الاخوان رايت

يعد كل من ويلبر وأورفيل رايت من أهم المخترعين الأمريكيين في مجال الطيران ، حيث قاما في عام 1903 م  بأول رحلة طائرة تعمل بالطاقة وتمكنوا من السيطرة عليها وتعد هذه الرحلة من أهم الأحداث التي حدثت في القرن العشرين .

من هم الاخوان رايت

ولد ويلبر رايت في 16 أبريل 1867 ، أما  أخيه أورفيل رايت ولد في عام  1871 م بالقرب من ميلفيل في إنديانا ، وكان ويلبرت الطفل الأوسط في عائلة مكونة من خمسة أطفال ، ولقد كان والدهما  ميلتون رايت  أسقفًا في الكنيسة ، أما والدتهما فكانت تدعى سوزان كاثرين كورنر ، وكان ويلبر طفلاً ذكيا ، ومتميزاً في المدرسة ، وكانت شخصيته قوية ، وقام ويلبر بوضع خططًا للالتحاق بجامعة ييل بعد المدرسة الثانوية ، إلا أنه في شتاء ١٨٨٥-١٨٨٦ م ، غيّر حادث سير حياة ويلبر ، حيث  أصيب بجروح بالغة في لعبة الهوكي على الجليد ، كما أصابته عصا لاعب آخر في وجهه ، وعلى الرغم من التئام معظم جروحه إلا أنه نتيجة لذلك أصيب بالاكتئاب ، ولذلك لم يحصل على شهادة الدراسة الثانوية ، وألغى خطط الالتحاق بالجامعة ، وتراجع إلى منزل عائلته ، قضى ويلبر معظم هذه الفترة في المنزل ، وقراءة الكتب في مكتبة عائلته ، ورعاية والدته المريضة التي توفيت في عام 1889 بسبب مرض السل .

لقد تأثر ميلتون رايت بالمواعظ الكنسية كثيراً ، بالإضافة إلى أنه كان بارعاً في إعداد الألعاب الصغيرة لأطفاله ، ففي عام 1878 م أعد طائرة هليكوبتر نموذجية صغيرة لأولاده ،  وقام بصنع هذا النموذج من الفلين ، والخيزران ، والورق ، ودعمها بشريط مطاطي لتدوير شفراته ، واستندت هذه الطائرة إلى تصميم رائد الطيران الفرنسي ألفونس بينود ،  مما جعل كل من ويلبر وأورفيل محبين للملاحة الجوية والطيران .

قصة نجاح الاخوان رايت

في عام 1889 م قام الأخوان رايت بإنشاء صحيفتهما الخاصة ويست سايد نيوز ، وعين ويلبر كرئيس تحرير للصحيفة ، وكان أورفيل يعمل كناشر ، وفي عام 1892 م افتتح ويلبر وأورفيل متجرًا للدراجات ، حيث قاما بإصلاح الدراجات وبيع تصميمهما الخاص .

وقد عمل الأخوة رايت دائمًا في المشاريع الميكانيكية المختلفة وكانوا بصفة مستمرة مواكبين للبحث العلمي ، ومتابعين بكل شغف بحث الطيار الألماني أوتو ليلينتال ، وعندما توفي ليلينتال في حادث تحطم طائرة شراعية ، قرر الأخوان بدء تجاربهم الخاصة مع الطيران مصممون على تطوير تصميمهم الناجح ، وتوجه ويلبر وأورفيل إلى كيتي هوك في كارولاينا الشمالية ، المعروفة برياحها القوية .

بدأ ويلبر وأورفيل عملهم في محاولة لمعرفة كيفية تصميم الأجنحة للطيران ، ولقد لاحظوا أن أجنحة الطيور مهمتها الأساسية هي حفظ  التوازن ، وحاولوا تقليد ذلك ، بإضافة دفة متحركة على الطائرة ، وفي 17 ديسمبر 1903 م نجح بالتحليق في أول رحلة مجانية يتم التحكم فيها لطائرة تعمل بالطاقة ، وكانت أثقل من الطائرة الجوية ، وقد طار ويلبر بطائرتهم لمدة 59 ثانية ، على ارتفاع 852 قدمًا ، وهذا يعد إنجاز رائع .

سرعان ما وجد الأخوان رايت أن نجاحهم لم يكن موضع تقدير من أحد سواء من الصحافة أو خبراء الطيران الذين كانوا مترددين في تصديق ادعاءات الأخوين على الإطلاق ، ونتيجة لذلك  انطلق ويلبر إلى أوروبا في عام 1908 م ، حيث كان يأمل أن يحقق المزيد من النجاح لإقناع الجمهور وبيع الطائرات .

وفي فرنسا وجد ويلبر جوا مناسبا وجمهوراً أكثر تقبلاً ، ولقد قام بالعديد من الرحلات الجوية العامة ، وقام بجولات للمسئولين ، والصحفيين ، ورجال الدولة ، وفي عام 1909 م سافر أورفيل إلى شقيقه في أوروبا ، ثم لحقت بهما شقيقتهما الصغرى كاثرين ، أصبح الأخوان من كبار المشاهير هناك ، واستضافهم أفراد العائلة المالكة ورؤساء الدول ، وظهروا باستمرار في الصحافة ، وبدأت شركة رايت في بيع طائراتها في أوروبا ، وقبل أن يعودا إلى الولايات المتحدة في عام 1909 م ،  أصبح الإخوة رجال أعمال أثرياء ، وانتشرت طائراتهم في أوروبا والولايات المتحدة ، وتوفي ويلبر في أبريل في عام 1912 م بعد إصابته بحمى التيفود ، بينما توفي أورفيل توفي في 30 مايو في منزل عائلته في دايتون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى