قصة اصحاب السبت

جميع القصص التي ذكرت في القرآن الكريم يمكن الاستفادة منها في أنها تقدم حكمة وموعظة لكل من يتقي الله ، وتؤكد على ضرورة ذكر الله عز وجل ، والبعد عن كل ما يغضب الله سبحانه وتعالى ، والحرص على الحصول على رضا الله وأن ينال ثواب الله في الدنيا والآخرة .

قصة اصحاب السبت

قصة أصحاب السبت من أفضل القصص حيث أنها وردت في القرآن الكريم وهي تحتوي على موعظة للمؤمنين وهذا ما ورد في القرآن الكريم حيث قال الله تعالى : ( وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ ) ( البقرة 65 ، 66 ) ، وقد أكد الفقهاء أن كل من يؤمن بالله تعالى ويتعلم من هذه القصة فهو يمكنه الاستفادة من الموعظة التي حدثت فيها ويدرك مدى أهميتها في حياة كل المؤمنين .

فلقد قال الله سبحانه وتعالى عن اليهود ( وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ ) ( سورة البقرة : 65 ) حيث أن قصة أصحاب السبت أن الله حرم عليهم ممارسة مهنة صيد الأسماك يوم السبت ، وذلك لكي يكون هذا اختبارا لهم ، فكان عندما يأتي يوم السبت يصبح السمك متاح بكثرة بينما يختفي السمك باقي أيام الأسبوع .

فلم يستطيعوا الصبر على هذا الاختبار ، فقاموا بالتحايل على ما حرمه الله عليهم فقاموا بحبس السمك على أن يقوموا باصطياده بعد انتهاء يوم السبت ، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم : ( وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ) ( سورة الأعراف : 163 ) فكان عقاب الله لهم أن مسخهم قردة وخنازير ، ومعنى ذلك أنه جعل سماتهم مثل سمات الخنازير وكان قد ذكر أن مسخهم الله شكلا وفي الصفات فكانوا يمثلون قردة وخنازير ، وقد ذكر أن الله دمرهم بعد ذلك حتى لا يستطيعون أن ينتجون سلالة منهم مرة أخرى ،  وقد أكد العديد من المفسرون لهذه القصة أن أحداث تلك القصة كانت تدور في عهد داود عليه السلام .

الدروس المستفادة من قصة اصحاب السبت

وبعد معرفة قصة أصحاب السبت والتي تعتبر موعظة وعبرة لكل من لم يتبع تعاليم الله عز وجل ويمكن الاستفادة من تلك القصة ، في التعرف على حقيقة العقاب الذي فرضه الله تعالى على أصحاب السبت ، وقد عاقبهم الله عز وجل بأن قام بمسخهم قردة وخنازير ، ولكن ليس هذا فقط وإنما أنزل عليهم عقاب آخر من السماء وهذا نتيجة ما قاموا به من حيل لمخالفة أمر الله للاصطياد يوم السبت ، وهذا كان أمر من الله عز وجل أن نهاهم عن فعل ذلك .

وعند التفكير في تلك القصة بتعمق نكتشف مدى الآثار السلبية التي تعود على الفرد من ارتكاب الذنوب سواء على مستوى الفرد نفسه والمجتمع والأسرة التي يعيش فيها ، ومن أهمل تلك الموعظة لا ينال سوى غضب الله وعواقبه ولا يحصل على رضا الله عز وجل .

ومن هنا نجد أن أصحاب السبت كانوا قد تحايلوا على ما شرعه الله لهم ، وبالتالي فهم رسبوا في الاختبار الذي وضعهم الله عز وجل فيه ، فعاد العقاب عليهم في الدنيا ، وأيضًا فإنهم سوف يجدوا عاقبة أعمالهم في الأخرة ، وكان الله عز وجل قد حدثنا في آياته الكريمة عن تلك القصة ليتخذ منها كل من يؤمن بالله تعالى عبرة ، ويتبع منهج دين الله ويتبع ما أمره الله به حتى لو كان يجد أن هذا الأمر في ظاهره ضرر له ، ولكن في الواقع يجب على المؤمن أن يؤمن بأن ما قضى الله سبحانه وتعالى به هو الخير له في الدنيا والأخرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى