ملوك الاساطير اليونانية

أحد أبرز الإبداعات التي ورثها العالم الأساطير اليونانية القديمة ، فقد كانت اليونان القديمة تعج بالعديد من الأساطير الإغريقية أو ماسُمي بالمثيولوجيا الإغريقية والتي امتازت بالخيال الواسع واللمسات الفنية ، والتي أعطت صورة عما كان يدور في هذه الحضارة العظيمة ، وقد صبت هذه الأساطير اهتمامها بالألهة والأبطال الأسطوريين الأخرين ، وكم كانت تؤثر هذه الأساطير بشكل كبير في حياتهم حتى أن جزءا من هذه الأساطير كان يعتبر جزءاً من الدين ، ولقد اهتم العلماء المحدثون بالتحقق ودراسة هذه الأساطير لفهم الحياة الدينية والسياسية في اليونان القديمة .

ملوك الاساطير اليونانية

ثيسيوس

عد ثيسيوس نصف إله وهو من أشهر الأبطال في الأساطير اليونانية ، وتأتي شهرته من قتله المينوتور الذي كان يسكن المتاهة الكبيرة وسمي بنصف إله لأن أمه بشرية و أبيه من الألهة ، وبقتله هذا الكائن المخيف استطاع الحصول على زواج الأميرة أريداني .

أخيليوس

أبوه كان الملك فيثا والذي كان ملكا لبيليوس ، وأمه كانت ثيتس وهي حورية بحرية ، وقد شارك أخيليوس في حرب طروادة وكان أشهر أبطالها ، وقد حقق فيها نصرا هز عرش الطرواديين .

بيرسيوس

وهو نصف إله لأن أباه الإله زيوس وأمه الأميرة داناوس ، وأبرز ما ذكر بحقه في الأساطير اليونانية أنه عند حملت أمه به ظهرت نبؤة بأنه سوف يقتل أبيه ، ولذا حين ولد وشب أوكل إليه والده بعض المهام المستحيلة ، وكان الهدف منها أن يُقتل ويتم الخلاص منه ، وقد كانت المهمة الموكلة إليه أن يقتل كائنا مخيفا اسمه ميدوسا ، وكان هذا الكائن معروفا بتحويل أي شخص ينظر إليه لحجر ، ولكن بيرسيوس استطاع بمساعدة بعض الألهة التمكن من التخلص من الميدوسا و قطع رأسها ، وقد استطاع أيضا تخليص الأميرة أندرومينا وإنقاذها بعدما كانت قد خطفت من وحوش البحر ، وقد اشتهر بيرسيوس ببطولاته ونجاحاته في الأساطير الإغريقية .

ريموس و رومولوس

هما ابني إله الحرب مارس من ريا سيلفيا الكاهنة ، وقد اشتهرا في الأساطير اليونانية بأنهما قد تركا في الخلاء بعد ولادتهما وقامت ذئبة بإرضاعهما ، وقد اشتهرا ببطولاتهما ، وهما اللذان استطاعا بناء روما وحكمها وتوسيع حدودها و استمرت المدينة في سلام ورخاء ونماء لما يقارب أربعون عام .

الملك مينوس

وهو نصف إله أبوه الملك زيوس إله السماء وأمه فايدرا ، ومن أشهر القصص التي عرف بها مينوس ، أن زوجته أنجبت من ثور وحش مخيف اسمه ديدالوس ، وللتخلص من هذا الوحش أقام له متاهة كبيرة حتى لا يتمكن من الخروج منها ، و انتهت القصة بموته ، و كان يعد مينوس من أفضل الملوك الذين حكموا كريت وقد ذاع صيته و بطولاته وينسب له الفضل في إنشاء الحضارة المينوسية .

هرقل

واحد من أشهر أبطال الأساطير ، و قد كان إبنا للإله زيوس من ألكميني ، وقد عُرف في الأساطير بالخلاف الذي كان بينه وبين ربة الأرباب والمسماة هيرا و التي كانت ترى أنه خطيئة ، حتى أنها كلفته باثنى عشر مهمة عليه إتمامها ، حتى يمكنه التخلص من شرها ولتتركه يحيا بشكل طبيعي ، ومن أشهر ماقام به في الأساطير قتل أسد نيما ، وقتل الهيدرا ذات الرؤوس المتعددة .

اساطير يونانية عن الحب

كونتيوس وسيدبي اغرب اساطير الحب

تحكي هذه الأسطورة عن أكونتيوس الشاب الذي يقطن في مدينة خيوس ، وفي مهرجان في مدينة ديلوس وقع أكونتيوس في حب سيديبي تلك الفتاة الفاتنة ، فرمى عليها عملة معدنية مكتوب عليها كلمات محفورة ، عندما أخذتها الفتاة قرأتها ، وكان مكتوبا عليها “بقدسية معبد أرتميس أقسم أن أتزوج من أكونتيوس …” وبعدما قالت سيدبى ما قرأته بصوت عالٍ ، كان بحكم التقاليد وقدسية هذا القسم أن تكون الفتاة مجبرة على الزواج من أكونتيوس ، ليحيا حياة مليئة بالحب والسعادة .

اشهر الاساطير الاغريقية

الكوني و سييكس

كانت ألكوني بنت ملك الرياح متزوجة من سييكس وكانت تحيا حياة سعيدة للغاية معه ، مما عرضهما لغضب الألهة بطبيعة الحال لما في قلوبهم من غيرة من سعادتهم ، وأثناء تواجد الزوج سييكس في البحر ، قام الإله الغاضب زيوس بإلقاء صاعقة على سفينة الزوج مما أغرقه .

بعد موت الزوج توجه زيوس وزوجته هيرا لزوجته ألكونى وأعلماها عن مصير زوجها وعما فعلاه به ، فذهلت الزوجة وقامت بإلقاء نفسها في البحر من أجل الانضمام إليه ، وعندما علم الأب إله الرياح بما حدث لابنته وزوجها طالب أيولوس بهدوء البحار تكريما للزوجين .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى