موضوع تعبير عن الزكاة

الزكاة هي ركن من أركان الإسلام ، وهي فرضًا واجبًا على كل مسلم ، ومن تركها نقص إسلامه ، ولا مجال للجدال حول الزكاة ، وللزكاة عده صور منها زكاة الفطر ، وزكاة المال ، حيث تجب على النقود والأبل والأنعام ، والذهب والثمار ، وكذلك الذهب والفضة .

مقدمة تعبير عن الزكاة

إن زكاة المال وزكاة الفطر فرض على كل مسلم ويدفع المسلم زكاة الفطر بعد شهر رمضان ، وهي ملزمة ، وليست اختيارية وأيضا يدفع زكاة المال بعد مرور حول هجري كامل على اقتنائه للأموال عبر عدة شروط ، وهي تجعل الغني يشعر بالفقير ، وتمنح الفقراء مشاعر رائعة ، عندما يروا تقديرهم من الأغنياء ، ولها ثواب عظيم في الدنيا والآخرة .

تعبير عن فضل الزكاة

الزكاة بركة في أموال الأغنياء ، وفرحة وسعادة للفقراء ، وهي ينبوع الماء الذي يسد احتياج الفقراء ، وهي مصدر لتحسين حال الفقراء ، وتقليل الفجوة الاجتماعية بين الغني والفقير .

وهي تزكية للنفس وللروح ، ووقاية من البخل والشح ، وتغسل الأموال ، وتطهر النفوس ، وتنمي حب الخير في نفوس الأغنياء ، وحب الإيثار والعطاء ، ووسيلة للتعاون بين الناس ، وهي مصدر لسد احتياج الفقير ، وتساعدهم في سداد ديونهم .

ويوجد الكثير من الأيات عن الزكاة منها ( وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ) ، وقال تعالى ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَأمِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) .

وأيضا في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( ما نقص مال من صدقة ) ، ويتضح لنا أن الزكاة تطهر المال وتطرح البركة والرزق وتجلب السعادة .

ولم يفرض الله سبحانه وتعالى الزكاة على الفقراء ، بل على الأموال التي تبلغ النصاب ، وجعل الله الزكاة للفقراء والمساكين وذلك من أموال الأغنياء فقط .

ويجب علينا جميعًا أن نحرص على أداء الزكاة ، وعدم تركها أبدًا ، وذلك كي نكسب رضا الله سبحانه وتعالى وثوابه وجنته .

مستحقو الزكاة

هناك أشخاص اختصهم الله سبحانه وتعالى بالزكاة ، وهم كالتالي :

الفقراء : الذين لا يجدون ما يكفيهم ، ولديهم أطفال ويعولون ويعتبرون المعدمون في تلبيه احتياجاتهم واحتياجات أسرهم .

المساكين : الذين لا يجدون الطعام والسكن واللباس ، وليس لديهم ما يكفيهم، ويعولون .

المؤلفة قلوبهم : وهم المسلمون الجدد أو غير المسلمين .

المكاتب : وهو العبد الذي يريد التحرر من العبودية بمقابل مالي .

الغارمين : من عليه دين لا يستطيع سداده .

ابن السبيل : هو المسافر الذي لا يجد نفقة ليعود لبلده .

العاملين على الزكاة : من يقومون بتوزيع الزكاة ، وذلك مقابل ما يقومون به من مجهود .

في سبيل الله : وهو المجاهد المقاتل ، ويتم اعطاؤه راتب شهري .

شروط وجوب الزكاة

تجب الزكاة على المسلم البالغ العاقل ، ولا تجب على الصغار ، وكذلك لا تجب على المجانين ، وفاقدي الأهلية ، إلا أنها تجب على المسئولين عنهم ، حيث يقوم بإخراجها من أموالهم ، ويشترط لحلول زكاة الأموال حلول الحول كاملًا حيث تكون كل عام ، وتقدر الزكاة بربع العشر من المال الذي تملكه ، وأن تكون الأشياء التي تجب عليها الزكاة ملكًا تامًا للشخص التي تجب عليه الزكاة ، ويُشترط بلوغ النصاب لزكاة المال ، وهي تساوي خمسة وثمانون جرامًا من الذهب أو ما يوازيه .

خاتمة تعبير عن الزكاة

وحيث أن ترك الزكاة حرام شرعًا ، وقد حذر رسول الله  صلى الله عليه وسلم فى حديثه الشريف من التقصير في أداء الزكاه واخراجها لمستحقيها  ، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : ” ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي حقها إلا إذا كان يوم القيامة ، صُفحت له صفائح من نار فأٌحمي عليها في نار جهنم ، فيُكوى بها جنبه وجبينه وظهره ” ، فيجب علينا جميعاً أداء فرض الزكاة لمستحقيها والبحث عن مصارف الزكاة الصحيحة حتى نفوز برضا رب العالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى