سعود السنعوسي

سعود السنعوسي كاتب كويتي ، استطاع أن يتفوق على نفسه ، ويؤلف مجموعة من أهم الأعمال الرائية في العالم العربي ، وإليك نبذة عن حياة سعود السنعوسي ، وأهم مؤلفاته ، وبعض الاقتباسات من رواياته .

من هو سعود السنعوسي

إذا كنت تريد معرفة من هو سعود السنعوسي فإليك نبذة مختصرة عن نشأته وحياته :

ـ ولد سعود السنعوسي عام 1981 م ، وهو يحمل الجنسية الكويتية .

ـ اتجه السنعوسي إلى الكتابة والتأليف خلال فترة شبابه ، وفي عام 2012 م فاز بجائزة الدولة التشجيعية في الكويت عن رواية ساق البامبو ، وحصد بعدها بعام واحد الجائزة العالمية للرواية العربية عن نفس الرواية .

ـ حصل سعود السنعوسي على عضوية رابطة الأدباء الكويتية .

ـ عضو بجمعية الصحفيين الكويتية .

ـ حصدت قصته التي تحمل عنوان ” البونساي والرجل العجوز ” المركز الأول كأفضل قصة قصيرة .

ـ تم ترجمة الكثير من أعماله إلى لغات أجنبية عديدة أبرزها الفرنسية والإنجليزية والصينية وغيرها .

اهم مؤلفات سعود السنعوسي

إليك مجموعة من اهم مؤلفات سعود السنعوسي التي لاقت رواجًا رائعًا حول العالم :

رواية ساق البامبو

وهي رواية تتناول أحوال العمال الوافدين إلى الكويت ، وتميز أسلوب سعود السنعوسي فيها بالجرأة الشديدة ، وتناولت الرواية أحداث قصة واقعية ، وهي من أشهر رواياته على الإطلاق .

رواية سجن المرايا

وهي الرواية الأولى التي يقوم بنشرها سعود السنعوسي ، لكنها لم تكن ناجحة ، واشتملت على الكثير من الأخطاء ، وتلقى الكثير من النقد عليها .

رواية فئران أمي حصة

وهي رواية تستمد أحداثها ووقائعها من أحداث فتنة طائفية ، وتدور الرواية حول الكويت منذ عام 1985 م ، وتستمر حتى عام 2020 م ، وهي تجسد الكثير من الأحداث التي وقعت في هذه الفترة .

اقتباسات سعود السنعوسي

ليس المؤلم أن يكون للإنسان ثمناً بخس ، بل الألم ، كل الألم ، أن يكون للإنسان ثمن .

اللجوء إلى الإيمان ، بحد ذاته ، يحتاج إلى إيمان .

الكلمات الطيبة لا تحتاج إلى ترجمة ، يكفيك أن تنظر إلى وجه قائلها لتفهم مشاعره وإن كان يحدثك بلغة تجهلها .

اليد الواحدة لا تصفق و لكنها تصفع ، والبعض ليس بحاجة إلى يد تصفق له بقدر حاجته إلى يد تصفعه ، لعله يستفيق .

المرأة بعاطفتها ، إنسان يفوق الإنسان .

العزلةزاوية صغيرة يقف فيها المرءُ أمام عقله ، حيث لا مفر من المواجهة .

إذا ما صادفت رجلًا بأكثر من شخصية ، فاعلم أنه يبحث عن نفسه في إحداها ، لأنه بلا شخصية .

ليس وفاؤنا للأموات سوى أمل في لقائهم ، وإيمان بأنهم في مكان ما ينظرون إلينا وينتظرون .

ولكن، حتى الجذور لا تعني شيئاً أحياناً .

لو كنت مثل شجرة البامبو لا انتماء لها ، نقتطع جزءاً من ساقها نغرسه ، بلا جذور ، في أي أرض لا يلبث الساق طويلاً حتى تنبت له جذور جديدة تنمو من جديد في أرض جديدة بلا ماضٍ بلا ذاكرة لا يلتفت إلى اختلاف الناس حول تسميته كاوايان في الفلبين خيزران في الكويت أو بامبو في أماكن أخرى .

كل شيء يحدث بسبب ولسبب .

 بعض المشاعر تضيق بها الكلمات ، فتعانق الصمت .

الحزن ماده عديمة اللون غير مرئيه ، يفرزها شخص ما تنتقل منه إلي كل مكان حوله ، يُري تأثيرها علي كل شيء تلامسه ولا تُري .

 الغياب شكل من أشكال الحضور ، يغيب البعض وهم حاضرون في أذهاننا أكثر من وقت حضورهم في حياتنا .

نحن لا نكافئ الآخرين بغفراننا ذنوبهم ، نحن نكافئ أنفسنا ، ونتطهر من الداخل .

الأديان أعظم من معتنقيها .

كلما شعرت بالحاجة إلى شخص يحدثني فتحت كتابًا .

السعادة المفرطة كالحزن تماماً ، تضيق بها النفس إن لم نشارك بها أحدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى