تكميم المعدة

تعتبر عملية تكميم المعدة  من الحلول الجراحية للتخلص من مشكلة الزيادة بالوزن التي زادت بشكل كبير في الوقت الحالي ، حتى أن العديد من الشباب يعاني من تلك المشكلة ، وهي ليست مرتبطة بالضرورة بتناول الكثير من الطعام ، ولكن ترتبط بشكل أكبر بالعادات الصحية السيئة وعدم مزاولة التمارين الرياضية ، وكأعراض جانبية لبعض العقاقير الطبية مما يدفع بالكثيرين لممارسة البرامج الغذائية البطيئة المفعول ، أو أدوية التخسيس ولكن مع التطور في المجال الطبي أمكن التخلص من هذه المشكلة ، فقد زاد الإقبال في السنوات الأخيرة على هذا الإجراء بسبب ما يحققه من نتائج سريعة وآمنة في نفس الوقت .

ما هي عملية تكميم المعدة

هي من أشهر الطرق الجراحية في تقليص الوزن ، حيث يمكن تصغير حجم المعدة عن طريق التخلص من ما يعادل ثلاثة أرباع حجمها ، مع ترك شكل أنبوبي مثل شكل الموزة وبالتالي التقليل من كمية الغذاء الذي يأكله الإنسان ، ولا يمكن إرجاع الجزء المزال من المعدة بعد ذلك ولكن يتم توسيع المعدة بمرور الوقت ، من خلال تناول المزيد من الطعام .

تُعتبر عملية تكميم المعدة من طرق علاج السمنة ، ولها العديد من الأنواع التي تختلف بالنسبة لوزن المريض والحالة الصحية له والهدف منها وهي :

  • إزالة جزء كبير من المعدة مع ترك أنبوب بمر بالطول ما بين الاثني عشر والمريء ، وهي أفضل نوع من أنواع التكميم .
  • قص القسم الأعلى من المعدة مع قص وربط الأمعاء الدقيقة بأعلى المعدة ، وبالتالي يتم الإقلال من كميات الغذاء التي تدخل المعدة والتي يمتصها الجسم ، ويصل الغذاء غير المهضوم نحو الأمعاء الدقيقة بشكل مباشر ، فلا يتم امتصاصه بالجسم ويخرج منه .
  • عمل ثقب بمنتصف المعدة مع إغلاق المعدة حول هذا الثقب وربطها بشكل عمودي من الثقب ، وتضييق الجزء العلوي الذي يجاور المريء ، وبهذا الشكل يكون ذلك الجزء الذي يصب به المريء صغير الحجم ، ويقوم بتحريك الطعام إلى القسم الأسفل بكميات صغيرة ، مما يعمل التقليل من كمية الطعام الذي يدخل الجسم .
  • يتم صنع رباط حول القسم الأعلى من المعدة لتصغير حجمها ، مما يقلل من كميات الغذاء التي تدخل إليها ، فالطبيعي أنه عند زيادة كميات الغذاء فأن المعدة سوف تتسع ، ولكن مع هذا الرباط لا تستطيع المعدة التمدد ، مما يعمل على تعزيز الشعور بالشبع ، وعدم تناول الكثير من الغذاء .

اقل وزن لتكميم المعدة

لعمل تكميم المعدة يجب أن يعاني الشخص من البدانة بشكل واضح ، وكذلك الأشخاص الذين لديهم الرغبة والدافع في تقليل الوزن بمعدلات كبيرة بصورة سريعة ، فهي ليست مناسبة لمن يريدون التخلص من 10-20 كيلو من الكيلوجرامات على سبيل المثال ، فيجب توافر هذه الشروط في الشخص الراغب في عمل هذه الجراحة وهي :

  • أن يكون عمر الشخص ما بين الثامنة عشر والخامسة والستين من العمر .
  • أن يكون المؤشر الخاص بكتلة الجسم أكبر من خمسة وثلاثون .

مخاطر عملية تكميم المعدة

  • معاناة الجسم بعد الجراحة من نقص التغذية بسبب قلة الامتصاص وليس الأمر قاصراً فقط على الدهون ، ولكن يشمل الفيتامينات والمهادن والبروتينات الهامة للجسم مما يساهم في التأثير على وظائف الجسم الحيوية .
  • المعاناة من الغثيان والرغبة في التقيؤ ، وهو من النتائج السلبية لهذه الجراحة ، وكذلك حدوث الالتهاب بمنطقة المريء والبلعوم ، الذي يسببه ارتداد حمض المعدة عند الرغبة في التقيؤ .
  • تكون الحصوات بالمرارة والتسريب المعدي لمنطقة البطن ، مما يساعد على تسمم الجسم والتعرض لخطر الوفاة إذا لم يتم معالجة هذا الأمر .
  • التعرض لخطر التلوث والعدوى بسبب وجود جرح كبير أو بعض الجروح الأخرى ، لذلك يجب الاهتمام بتطهير الجروح وتعقيمها ، حتى لا تنتشر العدوى بها .
  • يجب التحدث مع الطبيب قبل إجراء الجراحة للتعرف على الآثار السلبية للجراحة ، قبل القيام بها لوجود بعض الأضرار ، التي تخص كل نوع من هذه الجراحات .
  • عند إزالة جزء من المعدة لا يمكن استرجاعه أو إعادة تركيبه ، لذلك يجب التفكير في الأمر بشكل جيد قبل العزم على إجراء الجراحة .
  • يُمكن أن يطلب الطبيب عمل تحويل مسار للمعدة حتى يتم التوصل لإنقاص الوزن بالشكل المثالي .
  • لا يمكن التراجع عن هذه الجراحة ، التي تتطلب استئصال جزء كبير من المعدة .
  • عندما يتم تناول أنواع الغذاء النشوية والدهنية يحدث إبطاء لعملية التخلص من الوزن الزائد .
  • عند اتخاذ إجراء تدبيس المعدة يُمكن أن تظهر بعض التسريبات ، مما يمثل تهديداً للصحة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى