الذاكرة العضلية

الذاكرة العضلية هي قدرة عضلاتك على استرجاع نشاط قمت بممارسته منذ فترة زمنية معينة ، وهو موضوع مثير للاهتمام ، فلا يزال بإمكانك ممارسة بعض التمارين بعد التوقف عن ممارستها لفترة زمنية طويلة .

ما هي ذاكرة العضلات

مصطلح الذاكرة العضلية يشير إلى أن العضلات لديها ذاكرة تمكنها من استعاده اللياقة والقدرة بعد فترة زمنية طويلة ، ففي حالة الإصابات الرياضية أو الكسور ، يظن البعض أنهم قد فقدوا قدراتهم الرياضية ، ولكن هذا غير حقيقي فالعضلات تحتفظ بقدراتها ، مثل القدرة على رمي الكرة .

ركوب الدراجة

بمجرد إتقانك لركوب الدراجة لن تنساه أبدًا وهذا يؤكد اختزان ذاكرة العضلات لركوب الدراجة سواء من ناحية التوازن أو دفع الدواسات والحفاظ على وضع المقبض ، وإذا طلب منك التوضيح لن تكون قادر على التفسير رغم قدرتك .

قيادة السيارة

فهي تتطلب استحواذ الكثير من الاهتمام للتعلم سواء كان يدوي أو أتوماتيك ، ولكنك بعد التعلم لن تنسى القيادة وستكون قادر على القيام بكل المهام وبكل ثقة فالقيادة عبارة عن مهام معينة ، وهذه هي الذاكرة العضلية

بالنسبة للتمارين الرياضية

فقد كررت الممارسة وقمت بتدريب العضلة ، وبذلك أتقنت العضلة التدريب وأصبحت أكثر قوة وصلابة وستكون قادر على أداء التمرينات الصعبة بطريقة وقوة مذهلة .

نحن نقوم بتوظيف العضلات لأداء مهام معينة وتتطلب التمارين عددًا معقدًا من حركات العضلات والتنسيق بين الأعضاء الحسية والدماغ والعضلات ، قد لا يكون من الممكن للشخص أن يبدأ حتى في شرح كيف يمكننا تطبيق وتجربة هذه التمارين ، ولكن التمرين المستمر هو سر النجاح وعنوان اللياقة البدنية وهو الذي يقوي ذاكرة العضلة .

فعند دراسة علم وظائف الأعضاء لفهم طبيعة العضلات ، نجد أن ذاكرة العضلات تمكنكم من العودة لممارسة الرياضة بعد فترة استراحة طويلة ، لتبدأ مرة أخرى بنشاط ، وكل ما يحدث فقط هو انخفاض في كتلة العضلات ولكن بالتمارين تعود العضلة إلى حالتها السابقة ، فتمارين العضلات مهمة لدعم نشاطها الدائم .

لا بدَّ من العمل على دعم نواه العضلة وتقويتها لتتمكن من الاستجابة للرياضة ولرفع مستوى كفائتها ، كما أن تناول الألياف والبروتين يقوي العضلة مرة أخرى .

ذاكرة العضلة تمنحك النجاح

إن ذاكرة العضلة مقرها الدماغ والمخ وبالطبع هي ذاكرة تخزين مؤقتة لتنفيذ المهام التي تكون قد دربتها عليها بشكل دائم ، على سبيل المثال :

  • ممارسة العزف على البيانو لأغنية معينة مرات عديدة سيمنحك أداء أفضل .
  • في حالة الخطأ واستمرارك عليه فأنت تربي ذاكرة تحتوي على نفس الخطأ .
  • أما في حالة الرغبة الداخلية في التخلص من الخطأ ، فيمكنك أن تكون أفضل حالًا مما سبق وتودع الخطأ.

مفتاح بناء ذكريات العضلات

إن المفتاح لبناء ذاكرة العضلة هو التركيز على نوعية التمارين وكميتها ، وقد أشار لذلك كتاب مالكولم غلادويل Outliers والذي أكد أن التكرار بالنسبة للتمارين أكثر من 10.000 مرة هو الرقم السحري ليكون الشخص خبيرًا رياضيًا في تمرين معين ، وهو يؤكد على أن التدريب الجيد هو سر من أسرار التميز .

شروط تقوية ذاكرة العضلة 

  • عدم تكرار الأخطاء وإصرارك عليها .
  • يمكنك تقسيم المهام ولا تحاول تعلم شيء أو تمرين طويل في نفس الوقت .
  • مارس كل تمرين أو تدريب ببطء حتى إتقانه .
  • اجعل الأمر أسرع واستمر في توسيع النطاق .
  • امنح نفسك فترات راحة من أجل بناء العضلة فلابد من تناول البروتينات بكميات كبيرة وهو ما يسمى بروتينات العضلة ، وكذلك الأطعمة الغنية بالألياف حتى تصبح العضلة أكبر وأكثر قوة .

الميتوكوندريا والذاكرة العضلية

إذا أهملت العضلة فستترهل وترتخي وقد تُصاب بتقلص العضلات ، كما أن الميتوكوندريا داخل العضلات هي سر قوتك التي تولد القوة من خلال ممارستك للتمرينات بشكل مستمر وستتكيف العضلة على تحمل الأعباء الإضافية بسبب زيادة كمية الميتوكوندريا في خلاياك .

ولكن عندما تتوقف عن التدريب ، تنخفض كمية الميتوكوندريا وأيضا تقل كمية الأغشية التي تلتف حولها ، والتي تحتوي على المعلومات الوراثية التي تتحكم في تكوين الميتوكوندريا وبهذا يقل نشاط وقدرة العضلة وكفائتها.

أوضح باحثو الصحة والرشاقة أنه عندما يبدأ الشخص في العودة للتدريب مرة أخرى ، فإن خلاياك العضلية تكون مهيأة مسبقًا لزيادة إنتاج الميتوكوندريا بسرعة أكبر إذا كانت لديك اللياقة البدنية من قبل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى