علامات التوحد المبكرة

التوحد هو حالة سلوكيات عصبية معقدة تتضمن ضعف في التفاعل الاجتماعي ومهارات الاتصال والتطور التنموي ، جنبا إلى جنب مع السلوكيات والكلام والتواصل غير اللفظي المكررين ، وقد أشارت الأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك طفلا واحدا مصابا بالتوحد بين كل 59 طفلا ، هؤلاء الأطفال الذين يعانون من التوحد لديهم صعوبات في التواصل ومشكلة في فهم ما يفكر به الآخرون ، وصعوبة في التعبير عن أنفسهم بالكلمات أو الإيماءات أو تعبيرات الوجه .

علامات التوحد عند الاطفال عمر سنه

هناك الكثير من العلامات التي تدل على إصابة الطفل بالتوحد منذ صغره ، ولذا يجب على الأم ملاحظة سلوكيات طفلها للكشف عن أعراض وعلامات التوحد المبكرة ، والتي تشمل ما يلي :

عدم الاستجابة عند النداء على اسمه مطلقا ( ويبدو الطفل كما لو أنه أصم ) .
تحاشي التواصل عن طريق العينين ، حتى أنه لا ينظر في عينيك أثناء قيامك بإطعامه أو تغيير ملابسه ، وكذلك لا يبادلك الابتسام .
لا يشير إلى الأشياء المثيرة للاهتمام ، ولا يظهر الاهتمام بشيء من الأساس .
يفضل أن يكون وحيدا وأن ينعزل عن الآخرين ، ولا يحب اللعب مع الآخرين أو المشاركة في الاهتمامات .
يجد صعوبة في فهم الآخرين أو التفاهم معهم .
لا يتحدث أو يتأخر في الكلام عن أقرانه .
يكرر الكلمات والعبارات مرارا وتكرارا .
لا يلوح بيده مودعا ولا يستخدم أي إيماءات أخرى للتواصل .
لا يقوم بعمل ضوضاء لجذب الانتباه كما يفعل الأطفال الطبيعيين .
لا يستجيب للحضن والمداعبة ولا يفضل أن يحمله الآخرون .
لا يهتم بتتبع ما تشير عليه الأم ، ولا يقوم بتقليد حركات الكبار وتعبيرات وجههم .
لديه حركات غريبة مثل رفرفة اليدين والدوران حول نفسه وهز الجسم .

اعراض سمات التوحد

تزداد علامات وأعراض التوحد كلما كبر الطفل في السن ، وتدل هذه الأعراض بشكل عام على ضعف مهاراته الاجتماعية ، وصعوبات النطق وصعوبة التواصل اللفظي بالإضافة إلى السلوك غير المرن ، وتشمل هذه الأعراض :

لديه صعوبات في الكلام وصعوبات لغوية .
يتحدث بلهجة صوتية غير طبيعية ، أو بإيقاع أو نغمة غريبة ، فقد ينهي كل جملة كما لو أنه يسأل سؤال .
يبدو أنه لا يفهم ما يفكر به الآخرون أو ما يشعرون به ، ويجد لديه صعوبة في التعبير عن أفكاره ومشاعره .
يحب الروتين اليومي الصارم وينزعج للغاية من أي تغييرات .
يرتب الألعاب بشكل نمطي ، ويلعب بها بنفس الطريقة والخطوات في كل مرة .
لديه بعض سلوكيات القلق والرهاب .
ينزعج إذا طلب منه شيء ما .
يجد صعوبة في تكوين صداقات ويفضل أن يبقى بمفرده .
يأخذ التعبيرات بمعناها الحرفي ، فعلى سبيل المثال قد لا يمكنه فهم معنى كسر الساق .
يستخدم تعبيرات وجه غير مناسبة مع ما يقوله ، وكذلك يصعب عليه فهم تعبيرات وجه الآخرين ونبرة صوتهم وإيماءاتهم .
لديه وضعيات أو طرق غير طبيعية في الحركة ، مثل المشي على أطراف الأصابع .
ويكون أيضا مفرط النشاط ومندفع ، ولديه عادات أكل ونوم غير طبيعية .

أسباب التوحد

حتى وقت قريب كان معظم العلماء يعتقدون أن مرض التوحد ناتج في الغالب عن عوامل وراثية ، لكن الأبحاث الجديدة الرائدة تشير إلى أن العوامل البيئية قد تكون مهمة أيضا في تطور مرض التوحد ، فقد يولد الأطفال الذين يعانون من ضعف وراثي لمرض التوحد ، الذي يتطور بعد ذلك بسبب شيء في البيئة الخارجية ، إما أثناء وجوده في الرحم أو ما بعد الولادة ، كما أن هناك بعض العوامل التي قد تؤدي للتوحد ، مثل تناول الأم للكثير من أدوية مضادات الاكتئاب ، وخصوصا في الأشهر الثلاثة من الحمل ، ونقص التغذية لدى الحامل في وقت مبكر من الحمل ، وخاصة عند عدم حصولها على ما يكفي من حمض الفوليك ، وأيضا بعض المضاعفات التي تحدث في الحمل مثل فقر الدم ونقص الوزن عند الولادة ، وكذلك التعرض للملوثات البيئية والمبيدات الحشربة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى