جون رونالد تولكين

الكاتب الكبير جوت رونالد تولكين من أكبر كتاب الرواية الإنجليزية ومن الأستاذة الجامعيين المعروفين ، كتب سلسلة روايات ملحمية شهيرة تم تحويلها لأعمال سينمائية حصدت الكثير من النجاح والجوائز ، كان من المتخصصين في الأدب الإنجليزي وقام بتدريسه وكان من المقربين للأديب الكبير كلايف لويس ، حيث اشتركا في مناقشات متعددة فيما يخص الأدب اللاشكلي ، وقد قامت الملكة إليزابيث الثانية ملكة إنجلترا الوسام الخاص بالإمبراطورية البريطانية برتبة القائد في الثامن والعشرين من مارسن من العام ألف وتسعمائة واثنان وسبعون  .

سيرة الكاتب جون رونالد تولكين

تعود أصول الكاتب الكبير جون تولكين إلى المملكة الساكسونية الألمانية ،  ولكن عائلته عاشت بإنجلترا بالقرن 18 وساد عليها الطابع الإنجليزي وهو من مواليد الثالث من يناير عام ألف وثمانمائة واثنان وتسعون ، بمدينة بلومفونتاين بإنجلترا ، وكان والده مدير لبنك من البنوك في هذه المدينة ، وعند بلوغه الثالثة من العمر أخذته أمه لزيارة العائلة في إنجلترا ، ولكن الأب قد توفي بجنوب إفريقيا عندما أصيب بالحمى الروماتيزمية ،  وكانت الأسرة بدون دخل يُذكر في ذلك الوقت ، فقامت الأم بأخذ أطفالها والعيش مع عائلتها في مدينة برمينجهام ، وتنقلت بالعديد من المقاطعات حيث ظهر تأثير تلك الانتقالات على كتابات جون تولكين  .

ألحقته أمه للدراسة بمدرسة الملك إدوارد بمدينة برمينجهام ، ومن ثم انتقل لمدرسة القديس فيليب ،  وبعد ذلك استطاع الفوز بمنحة للعودة مرة أخرى للدراسة بمدرسة القديس فيليب ، وقد اعتنقت والدته المذهب الكاثوليكي برغم معارضة عائلتها الشديدة لذلك ، مما أدى لوقف الدعم المادي لها من جانب العائلة ، وقد توفيت الأم وما زال جون تولكين بعمر 12 عام بسبب إصابتها بمرض السكري وكان عمرها 34 عاماً فقط ، حيث لم يتم اكتشاف الأنسولين في ذلك الوقت ، وقبل أن تموت أمه ، أوصت الأب فرانسيس مورغان وهو أحد القساوسة المعروفين بكنيسة برمينجهام الكاثوليكية على رعاية أبنائها ، وإنشائهما على الأسس السليمة  الخاصة بالمذهب الكاثوليكي ، وعاش جون تولكين بعدها بمقاطعة إدجباستون .

ذهب جون تولكين في عام ألف وتسعمائة وإحدى عشرة برحلة إلى سويسرا عاشت في خياله وقد كتب عن هذه الرحلة بشكل تفصيلي في أحد الخطابات الخاصة به بعد ما يزيد عن 57 عاماً من تلك الرحلة ، وفي نفس العام التحق للدراسة في كلية من كليات جامعة أكسفورد ودرس فيها اللغة ، والأدب ، والثقافتين الرومانية والإغريقية ، ومن ثم درس اللغة الإنجليزية حتى عام تخرجه ، في العام ألف وتسعمائة وخمسة عشرة ميلادية .

وهو بعمر 16 تعرف على  إديث ماري برات وهي كانت أكبر منه بثلاثة سنوات ، وكانت يتيمة أيضاً ، وكان ذلك عند انتقاله للمعيشة مع أخيه هيلاري ، وعاش معها قصة حب بالعام ألف وتسعمائة وتسعة ، ولكن الأب فرانسيس مورغان الوصي على جون تولكين نهاه عن الاستمرار في هذه العلاقة ، لأنها سوف تعطله عن دراسته ولم يشأ أن يرتبط بفتاة من المذهب البروتستانتي ،  فقام بمنعه من الحديث معها حتى بلوغ سن  21 ، وأطاعه تولكين ولكنه قام بمحادثتها في أحد المرات ، فما كان من الأب فرانسيس إلا أن يهدده بحرمانه من الدراسة الجامعية  .

وفي عيد ميلاده 21 كتب إليها ليصرح لها بحبه وطلب يدها للزواج ، وكان ردها أنها اتفقت مع شخص آخر على الزواج ، وكان ذلك بسبب اعتقادها أنه قد نسيها ، وطلب منها اللقاء في أحد الأماكن ، حيث قال لها أنه يحبها ووعدته بالزواج وتركت الشخص الآخر ، ولكنه أصر على اعتناقها الكاثوليكية قبل الزواج وقد قبلت ذلك .

من أهم أعماله ( بيولف الوحوش والنقاد ) ، ( مغامرات توم بومباديل ) وقد منحته جامعة أيرلندا وجامعة لييج الشهادة الفخرية ، في العام ألف وتسعمائة وأربعة وخمسون ، وتوفي جون تولكين في الثاني من سبتمبر بالعام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعون ، وترك ورائه العديد من المؤلفات الأدبية الباقية لليوم .

اهم روايات تولكين

من أهم رواياته الهوبيت ورواية سيد الخواتم ، التي كانت بمثابة بعض الرسائل التي وجهها لأبنائه ، وهي تكونت من أكثر من جزء ، وقد تحولت لأفلام سينمائية شهيرة ، كانت معظم هذه الروايات تحمل الشكل الخيالي فيما يخص الصراع الدائم ما بين الخير والشر ، من خلال تراث وأساطير الشعوب ، وبصفة خاصة الشعب الألماني من حيث الأساطير الخاصة بهم والأدب والشعر كذلك ، وقد تمت ترجمة سلسلة أعماله سيد الخواتم لنحو خمس وعشرون لغة ، وهي من أهم الروايات بالقرن العشرين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى