احكام الغسل

يمكن تعريف الغسل على أنه تدفق الماء أو سيلانه على الشيء ، أما في حالة الغسل للإنسان فإنه يعني تخلل الماء لجميع أجزاء الجسم وسيلانه وغمره بطريقة صحيحة وشرعية سليمة ، سنتعرف هنا على موجبات الغسل وأنواعه وكيفية أداؤه .

كيفية الغسل

  • البدء بالنية ، لابد من وجود النية للغسل وهناك بعض الحالات التي ينسى فيها المرء أن ينطق بالقول في النية ولكن تعتبر النية صحيحة أيضا لا خلاف .
  • التسمية باسم الله ، على الرغم أنه الآن الغسل يتم في دورات المياه أو الخلاء وهو أمر غير جائز أن يذكر اسم الله فيه ، ولكن لابد من التسمية حتى وإن كانت في نفس الإنسان وعدم التفوه بها ، فما من شيء يبدأ باسم الله إلا كان شيئا محمودا .
  • الشروع في الضوء على النحو المتعارف العادي وبعد ذلك يقوم المرء بغسل الفرج ومن ثم يقوم بالغسل الكامل بتدفق الماء على سائر أجزاء الجسم وفي تلك الحالة يصح الغسل بلا شك ، لأن تلك الطريقة واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم .
  • يمكن أن يتم قسم الجسم إلى قسمين الأيمن والأيسر ، ويكون البدء بالشق الأيمن وغسله ثلاثا كما يثلث الوضوء ، ويتبعها غسل الجزء الأيسر وهناك كان اختلاف بين العلماء في تلك الطريقة حيث أن رأى أحدهم ضرورة التثليث ولم يرى الآخر أي ضرورة سوى لتعميم الماء على الجسد فقط .
  • يمكن اعتبار المضمضة أو الاستنشاق مسألة خلافية بين العلماء في أحكام الغسل ، حيث رأى البعض ضرورتها مثلما الحال في الوضوء ، وأقر آخرون بأنها غير ضرورية في حالة الغسل ، لأن الماء قد وصل لكل أنحاء الجسم بالفعل .

موجبات الغسل

  • الجنابة وهي بمعنى آخر أن يلج الذكر في فرج الأنثى حتى لو لم يتم إتمام عملية الجماع ، وجب حينها الغسل كما أجمع كل الفقهاء وذكر في صحيح النبوة ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : ” إذا قعد بين شعبها الأربع ثم مس الختان فقد وجب الغسل ” .
  • نزول المني للرجل أو المرأة سواء في النوم أو اليقظة ، يمكن أن ينزل مني الرجل عن طريق الاحتلام وكذلك المرأة ، ففي حالة اليقظة إن خرج المني بسبب مرض ولكن بدون إحساس بشهوة أو بلذة لم يفرض في تلك الحالة الغسل .
  • الموت وهو السبب في تغسيل الميت بالطبع لمقابلة ربه على أحسن صورة وعلى طهارة كاملة ، وجب الذكر بأن الشهيد لا يغسل .
  • الحائض والنفاس من الأمور التي وجب الغسل عند النساء ، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : ” وإذا ذهبت حيضتك فاغتسلي وصلي ” ، بمعنى آخر أن الحائض إذا تخلصت من نزول الدم وجب الغسل ، وكذلك الحالة بالنسبة للنفاس .
  • غسل المسلم الجديد ، ويتمثل ذلك عن إعلان المسلم إسلامه لأول مرة وعدم كفره بعد الآن ، فهو في تلك الحالة ملزم بالغسل والنطق بالشهادة والتوحيد .

انواع الغسل

  • الغسل الواجب : ويشمل الغسل الواجب العديد من الأجزاء مثل غسل الجنابة وغسل الحيض وغسل النفاس وغسل المشرك عند إسلامه وغسل الميت .
  • الغسل المسن : الغسل في نهار الجمعة والغسل صبيحة العيد أو قبلها وغسل الإحرام ، وكذلك غسل لدخول بيت الله بمكة وكذلك الوقوف بعرفة وغسل مغسل الموتى .

مبطلات الغسل

يعتبر الغسل مثله مثل الوضوء فلا يبطله سوى ما يحدث من أمور توجب الغسل ، فمثلا عند حدوث الجماع أو خروج المني أو الحيض أو النفاس ، فإنه في تلك الحالة يبطل الغسل السابق ويصح ويوجب الغسل من جديد ، حتى لو لم تمر فترة على الغسل السابق .

النية يمكن أن تغتفر في حالة الغسل كما في حالة الوضوء ، ولكن ما لا يمكن غفرانه هو رفض النية في أثناء الغسل ، فإن ذلك يعتبر من مبطلات الغسل أيضا أن تقوم برفض النية للاغتسال لاكتمال شروط الغسل الصحيح وذلك عند الفقه المالكي .

لا يمكن أن يكون الإحداث أو خروج الريح من موجبات الغسل ، ولكن هناك فرق بين الغسل والوضوء ففي حالة خروج الريح أو الإحداث فهنا لابد من إعادة الوضوء ولكن لا تبطل الغسل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى