عمر بن ابي ربيعة

عمر بن ابي ربيعة من أهم شعراء العرب ، واشتهر بقصائده الغزلية الصريحة في النساء ، فكان كلما رأى امرأة جميلة كتب فيها شعرًا ليتغزل بها ، وإليك من هو عمر بن ابي ربيعة ، وقصته مع المرأة في الحج ، والقليل من شعره .

من هو عمر بن ابي ربيعة

عمر بن ابي ربيعة هو واحد من أشهر الشعراء في قريش ، وكان يتميز بشعره الغزلي الرائع ، ونوادره التي ليس لها مثيل ، وإليك نبذة عن حياة عمر بن ابي ربيعة :

ـ اسمه الكامل عمر بن عبدالله بن أبي ربيعة بن المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم .

ـ ولد عام  644 م في مكة ، وتوفي في عام 711 م .

ـ أطلق على عمر بن أبي ربيعة العديد من الألقاب أبرزها أبا بشر ، وأبا الخطاب ، والعاشق ، وأبا حفص ، والمغيري .

ـ تزوج من كلثم بنت سعد المخزومية ، وأنجب منها ولدين ، وبعد وفاتها تزوج من زينب بنت موسى .

ـ ينتمي نسبه إلى قبيلة قريش .

ـ كان يعرف عنه الوسامة الشديدة ، والأناقة ، وكان محبًا لوالدته ويساعدها كثيرًا .

قصة عمر بن ابي ربيعة مع المراة في الحج

عرف عن عمر بن أبي ربيعة حبه للنساء ، حتى أنه لم يفوت فرصة التعرف على النساء خلال موسم الحج ، فكان يرتدي زيًا طيبًا ، ويهندم نفسه ، ثم يذهب للحج ، ليحاول التعرف على النساء .

بمجرد أن يلتقي عمر بن أبي ربيعة بالنساء في الحج كان يتعرف عليهن ، ويقوم بمرافقتهن طوال رحلة الحج ، ثم يعود ويحكي ما دار بينه وبينهن ، ودائمًا ما كان يتمنى أن يطول الحج ليكون على مدار العام .

وهناك قصة شهيرة لعمر بن أبي ربيعة مع امرأة في الحج ، حيث أنه أطلق عليها عبارات شعرية غزلية ، فدعت عليه قائلة : ” اللهم إن كان نوه باسمي ظالمًا فاجعله طعامًا للريح ” ، وبعد مرور يوم واحد ، اعتلى عمر بن أبي ربيعة فرسه ، فجاءت رياح قوية ، ثم نزل ليحتمي منها تحت شجرة ، فتسببت الرياح في وقوع غصن قوي عليه ، ومات عمر بن أبي ربيعة .

شعر عمر بن ابي ربيعة

1ـ قصيدة يا قضاة العباد إن عليكم

يا قضاة العباد إن عليكم في تقى ربكم وعدل القضاء

أن تجيزوا وتشهدوا لنساء وتردوا شهادة لنساء

فانظروا كل ذات بوص رداح فأجيزوا شهادة العجزاء

وارفضوا الرسح في الشهادة رفضا لا تجيزوا شهادة الرسحاء

ليت للرسح قرية هن فيها ما دعا الله مسلم بدعاء

ليس فيها خلاطهن سواهن بأرض بعيدة وخلاء

عجل الله قطهن وأبقى كل خود خريدة قباء

تعقد المرط فوق دعصمن الرمل عريض قد حف بالأنقاء

ولحى الله كل عفلاء زلاء عبوسًا قد آذنت بالبذاء

صرصر سلفع رضيعة غول لم تزل في شصيبة وشقاء

وبنفسي ذوات خلق عميم هن أهل البها وأهل الحياء

قاطنات دور البلاط كرام لسن ممن يزور في الظلماء .

2ـ قصيدة حن قلبي من بعد ما قد أنابا

حن قلبي من بعد ما قد أنابا ودعا الهم شجوه فأجابا

فاستثار المنسي من لوعة الحب وأبدى الهموم والأوصابا

ذاك من منزل لسلمى خلاء لابس من عفائه جلبابا

أعقبته ريح الدبور فما تنفك منه أخرى تسوق سحابا

ظلت فيه والركب حولي وقوف طمعًا أن يرد ربع جوابًا

ثانيًا من زمام وجناء حرف عاتك لونها يخال خضابا

ترجع الصوت بالبغام إلى جوف تناغي به الشعاب الرغابا

جدها الفالج الأشم أبو البخت وخالاتها انتخبن عرابا .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى