عمر الخيام

عمر الخيام هو أحد أشهر فلاسفة وعلماء وشعراء إيران ، ولد عمر الخيام في مدينة نيسابور في إيران في 18 مايو 1048 م ، وكانت الرياضيات ،  والفلك ، والفلسفة والشعر من أشهر المجالات التي عمل  بها ، وكان متأثرًا في كل أعماله بابن سينا والبيروني ، ويقول البعض أن عمر الخيام يرجع أصله إلى الأصول العربية .

من هو عمر الخيام

الاسم الحقيقي له هو غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام نيسابوري ولقب بالخيام نسبة إلى لقب والده الذي كان يعمل في صنع الخيام ، وكان عمر الخيام يجيد عدة لغات منها العربية والفارسية والطاجيكية ، وتوفي عمر الخيام في الرابع من ديسمبر عام 1131 م في مدين نيسابور بإيران .

كان عمر الخيام يرافق اثنين من أصدقائه المحببين إلى قلبه بشده وأتفق الثلاثة أصدقاء على أن يساعد بعضهم البعض ، ومساعدة من يحالفه الحظ إلى أن لعب هذان الصديقين دورًا هامًا في تاريخ الدولة الإسلامية ذلك الوقت ، وكذلك نظام الحكم في الدولة الإسلامية وكانت معظم حياة عمر الخيام مليئة بالمتغيرات السياسية ، حيث عاش الخيام معظم حياته في بلاط السلطان القراخاني والسلجوقي ، ابتعد عمر الخيام عن صراعات أصدقائه بالحكم وركز في أشعاره وأعماله الأخرى حتى أصبح من الشخصيات العالمية التي ذاع صيتها في أوروبا قبل أن يعرفه العرب حيث كان له عظيم الفضل في الاستشراق ، وتطلع العلماء الأوربيون نحو الشرق الذي كان يعد مجهولًا .

انجازات عمر الخيام

انضم عمر الخيام إلى إحدى قوافل الرحلات التي تتجه من نيسابور إلى مدينة سمرقند العظيمة والتي عرف عنها أنها مركز المنح الدراسية ، وتواصل عمر الخيام مع حاكم وقاضي المدينة في ذلك الوقت أبو الطاهر صديق والده قديمًا ، وكان عمر الخيام في ذلك الوقت شابًا عمرة لا يتجاوز الـ 20 عامًا ، وعندما اختلط به صديق والده أبو الطاهر وجد عنده موهبة عظيمة في علم الأرقام فقام بتوظيفه في مكتبه إلى أن عين في خزانة الملك ، كما حقق عمر الخيام إنجازات عظيمة في علم الجبر ، وعرف أنه لا يمكن استخدام الأدوات الهندسية القديمة في حل المعادلات التكعيبية مثل البوصلة والمسطرة وأنه لابد من وجود أساليب أخرى لحل المعادلات التكعيبية .

وفي عام 1070 م كتب أعظم أعماله وهو رسالة في إظهار مشاكل الجبر والموازنة ، وأكد في هذه الرسالة أن المعادلة الجبرية الواحدة يمكن أن يكون لها أكثر من حل وابتعد الخيام في حل معادلاته الجبرية عن الحلول والأرقام السلبية لأنها لم يكن معترفًا بها في الرياضيات الإسلامية ، ولكن أول من اعترف بها كان البراهما غويتا في سنة 400 وأدخلتها إلى الرياضيات الهندية .

مؤلفات عمر الخيام

قام الشاعر عمر الخيام بتأليف بعض من رسائل الفلسفة منها رسالة ( الكون والتكليف ) ، و ( الرسالة الأولى في الوجود ) ، و ( مختصر في الطبيعيات ) ، وكان يشرح في رباعياته وجهة نظره الفلسفية والتي كانت أغلبها تشاؤمية وعدمية .

وبالرغم من أن الخيام كان يدعو في مؤلفاته إلى التأمل والتفكير إلى أنه هاجمه الكثير بسبب أسلوب التشاؤمي الذي ساد رباعياته ، كما كان عمر الخيام موضع تقدير لكثير ممن عاصريه ومن خلفهم ممن قرأ مؤلفاته ورباعياته وتعمق في موروثاته ، وفي آخر أيام عمر الخيام نبذ التشدد الإسلامي ، وكان نتيجة ذلك اتجاهه إلى الصوفية ، ومن مؤلفات عمر الخيام ( رسالة في الموسيقى ) ،  ( الاحتيال لمعرفة مقداري الذهب والفضة في جسم مركب منها ) لمعرفة قياس الكثافة النوعية .

اشهر اقوال عمر الخيام

  • إلهي قل لي من خلا من خطيئة…. وكيف يا ترى عاش البريء من الذنب ، إذا كمن تجزي الذنب مني بمثله ….. ما الفرق بيني وبينك يا ربي .
  • عندما نعشق حتى عيوب المعشوق … حينما نكره نكرة حتى كمال المكروه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى