الكناية

تعد الكناية في اللغة العربية أحد أهم أسس وأركان اللغة ، فتعريف الكناية في اللغة هي لفظ ينقسم إلى معنيين حيث يكون واحد ظاهر ولكن غير مقصود ، والثاني مخفي ويكون هو المقصود ، تفسيرًا لهذا أكثر ، فمثلًا أن قولت جملة أو كلمة لها دلالة على شيء ما بطريقة مباشرة ، ولكنها تكون خافية لشيء آخر بطريقة غير مباشرة .

الكناية

تعتبر الكناية من الأساليب اللغوية المستخدمة في لغتنا العربية ، حيث أن الكناية تكون مرتبطة بعلم البلاغة ، وهو أحد الأساليب الهامة أيضًا المستخدمة في اللغة وهو علم البلاغة يستخدم لكي تصيغ الكلمات بطريقة مختلفة تؤثر عليك ، فمثلًا عند قولنا لي : ذلك الشخص بليغ ،  أي أن ذلك الشخص يؤثر في الآخرين ونستخدم معه أسلوب كلام مقنع ، لهذا يتم استخدام الكناية في الكثير من النصوص وتحديدًا النصوص والقصائد الشعرية العربية ، حيث نجد أن معظم الشعراء من العرب على مر العصور والتاريخ نجدهم قد استخدموا في أبياتهم الشعرية الكناية كثيرًا ، وهذا لكي يصفوا الموصوف في القصيدة أو النص الشعري بالصفات المقترنة به .

وهذا مثال توضيحي لتفهم ما سبق بشكلًا أوضح : وقف مرفوع الرأس .

– المعنى الظاهر من الجملة هو أن ذلك الشخص وقف ورفع رأسه إلى أقصى ارتفاع قد يصل إليه برأسه .

– المعنى الخفي في ذلك هو أن وقوف ذلك الشخص دلالة على الفخر والاعتزاز .

انواع الكناية

تتكون الكناية من ثلاثة أنواع وهما ” الصفة ، والموصوف ، والنسبة ” وكلًا منهم يدل على شيء عكس الآخر ، فمثلًا  :

الكناية عن الصفة

هي كناية تدل على صفة تكون دائمًا متلازمة مع المعنى الخفي في الجملة أو العبارة ، مثل ” الصدق ، والتقدير ، والاحترام ، والأمانة ، والكرم ، وغيرهم  … ” أي أننا نذكر العنصر الموصوف مع صفة ما ، ولكنها تكون غير المقصود ذكره ، بل ما نريد ذكره هي صفة أخرى والكلمات المذكورة من الصفات المقصودة أم غير المقصودة فهي يتم فهماها من معنى الجملة .

وها هي أمثلة توضح لك ما قيل :

نرفع القبعة للمعلمات والمعلمين .

المعنى الظاهر هنا : هو رفع القبعة عن الرأس ، ولكن المعنى الخفي غير ذلك وهو : الاحترام والتقدير للمعلمات والمعلمين .

كناية الموصوف

كناية الموصوف هي الكناية التي تذكر الصفة بها لا الموصوف ، حيث نشير إليه بشيء خاص فيه كلقب ، تركيب ما .

مثال :

يقول الشاعر إيليا أبو ماضي : تتوقى ، قبل الرحيل ، الرحيلا .

المعنى الظاهر هنا : أنه يشير إلى الرحيل أي المغادرة .

المعنى الخفي هنا : الموصوف ، وهو الرحيل أي الموت ، والذي يكون واضحًا جدًا لقراء البيت من أوله : إن شر الجناة في الأرض نفس . . . تتوقى قبل الرحيل الرحيلا .

كناية عن النسبة

الكناية عن النسبة هي كناية تشير إلى الموصوف وصفته ، ولكن صفته لا يتم انتسابها إليه مباشرة ،  بل أولًا يتم انتساب الصفة إلى شيء يدل عليه أو يرتبط به ، فمثلًا من تلك الصفات ” حسن الخلق ، وفصاحة اللسان ، وغيرهم . . . “

أمثلة :

قال المتنبي : وأسمعت كلماتي من به صمم .

المعنى الظاهر هنا : أن الأصم استطاع سماع شعر المتنبي حيث أن هذا يدل على كناية السمع ، فهي صفة موجودة في كل البشر ، ولكن الأصم هو من لا يستطيع السمع .

والمعنى الخفي هنا : مدح المتنبي لنفسه وشعره ، وهذا ما تم استنتاجه من ذلك البيت .

خصائص الكناية

الكناية تعتمد في وصف مفرداتها في عدة خصائص وهم :

 – يتم تأكيد الصفة على شيء بوجود دليل ثابت .

–  الإيجاز : اعتماد الكلام المختصر لتوصيل المعنى .

–  التهذيب : الابتعاد عن الصفات غير الأخلاقية ، سواء كان استخدامها في المعنى الظاهر أو الخفي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى