قرحة الرحم

تحدث قرحة الرحم عندما تنمو الخلايا التي تبطن عنق الرحم من الخارج ، وتكون هذه الخلايا أكثر احمرارًا وأكثر حساسية من الخلايا الموجودة عادة في الخارج ، ولهذا السبب قد تتسبب في حدوث أعراض أخرى كالنزف لبعض النساء ، تسمى هذه الحالة أحيانًا بانقلاب عنق الرحم أو تآكله وهو أمر شائع إلى حد ما في النساء وعادة لا يكون هناك داعيا للقلق فحدوث القرحة ليس علامة على مشكلة صحية أخرى كسرطان عنق الرحم .

اعراض قرحة الرحم

العديد من النساء المصابات بقرحة عنق الرحم ليس بهن أعراض شديدة ولكن بعض من هذه الأعراض كما يلي :

  • إفرازات مهبلية أحيانًا بها خيوط دموية .
  • حدوث نزيف .
  • ألم أثناء أو بعد ممارسة الجماع .

تشخيص قرحة الرحم

لتشخيص قرحة الرحم سيقوم الطبيب باستخدام منظار لفحص عنق الرحم الذي سيبدو أكثر احمرارا من عنق الرحم الطبيعي ، ومن المهم في هذا التشخيص استبعاد أي احتمالات أخرى أكثر خطورة مثل سرطان عنق الرحم أو الأمراض المنقولة جنسياً التي قد تبدو متشابهة ، ولذا قد يرغب الطبيب في إجراء اختبار عنق الرحم والتحقق من الالتهابات باستخدام المسحة عن طريق أخذ عينة من الأنسجة من المنطقة للتحقق من عدم وجود خلايا غير طبيعية .

علاج قرحة الرحم

معظم النساء لا يحتجن إلى أي علاجات إذا كانت قد ظهرت الأعراض أثناء الحمل ، فمن المتوقع أن تختفي بعد 3 إلى 6 أشهر من الولادة ، وإذا كان من المتوقع أن حبوب منع الحمل تسبب هذه الأعراض فيمكن وقتها التغيير إلى شكل آخر من أشكال تحديد النسل ، ولكن إذا كانت الأعراض السابقة مزعجة فهذه بعض العلاجات المختلفة والتي قد يقررها الطبيب المختص :

علاج قرحة الرحم بالكي

العلاج بالإنفاذ الحراري يستخدمه الأطباء عن طريق استخدام أداة صغيرة لتطبيق الحرارة العالية على الخلايا التي تسبب الأعراض المزعجة مما يؤدي إلى حرقها وإغلاقها ، ويكون ذلك باستخدام تخدير موضعي للمنطقة أولاً .

علاج قرحة الرحم بالتبريد

العلاج بالتبريد ، يُطلق عليه أيضًا جراحة التجميد ، وفيه يستخدم الطبيب مسبارًا لتجميد الخلايا الموجودة في عنق الرحم لوقف الأعراض ، وستكون السيدة مستيقظة أثناء الإجراء ، وقد وجد البحث أن هذا الإجراء يعمل بشكل جيد بالنسبة للنساء المصابات بالكثير من إفرازات عنق الرحم .

علاج قرحة الرحم بنترات الفضة

يطبق الطبيب نترات الفضة على عنق الرحم لإغلاق الخلايا التي تسبب النزيف ، ربما لن يكون هناك حاجة لاستخدام أي أدوية مخدرة مسبقًا مع هذا الإجراء .

علاج قرحة الرحم بالاعشاب

من الطرق المؤثرة في علاج القرحة بالأعشاب استخدام هلام الصبار والمعروف بالألوفيرا والذي يمكن الحصول عليه من الصيدليات أو محلات العطارة ، ويتم استخدامه بتطبيقه موضعياً على موقع القرحة لفترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ، حيث يعمل الهلام على تخفيف الحكة والاحمرار ويحد من الزيف والتورم .

ومن الطرق الأخرى الفعالة لعلاج القرحة بالأعشاب أوراق الجوافة التي تعمل على تقليل الإفرازات المهبلية إلى حد كبير وكذلك شفاء تقرحات المهبل والرحم ، ويتم استخدامها بهذه الطريقة حيث توضع كمية مناسبة من أوراق الجوافة في كميةٍ مناسبة من الماء ثم يُغلى المزيج على النار ، وبعد أن يبرد يتم استخدامه كغسول لمنطقة المهبل وعنق الرحم .

علاج قرحة الرحم بالمر

أحد الطرق المتبعة في علاج قرحة الرحم بالطب البديل استخدام المر المعروف ، فهو مادة راتنجية صمغية يتحصل عليها من شقوق شجرة المر التي لها الكثير من الخصائص العلاجية سواء المطهرة أو المضادة للبكتيريا ولذا ينصح به كثيرا في علاج المهبل من الالتهابات وللحد من النزيف المفاجئ كما أنه يعمل على تقليل الإفرازات المهبلية ، ويمكن استخدامه بإضافة بعض قطرات منه في كوبٍ من الماء وشربه بشكلٍ يومي .

علاج قرحة الرحم بالعسل

العسل أحد المواد الطبيعية ذات القيمة الغذائيةٍ والعلاجية العالية ، فهو يتكون من مضادات الالتهاب بطبيعته مما يجعله علاجاً مؤثرا في علاج القرحة ويُستخدم عن طريق تناول ملعقة كبيرة من عسل النحل الأصلي يوميا مرتين أحدهما صباحا والأخرى مساء ولمدة شهرٍ كامل ، كما يمكن دهن المنطقة المصابة ببعض العسل وتُترك لمدة ساعتين ثم يتم غسلها بمنقوع البابونج أو بغسولٍ مطهر .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى