سلطنة بروناي

تعتبر دولة بروناي المعروفة باسم ( سلطنة بروناي ) هي أغنى دولة إسلامية في العالم ، وهذه الدولة تقع في الساحل الشمالي لجزيرة بورنيو والتي تتواجد في جنوب شرق آسيا ، وتقوم السياحة في سلطنة بروناي على السواحل والغابات والجبال والأنهار وغيرها من مظاهر الطبيعة الساحرة ، وبفضل هذه المناطق السياحية التي تجذب السياح من جميع أنحاء العالم أصبحت سلطنة بروناي من أغنى الدول .

خريطة سلطنة بروناي

حصلت سلطنة بروناي على عدة ألقاب أخرى مثل جزيرة الذهب الأسود ودار السلام ، وهي من أعرق الجزر التي تأسست في قارة آسيا في القرن الرابع عشر الميلادي ، وموقعها تحديدا بين دولتي ماليزيا وأندونيسيا ، وقد حصلت سلطنة بروناي على حريتها واستقلالها عن الاستعمار البريطاني عام 1984 م ، وتنقسم سلطة بروناي إلى أربعة أقاليم ، وهي تتونج وبروناي مورا وبلييت وتنتروج .

وتعد عاصمة بروناي هي أكثر المدن في التعداد السكاني ، وذلك لكونها أكبر المدن مساحة في بروناي ، وتعرف العاصمة باسم دار السلام ، ويبلغ إجمالي عدد سكان سلطنة بروناي حوالي 300 ألف نسمة ، يتواجد منهم حوالي 130 ألف نسمة في العاصمة ، وباقي السكان موزعون على المدن الأخرى في السلطنة .

العمل في سلطنة بروناي

من أهم أسباب الهجرة إلى بروناي الهجرة من أجل العمل ، حيث أن سلطنة بروناي هي من الدول التي تشجع الاستثمارات الخارجية ، كما أنها تقوم بتوفير فرص عمل كثيرة وخصوصا في شركات البترول ، وأيضا فهي تشجع الأعمال الخاصة وتدعمها ، ولكن لا بد على المسافر للعمل في بروناي أن يحصل على تأشيرة للإقامة في بروناي .

سلطنة بروناي وكيفية السفر اليها

هناك بعض القوانين والقواعد الصارمة التي يجب على الزائر تنفيذها ، فلا بد أولا من حصوله على تأشيرة للدخول إلى السلطنة ، وهذا في حالة أن تكون فترة الإقامة سوف تستمر أكثر من 30 يوما ، ولا يسمح للمسافرين أن يغيروا الغرض من التأشيرة عند وصولهم للبلد ، وعليهم أن يلتزموا بقواعد وقوانين البلد ولا ينبغي عليهم تغييرها ، ويمنع من دخول بروناي كل من يحمل جواز سفر باقي على صلاحيته أقل من 6 أشهر ، وقبل السفر إلى بروناي لا بد من الذهاب للسفارة لتسجيل بعض البيانات والمعلومات الخاصة ، والحصول على جميع الإرشادات والمعلومات اللازمة قبل السفر .

السياحة في سلطنة بروناي

تتميز سلطنة بروناي بعدد هائل من المعالم السياحية ، منها المناطق الطبيعية والتاريخية كما يلي :

متحف التكنولوجيا

في أثناء فترة استقلال بروناي عام 1984 م تبرعت مجموعة شل الهولندية ببناء هذا المتحف ، ويقع هذا المتحف في منطقة بروناي مورا والتي تعد من أهم الوجهات السياحية في بروناي .

مسجد السلطان عمر علي صفي الدين

هو من أعظم المساجد في العالم وأكثرها روعة وفخامة ، وهو يجمع في تصميمه بين الفن المعماري الإيطالي والفن المعماري الإسلامي ، وهو يعتبر من أهم الرموز الإسلامية على مستوى قارة أسيا ، ومن صفاته المميزة أن زجاجه ملون وبه الكثير من الثريات المصنوعة من الكريستال النقي .

قصر نور الإيمان

هو القصر الذي يسكن فيه سلطان بروناي ، ويعتبر بمثابة أكبر قصر سكني على مستوى العالم ، وهو لا يفتح أبوابه للجمهور إلا في فترة موسم هاري رايا .

متحف بروناي

هو من المتاحف التي حظت بأهمية كبيرة في بروناي ، ومن أهم محتويات هذا المتحف الإنثوغرافية والمدافع والخناجر القديمة ، وأيضا يحتوي على حطام السفن التابعة لسواحل بروناي .

كامبونج آير

هي قرية مائية تعرف باسم فينسيا الشرق ، وهي تعتبر من أروع المناطق السياحية وأجملها في مدينة بروناي ، ومن أهم ما يميزها وجود البيوت الصغيرة المصنوعة من الخشب ، والتي يرجع تاريخها إلى فترة ما قبل التاريخ .

الحديقة الوطنية الطبيعية أولو تيمبورنغ

هي أول حديقة وطنية تم إنشائها في بروناي عام 1991 م ، وهي توفر فرصة المغامرة وسط الطبيعة الخضراء الساحرة ، وقد تم إنشاء ممر في هذه الحديقة ، ووضعت فيه أبراج فولاذية قوية لدعم طريق التلفريك ، حيث يمكن للسائح التمتع برحلة رائعة عن طريق التلفريك ، لمشاهدة الشلالات والتلال والمساحات الخضراء الشاسعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى