ظاهرة ديجافو

يشعر الإنسان في كثير من الأوقات بشعور معين أو قد يتعرض لموقف معين يعتقد أنه قد تعرض له أو شاهده من قبل ، ويحدث هذا الشعور في وقت لا يتجاوز اللحظات المعدودة حينها يتعجب الإنسان ويشعر بالحيرة ، ويطلق على هذا الشعور العجيب أو الإحساس بالحيرة باسم ديجافو ( وهي عبارة عن كلمة فرنسية معناها شوهد من قبل ) ، وقد أطلق العالم إميل بويرك اسم ديجافو في علم النفس على هذه اللحظة التي حيرت الكثير من العلماء والفلاسفة .

اسباب الديجافو

حاول الكثير من علماء النفس والمفسرين تفسير هذا الشعور اللحظي ، وما هي أسباب شعورنا به لفترة زمنية قصيرة لا تتعدى الثواني ، وقد عثر على 5 أسباب تفسر وجود ظاهرة الديجافو وهي :

اختلاط المشاعر مع الذاكرة

حيث نجد من خلال هذا السبب أن ظاهرة الديجافو تحدث نتيجة وجود العديد من العوامل في البيئة المحيطة بالإنسان ، كحدوث موقف معين ينشط الذاكرة فتسترجع نفس الموقف التي رأت أو سمعت به بنفس هذا الموقف ، فقد يسبب مشاهدة موقف معين أو شم رائحة معينة إلى إثارة العقل الباطن ، وعندها يقوم باسترجاع الوقت الذي تم رؤية أو سمع نفس الشيء الذي حدث .

تقابل الذاكرة القصيرة مع الذاكرة الدائمة

حيث نجد من خلال هذا السبب أنه عندما نسمع صوت معين أو نقابل موقف أو شخص معين ، يقوم المخ بترجمة ما رأيناه حاليا في ذاكرتنا القصيرة ثم يحولها إلى الذاكرة الدائمة للاحتفاظ بها ، وإذا لم تتم ترجمتها في الحال سوف لا نتذكرها نهائيا ، لذلك عملية التحويل التي تتم من الذاكرة القصيرة إلى الذاكرة طويلة المدى تجعل هناك نقطة تقابل بينهم ، مما يجعلنا نشعر أننا قد تعرضنا لهذا الموقف من قبل عند التعرض إليه مرة أخرى .

نظرية الاكوان الموازية

تفترض هذه النظرية أننا نعيش بين الملايين من أعداد العوالم الموازية ، والتي يوجد بها الكثير من النسخ المتشابهة ، فيوجد الكثير من الأشخاص يقومون بنفس الأشياء التي نقوم بها في أكوان أخرى بنفس الطرق التي نقوم بها أو يقومون بها ، ولهذا فإن ظاهرة ديجافو تثبت نظرية الأكوان الموازية فعندما يقوم شخص بعمل معين فإن هناك شخص آخر مثله يقوم بنفس العمل في عالم آخر ، لذلك يحدث شعور أنك قمت بهذا العمل من قبل ، وعلى الرغم من عدم وجود دليل علمي على تلك النظرية ، إلا أن هذا التفسير موجود ويتم الأخذ به .

الذاكرة التصويرية المعرفية

فعندما نتعرض لموقف معين أو نشم رائحة معينة أو نسمع صوت ما في البيئة التي حدثت فيها ظاهرة الديجافو ، فعندها تبدأ الذاكرة التصويرية المعرفية على العمل ويقوم العقل باستخدامها ، فنشعر كأننا نعرف هذا الموقف أو سمعنا هذا الصوت من قبل ، فعند تعرضنا لموقف معين يتم الاحتفاظ به في الذاكرة البعيدة ، لذلك فعند تذكره لا يكون من السهل علينا معرفة متى أو أين شاهدت هذا الموقف .

الاحلام تحدث في المستقبل

ففي بعض الأوقات نرى في نومنا أحلاما بأحداث معينة يمكن أن تحدث في المستقبل ، لأن في معظم الأوقات تستبصر أحلامنا أحداث من المستقبل ، فيجد الشخص نفسه في موقف تعرض له في أحلامه من قبل ، وهناك أمثلة كثيرة من الأشخاص الذين كانت لديهم أحلام مسبقة وتحققت مثل : ( الحلم بغرق سفينة تيتانيك ) ، ويطلق على هذا الشخص الذي يحلم بشيء ويحدث بعدها في المستقبل بأنه شخص لديه حاسة سادسة في اللاوعي عنده ، وتحدث ظاهرة الديجافو عندما تتعرض لموقف قد رأيته في أحلامك مسبقا ولكن لا تتذكر أين ولا متى رأيته من قبل ، وفي الحقيقة أنه كان أحد أحلامك التي رأيتها من قبل .

اسباب ظاهرة الديجافو في الاسلام

يرى الإسلام أن ظاهرة الديجافو ترجع إلى أن الإنسان يشاهد دورة حياته كاملة وهو في بطن أمه ، كما توجد بعض المعتقدات التي ترى أن سبب هذه الظاهرة يرجع إلى الوقت قبل أن يخلق الإنسان ، حيث كانت توجد جميع الأرواح في عالم يسمى ( عالم الذر ) ، وفي هذا العالم تعرضت كل روح إلى حياتها بالكامل ، فعند شعورك أنك تعرضت لموقف معين من قبل فذلك لأنك شاهدته أثناء هذا العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى