النباتات الباردة

النباتات الباردة هي تلك النباتات التي تعيش في الأماكن المنخفضة في درجات الحرارة ، وهنا سنتعرف على بعض الظروف المناسبة لزراعة تلك النباتات وأهم النباتات التي يمكن زراعتها في المناطق الباردة .

نباتات باردة

النباتات الباردة أو نباتات الطقس البارد هي تلك النوعية من النباتات التي تتحمل درجات حرارة باردة باستمرار ، ويمكن أن يصل إلى الصقيع في بعض الأحيان ، أو حتى العواصف الثلجية .

تظل العديد من الخضروات والزهور الخريفية طوال أشهر الشتاء إذا كان الشتاء معتدل بما فيه الكفاية ، يمكن الاستمرار في زراعة نباتات الخريف في فصل الشتاء شريطة أن تضع في اعتبارك أن درجات الحرارة المنخفضة لفترات طويلة أو الثلوج الكثيفة قد تقتل حتى أصعب النباتات .

النباتات في المناطق القطبية

هناك بعض المحاصيل الزراعية من الخضروات والنباتات أو الأزهار والتي تتحمل الانخفاض الهائل في درجات الحرارة ، وهنا سنقوم بعرض بعض الأمثلة لتلك النباتات .

اللفت

هو نوع من أنواع الخضار الذي يعتبر غني بالحديد بصورة كبيرة ، لا يعتبر اللفت من الخضروات التي تتحمل درجات الحرارة المنخفضة فقط ، ولكن جودة اللفت تأخذ في الانخفاض في درجات الحرارة العالية ومن الممكن أن يذبل أو يموت أيضا ، يتم زراعة اللفت في شهر يوليو ، بحيث يكون ذلك بداية الخريف في المناطق الباردة ، وتعتبر درجات الحرارة الملائمة لنمو اللفت يمكنها أن تصل إلى 20 درجة تحت الصفر ، ويمكن نمو اللفت في فصل الشتاء مزدهرا ومميزا للغاية .

الكرنب

أما الكرنب على اعتباره أنه أخ للفت ، فيمكن القول بأنه يزدهر وبشدة في فصل الشتاء وهو من الخضروات الغنية بكل من فيتامين سي وفيتامين A ، على الرغم من أن نمو الكرنب يكون أفضل في درجات الحرارة المنخفضة ، إلا أنه من النباتات التي تحب أشعة الشمس جدا .

الجزر

من الخضروات الغنية بفيتامين A والذي يحب البرودة بشكل كبير ، ويرجع السبب في ذلك أن الجزر الذي يتم زراعته في فصل الشتاء غالبا ما يكون سكريا وطعمه لذيذ للغاية عن ذلك الذي يزرع في الصيف ، والأصل في ذلك الطعم هو أن الجزر يفرز تلك المادة السكرية كدفاع طبيعي عن نفسه ورغبة في البقاء لمواجهة الدرجات المنخفضة من البردة .

الكرات

من المحاصيل الرابحة في فصل الشتاء ، فهو من نفس الفئة لكل من اللفت والكرنب فهو يعتبر غني بكل من الفيتامينات C و A ، يتحمل الكرات درجات حرارة منخفضة تصل إلى – 18 ويعتبر زراعته مميزة في الشتاء الجليد الكثيف ، ولكن من الأفضل أن تتعرض تربته لأشعة الشمس دائما .

زهرة بتونيا

تحقق زراعة تلك الأزهار أعلى نتائج في المناطق الباردة ، غالبا ما يتم زراعتها في أواخر الخريف لتنموا جيدا في فصل الشتاء ، تأتي تلك الزهرة في أشكال وألوان مختلفة .

أزهار اللفت

هي عبارة عن أزهار جميلة وتأتي في الألوان الأخضر والبنفسجي والوردي ، تعتبر أزهار اللفت غير صالحة للأكل ، يمكنها أن تعيش في الجو البارد بدون أن تتعرض لأشعة الشمس المباشرة .

زهرة ميلر

تتميز بأوراقها ذات اللون الأحمر الناعم مع المزيج من اللون الفضي الذي يعطي للزهرة مظهرا متربا ، تبرز تلك الأزهار كل سنة في الطقس البارد تحت أشعة الشمس ، تعتبر من الأزهار المقاومة لعوامل الجو مثل البرد والجفاف أو حتى المرض .

زهرة بانسي

تعتبر مميزة جدا وتأتي في ألوان جذابة على رأسها الأصفر ، وتزرع في الحدائق بغرض الزينة ، ولكنها لا تتحمل الصقيع أو الجليد ، وتكون مزدهرة في فصل الشتاء المعتدل أو الخريف .

معلومات عن البيئة القطبية

تشير التربة الباردة في البيئة القطبية عموما إلى التربة التي تقع في خطوط العرض العليا وعلى ارتفاعات عالية جدا ، ويتم تحديدها استنادا إلى الأحزمة النباتية بواسطة علماء البيئة وعلى درجة حرارة التربة بواسطة علماء التربة .

التربة الباردة باعتبارها عامل بيئي مهم لزراعة النباتات الباردة في البيئة القطبية ، وقد يؤثر نقص توافر المياه في التربة الباردة على ارتفاعات عالية على النباتات الباردة ، تعتبر التربة سيئة التصريف بطيئة في الدفء في فصل الربيع ، ويمكن القول أن التربة الباردة للمروج العالية الأوروبية تحد من نمو النبات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى