اسماء الشيطان

على الرغم أن العلم بأسماء الشياطين هو أمر لا يمكن أن نتغافل عنه ، إلا أنه أيضا يعتبر من أحد العلوم التي لن تفيد كثيرا لتعلمها ، ولكن هناك بعض الأشخاص يؤدي بهم الفضول إلى حب معرفة مثل تلك المعلومات .

اسماء الشياطين ومعانيها

  • أعور : وهو اسم لشيطان يحرض على الزنا وارتكاب المعاصي بين الرجل والمرأة وحب الشهوات .
  • مطرش : وهو اسم لشيطان يعني محب الأخبار المشاعة الغير حقيقية والفتن .
  • ولهان : وهو اسم لشيطان يعني أنه يوسوس إلى المصلين ويشككهم في صلواتهم أو في الوضوء والاغتسال .
  • ثبر : يعني ذلك الاسم أن يوسوس للإنسان ألا يصبر على المصائب ويجزع ، ويقوم بشق الملابس واللطم على الوجوه .
  • أبيض : يعني ذلك الاسم صاحب وسوسة للأنبياء والمرسلين .
  • زلنبور : وهو ذلك الاسم الخاص باللغو في الحديث في السوق والمبايعات الكاذبة والمدح الغير حقيقي للسلع .
  • هفاف : يعني ذلك أنه يقوم بتخويف البشر بشكل عام عن طريق التمثل في صورة حيوان شرس ومخيف .
  • تمريح : وهو اسم الشيطان الذي يعني أنه يقوم بإضاعة أوقات الناس وإشغالهم عن العبادة باللهو واللغو .
  • مقلاص : يعني هذا أنه يقوم بتزيين التقامر والحث على المزايدة في القمار ، وكذلك بث الغضب بين المقامرين .
  • لاقيس : ذلك الاسم هو اسم الشيطانة التي علمت النساء كيفية أداء الجنس بين النساء وبعضها ، وهي ابنة إبليس وتعيش من أيام قوم لوط عليه السلام .
  • أقبض : هو ذلك الاسم الذي يعني أنه القائم على التكاثر ، ورعاية الصغار من مواليد الشيطان في مشرق الأرض ومغربها وأوسطها كذلك .

اسماء الشياطين في الاسلام

من أسماء الشيطان وذريته التي ورد صحتها في الإسلام عن طريق السنة النبوية الشريفة وفقا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم عن عثمان بن أبي العاص أنه قال : ” يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذاك شيطان يقال له خنزب ، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ، واتفل على يسارك ثلاثاً ففعلت ذلك فأذهبه الله عني ” .

ورد بعض الأسماء عن السلف وهي شبر ومسوط والأعور وداسم والولهان وهفاف وخنزب ومرة ويلزون والأقنص ، ويقال أن كل تلك الذرية من الشياطين هي موكلة لإيذاء بني آدم وجعله دائم الخوف والحزن والقلق والكفر .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” عرش إبليس على البحر فيبعث سراياه فيفتنون الناس فأعظمهم عنده أعظمهم فتنة ” .

اسماء الشياطين في المسيحية

يقال عن الشياطين في المسيحية أو في كتاب الإنجيل أن تلك الشياطين هي مخلوقات عبارة عن ملائكة في الأصل ، ولكنها ساقطة عن طريق السماء وكان السبب في ذلك هو أنهم لم يطيعوا الله مع إبليس ، ولهذا يعمل إبليس مع تلك الشياطين في إيذاء الناس وخداعهم وهلاك كل من يطيع أوامر الله أو يعبده بشكل صحيح .

يتداول الدين المسيحي اعتقادا بأن الشيطان لا يمكنه أن يتلبس بإنسان ، ويرجع ذلك إلى أن الشيطان ليس له وجود كامل أو كلي ، ولكن يمكن أن يرى تأثيره أو تسلطه على الإنسان بشكل كبير ، طالما كان بعيد عن الحق .

من أسماء الشيطان المقاوم أو الخصم وتلك وردت في سفر أيوب ، أما اسم الواشي واسم المشتكي وردت في كتاب العهد الجديد ، كما أن هناك بعض الأسماء الأخرى مثل إله هذا الدهر أو رئيس العالم أو العدو أو الكاذب أو المضل أو الذابح أو المجرب أو المهلك .

اسماء ابليس واولاده

ورد في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن قال : ” إن للوضوء شيطانا يقال له الولهان ، فاتقوا وسواس الماء ” ، ويبين ذلك أنه مما ورد في الصحيح من سيرة النبي هذا الاسم فقط والآخر هو اسم خنزب ، أما باقي الأسماء فيمكن القول بأنها اجتهادات أو معرفة لا أصل لها أو دليل من القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى