عباس محمود العقاد

عباس محمود العقاد أحد أكبر الأدباء والمفكرين والصحفيين والشعراء المصريين ، وكان أيضا من أعضاء مجلس النواب السابق وكان عضو بمجمع اللغة العربية ، كان يتميز بإنتاجه الأدبي الغزير برغم الظروف القاسية التي صادفها في حياته ، فكان يقوم بكتابة المقالات لتنشرها مجلة فصول كما كان يقوم بالترجمة أيضاً ، ساهم العقاد في إثراء الساحة السياسية والأدبية بدرجة كبيرة ، حيث ألف ما يزيد عن 100 من الكتب في مجالات متعددة ، فهو بحق أحد أهم الكتاب بالقرن العشرين .

 من هو العقاد

كانت ولادة عباس العقاد بمدينة أسوان بالتاسع والعشرون من شهر شوال لسنة ألف وثلاثمائة وستة هجرية ، الموافق للثامن والعشرون من يونيو بعام ألف وثمانمائة وتسعة وثمانون ، حصل على الابتدائية بالعام ألف وتسعمائة وثلاثة ميلادية وتوفي في عام 1964م .

في البداية عمل العقاد بصناعة الحرير في دمياط كما عمل بالسكة الحديد ، حيث أنه لم يكمل تعليمه ، ولكنه كان يهوى القراءة بشكل كبير في العديد من المجالات لدرجة أنه كان يُنفق كل ما يملك بشراء هذه الكتب ،  ومن ثم عمل في عمل مكتبي بمحافظة قنا وانتقل بعد ذلك للشرقية ، حيث عمل بأحد المصالح الحكومية وهي مصلحة البرق ، ولكنه لم يستمر فيها كثيراً فاتجه للعمل الصحفي مستغلاً إمكانياته الثقافية المتعددة .

بعد ذلك شارك محمد فريد في إنشاء صحيفة الدستور ، حيث تعرف من خلال هذه الوظيفة على الزعيم الوطني الكبير سعد زغلول وآمن بما كان ينادي به من مبادئ ، وبعد ذلك توقفت الصحيفة عن العمل فاتجه لإعطاء الدروس الخصوصية حتي يكتسب بعض الرزق للمعيشة ولكنه لم يتوقف عن الإنتاج الأدبي ، حيث كان يقوم بكتابة بعض المقالات لمجلة فصول ويقوم ببعض الترجمة للمجلة ، وقد أسس العقاد مدرسة الديوان مع كلاً من عبد الرحمن شكري وإبراهيم المازني ، حيث اتجهت هذه المدرسة للتجديد في مجال الشعر وعدم الاستمرار على المنهج الشعري القديم .

بالنسبة للأعمال الأدبية فيصعب حصرها لكثرتها ، ولكن أول ديوان كان بالعام ألف وتسعمائة وستة عشر وهو من عشرة أجزاء ، كما كتب سلسلة إسلامية وهي العبقريات ، حيث تناول فيها أعلام الإسلام كسيدنا محمد في عبقرية محمد ، وسيدنا عمر في عبقرية عمر .

ليس له سوى رواية واحدة وهي رواية سارة ، وبعض المراجعات في مجال الفنون والأدب ، وله كتب في الدين مثل الإنسان في القرآن الكريم والفلسفة القرآنية .

كما حصل على جائزة الدولة التقديرية بالآداب ، ولكنه رفضها وكذلك فقد رفض الدكتوراة الفخرية الخاصة بجامعة القاهرة .

افضل كتب عباس محمود العقاد

  • الله جل جلاله – كتاب يبحث في نشأة العقيدة الإلهية .
  • إبراهيم أبو الأنبياء .
  • عبقرية المسيح في التاريخ وكشوف العصر الحديث .
  • العبقريات الإسلامية : عبقرية محمد – عبقرية الصديق – عبقرية خالد – عبقرية عمر – عبقرية الإمام على .
  • داعي السماء بلال .
  • الصديقة بنت الصديق .
  • الحسين أبو الشهداء .
  • عمرو بن العاص .
  • معاوية بن أبي سفيان .
  • فاطمة الزهراء .
  • الفاطميون .
  • حقائق الإسلام وأباطيل خصومه .
  • الفلسفة القرآنية .
  • التفكير فريضة إسلامية .
  • مطلع النور .
  • الديمقراطية في الإسلام .
  • الإنسان في القرآن الكريم .
  • الإسلام في القرن العشرين .
  • ما يقال عن الإسلام .
  • أفيون الشعوب .
  • هذه الشجرة .
  • جحا الضاحك المضحك .
  • غراميات العقاد .
  • روح عظيم المهاتما غاندي .
  • حياة قلم .
  • سارة وهي الرواية الوحيدة له .

شعر عباس محمود العقاد

كتب العقاد عشرة دواوين شعرية ، بدأها وهو في العشرينيات من عمره ، ونذكر من شعره :

قصيدة عسكري المرور ومنها :

متحكم في الراكبـــين

وما لــــه أبدًا ركوبة

لهم المثوبة من بنــانك

حين تأمر والعقـــوبة

مُر ما بدا لك في الطـريق

ورض على مهل شعوبه

أنا ثائر أبدًا وما فـــي

ثورتي أبدًا صعـــوبة

أنا راكب رجلي فـــلا

أمْرٌ عليَّ ولا ضريبة

 اقوال عباس محمود العقاد

  • وكان أشد حياء من العذراء في خدرها ، وأصبر الناس على أقدار الناس .
  • مثل الخلق كمثل النهر المندفع تحسه الشواطئ والقناطر ويفيض في موعد ويعرف له مجرى ، ويحسب له مقدار .
  • اذا كانت المرأة الجميلة جوهرة فالمرأة الفاضلة كنز .
  • طالب المجد المخلوق للنجاح المهيأ للعمل يصنع التجارب ولا يقولها ويمشي الطريق إلى الغاية ولا يرتسم خطاها ويقيس أبعدها .
  • حين يكون العمل بالعقل أمرا من أوامر الخالق يمتنع على المخلوق أن يعطل عقله مرضاة لمخلوق مثله ، أو خوفا منه ، ولو كان هذا المخلوق جمهرة من الخلق تحيط بالجماعات وتتعاقب مع الأجيال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى