الاعتزاز بالهوية الثقافية

تتكون الثقافة من عدد من المواقف ، والمعتقدات ، والسلوكيات التي تعتبر معيارا لمجموعة معينة ، وداخل الثقافة السائدة هناك العديد من الثقافات الأخرى ذات الخصائص الفريدة ، فالعرق والوطنية هي أمثلة على الهويات الثقافية الأساسية ، وتعمل الهوية الثقافية كعدسة وإطار مرجعي لتكوين معنى العالم والأحداث الجارية ، ويعزز التنوع الثقافي المنظمات من خلال الجمع بين مواهب ووجهات نظر متعددة .

تعريف الهوية

الهوية الثقافية هي الشعور بالانتماء إلى الجماعة ، كما إنها جزء من تصور الشخص وتفكيره الذاتي المرتبط بالجنسية ، أو الدين ، أو الطبقة الاجتماعية ، أو الجيل ،  أو المنطقة التي يعيش فيها ، أو أي نوع من الفئات الاجتماعية التي لديها ثقافتها المميزة ، وبهذه الطريقة تعد الهوية الثقافية سمة مميزة للفرد ، وكذلك أيضًا لمجموعة من الأفراد المتطابقين ثقافيًا والذين يتشاركون في نفس الهوية الثقافية أو التنشئة .

انواع الهوية الثقافية

لا تتحدد الهوية الثقافية فقط عن طريق جماعة أو ثقافة عرقية تتعرف عليها ، فتتألف الهوية الثقافية أيضًا من الهوية العنصرية ، والهوية الدينية والطبقية ، والحالة الاجتماعية ، والاقتصادية ، والهويات العائلية ، فكل شخص لديه هويات متعددة تتقاطع وتشكل نظرتهم إلى العالم ومن أهم أنواع الهوية الثقافية ما يلي :-

الهوية الوطنية 

وهي الهوية المرتبطة بالجنسية حيث أن الجنسية هي البلد الذي ولد فيها الشخص ، والبلد الذي يعيش فيها حاليًا ،  وتحدد الجنسية الهوية الثقافية لأن الفرد عادة ما يستوعب ثقافة البلد الذي تعيش فيه .

الهوية الدينية

الديانة دائما تساعد على تعزيز الهوية الثقافية ، وتساعد في تحديد القيم التي لدى الشخص وقد ساعدت الأديان على تشكيل الثقافة ، حيث أثرت المسيحية على الثقافة بشكل كبير في أوروبا وفي الأمريكتين ، كما كان للإسلام أثر كبير في منطقة الشرق الأوسط ، ومع ذلك هناك عدد متزايد من الناس من الملحدين ، وهذا يعني أنهم ليس لديهم دين ولا يؤمنون بالله .

الهوية الاجتماعية

الطبقة الاجتماعية الخاصة بالفرد هي مقدار المال الذي يملكه ، فالطبقات الدنيا عادة ما تكون فقيرة مقارنة بباقي المجتمع ، رغم أنها قد لا تكون فقيرة بشكل عام ، على سبيل المثال ، يوجد فقراء في كندا ، لكن بالمقارنة مع شخص فقير في إفريقيا أو حتى في المكسيك ، فإنهم أغنياء ، وتقع الطبقات الوسطى بين الأغنياء والفقراء ، والمجتمعات الناجحة لها طبقات متوسطة كبيرة تسد الفجوة بين الأغنياء والفقراء .

اهمية الاعتزاز بالهوية الثقافية

الهوية الثقافية هي الموروث الديني ، والاجتماعي ، والعرقي للفرد والذي من خلاله يتمكن من إثبات كيانه وذاته في المجتمع ، فبدون الاعتزاز بالوطنية لا يكون للفرد أي كيان أو عشيرة ويظل يعيش وحيداً ، كما أن الاهتمام بالدين وعبادة الله الواحد الأحد وانتمائه لدين معين هو أهم ما يميز الفرد عن غيره من الأشخاص الملحدين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى