فوائد الليكوبين

تحتوي النباتات على العديد من المركبات الكيميائية التي تشتمل على الأصباغ والتي تمحها اللون المميز لها ، وهذه المركبات لها الكثير من السمات والخصائص التي تجعلها مقيدة جداً للجسم ، وأهم هذه المركبات هو الليكوبين وهذا المركب موجود في بعض الخضروات ذات اللون الأحمر مثل البطيخ والطماطم .

ما هو الليكوبين

الليكوبين هو عبارة عن مادة مغذية للنباتات لها خصائص مضادة للأكسدة ، وهي الصبغة التي تعطي الثمار الحمراء والزهرية لونها المطلوب مثل الطماطم والبطيخ ، والجريب فروت الوردي ، وقد عرف الليكوبين بفوائد الصحية المتعددة للإنسان منها الحفاظ على صحة القلب ، والحماية من حروق الشمس ،  والوقاية من أنواع معينة من السرطانات .

فوائد الليكوبين

يحتوي على مضادات أكسدة قوية

الليكوبين هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تنتمي إلى عائلة الكاروتين ، وتحمي مضادات الأكسدة الجسم من التلف الناتج عن الجذور الحرة ، فعندما تتخطى مستويات الجذور الحرة مستويات مضادات الأكسدة ، فإنها يمكن أن تؤدي إلى حدوث ضغطًا مؤكسدًا في الجسم ، ويرتبط هذا التوتر ببعض الأمراض المزمنة ، مثل السرطان ، والسكري ، وأمراض القلب ، ومرض الزهايمر .

وتشير العديد من الأبحاث إلى أن الخصائص المضادات للأكسدة في الليكوبين يمكن أن تساعد في الحفاظ على الجسم من ارتفاع الجذور الحرة ، بالإضافة إلى ذلك أظهرت الدراسات أن الليكوبين قد يحمي أنسجة الجسم من التلف الذي قد تسببه المبيدات الحشرية وأنواع معينة من الفطريات .

الحماية من السرطان

تعمل مضادات الأكسدة القوية الموجودة بالليكوبين على منع أو إبطاء ظهور بعض أنواع السرطان مثل سرطانات الثدي والبروستاتا عن طريق الحد من نمو الورم ،كما أنها تؤدي إلى انخفاض معدل الإصابة بسرطان الرئة والبروستاتا بنسبة 32-50 ٪  .

تعزيز صحة القلب

قد يساعد الليكوبين أيضًا على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب أو الوفاة المبكرة نتيجة الإصابة بها ، وذلك لأنه يقلل من تلف الأوردة ، ومستويات الكوليسترول الضار في الجسم ، كما أن لليكوبين آثار وقائية كثيرة  بشكل خاص لأولئك الذين لديهم مستويات منخفضة من مضادات الأكسدة في الدم أو مستويات عالية من الإجهاد التأكسدي ، وكذلك كبار السن ، والأشخاص الذين يدخنون ، أو يعانون من مرض السكري ، أو أمراض القلب .

الحماية من حروق الشمس

يساعد الليكوبين  على الحماية من التأثيرات الضارة للشمس وخاصة أشعة الشمس فوق البنفسجية .

حماية العيون

قد يساعد الليكوبين في منع أو تأخير إعتام عدسة العين ويقلل من خطر الإصابة بالتنكس البقعي ، وهو السبب الرئيسي للعمى لدى كبار السن .

التخفيف من الآلام

قد يساعد الليكوبين في تخفيف آلام الأعصاب ، وهو نوع من الألم الناجم عن تلف الأعصاب والأنسجة  .

حماية الدماغ من الأمراض

قد تساعد خصائص مضادات الأكسدة القوية الموجودة في الليكوبين على منع النوبات الدماغية ،  وفقدان الذاكرة في الأمراض المرتبطة بالعمر مثل مرض الزهايمر .

تقوية العظام

تساعد مضادات الأكسدة على إبطاء موت خلايا العظام ، ويعزز بنية العظام ، ويساعد في الحفاظ على صحة العظام وقوتها .

تحسين وظائف الرئتين

يعمل الليكوبين على تحسين وظائف الرئة لدى الأشخاص الذين يعانون من الربو والذين يتعرضون للاضطرابات بعد التمارين الرياضية .

الحماية من تلف العضلات

أظهرت الدراسات أن تناول خليط من الليكوبين والمكونات الأخرى يمكن أن يقلل من تلف العضلات الذي ينتج عن السير لمسافات طويلة لمدة ساعتين .

علاج ضغط الدم المرتفع

إن تناول الليكوبين يوميًا لمدة 8 أسابيع يخفض من ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم .

تحسين نسبة الخصوبة لدى الرجال

أظهرت الأبحاث أن تناول الليكوبين عن طريق الفم يوميًا لمدة 3 أشهر يحسن من جودة الحيوانات المنوية لدى بعض الرجال الذين يعانون من مشاكل الخصوبة بسبب أسباب غير معروفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى