث ظننت أنه سيورثه ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وحقوق الجار كما ورد في الشرع هي ثلاثة حقوق وهي :

حق الإحسان 

فالإحسان بالجار واجب فالجار كالأهل وكالابن وكالأخ وكالأخت ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) فرعاية حقوق الجار والسؤال عنه أمانة وواجب وسنه نبوية .

الحق الثاني فهو كف الأذى 

حيث أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره ) ، فلا ينبغي علينا أن نضر جارنا بالألفاظ أو بالتصرفات أو النظرات أو الحقد أو الغيرة أو التقليل منه أو من مكانته أو الشماتة به أو الغيرة منه أو النظر إلى ما لديه ، فالكثير من الأحاديث تنهانا عن أذى الجار وتؤكد أننا علينا أن نكف الأذى عنه .

الصبر على أذى الجار

حيث أكد الرسول عليه الصلاة والسلام أن الله يبغض ثلاثة ويحب ثلاثة وذكر فيمن يحبهم الله ” رجل كان له جار يؤذيه فيصبر على أذاه حتى يكفيه الله إياه بحياة أو بموت فالصبر على الجار جزاؤه الجنة والبركة وسعة الرزق .

من هو الجار وما هي واجباتك نحوه

أيها الأخوة المؤمنون عليكم باتباع الحقوق الشرعية تجاه الجيران ، والجار هو من يكون بالشقة المجاورة لك أو في بيتك أو بالشارع الذي تسكن به أو بالمنطقة التي تعيش فيها ، فجميع جيرانك لهم عليك حقوق وواجبات .

عليك أخي الكريم برعاية جارك والالتزام بحقوقه عليك ومنها :

  • حق الإصلاح بين المتخاصمين منهم سواء بين الرجل وزوجته أو بين الجار والجار الآخر .
  • حق إحسان الظن بجارك ، فلا تكون سيء الظن به .
  • حق اصطحاب جارك إلى المسجد للصلاة ومجالس العلم والدين .
  • حق الجار في السؤال عليه ومبادرته بالسلام .
  • حق السير في جنازته وتشييعها في حال وفاته .
  • حق حفظ أسراره .
  • حق الإحسان إليه بالأقوال والأفعال .
  • حق ستر عورته .
  • عليك أيضاً مشاركة الجار في أفراحه وفي أحزانه .
  • حق الجار عليه في مواساته في المصائب .
  • حق الجار في أن تقوم بزيارته في حال مرضه .
  • حق الجار في أن تمنع الأذى عنه .

وقد كان العرب في العصر القديم وقبل الإسلام يحسنون إلى الجار ويكرمونه ، وبعد الإسلام لابد أن يكون إحسانك لجارك أفضل وأقوى وأروع حيث وردت النصوص الدينية التي تؤكد على ذلك ، لهذا علينا نحن المسلمون المؤمنون الموحدون مراعاة حقوق جيراننا ليعم الأمن والأمان بين الناس وبعضهم البعض ، للفوز برضا الله .

حقوق الجار في الاسلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ونشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد

  • لقد جعل الله سبحانه وتعالى في الدين الإسلامي حقوقاً للجار على بعضهم البعض ، فمن قام بها حق القيام ، فقد راعى شعائر الله سبحانه وتعالى .
  • واعلموا أن إحسانكم إلى جيرانكم يشمل العديد من الأوجه للإحسان وهي كالتالي :
  • حسن التعامل معهم والكلمة الطيبة وقضاء حوائجهم .
  • والوقوف معهم في الشدائد والكروبات ، ونصحهم باللين .
  • ولقائهم بالبشاشة والابتسامة ، وأن نحافظ على أهلهم وأبنائهم .
  • ونقوم بتقديم الهدايا لهم في المناسبات الخاصة بهم .
  • ونتصدق عليهم إذا كانوا فقراء ، ونفرج كرباتهم ، ونطعم الجائع منهم ، ونتجاوز عنهم .
  • فللجار مكانة ومنزلة عظيمة في الإسلام حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم ظن أن الجار سيرث جاره إن مات ، حيث قال ( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) .
  • ومن التزم بذلك ارتفعت مكانته عند الله سبحانه وتعالى .
  • عباد الله إن الإهداء إلى الجيران يورث الجنة والمحبة ويزيل الضغائن والأحقاد ، ويقوي الصلة بينهم ، حيث قال الرسول الكريم ( تهادوا تحابوا ) .

يا عباد الله كونوا من الجيران الصالحين تفوزوا برضا رب العالمين ، ولا تكونوا من الجيران السيئين ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجيراننا وأهلينا ، اللهم اجعلنا جيراناً صالحين مصلحين ، ومن خير الجيران عندك يارب العالمين ، يا سميع الدعاء ، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى