بحيرة ماكدونالد

تعد بحيرة ماكدونالد أكبر بحيرة موجودة في الحديقة الوطنية الجليدية ، ويطلق على بحيرة ماكدونالد اسم ( بحيرة ماكدونالد مونتانا ) لأنها توجد في ولاية مونتانا في مقاطعة فلاتهيد ، وقد تشكلت هذه البحيرة نتيجة العديد من النشاطات الجليدية التي حدثت ، بالإضافة إلى حدوث الكثير من عوامل التآكل ، وتعتبر هذه البحيرة من أنقى البحيرات التي توجد في العالم كله ، كما أنها تعتبر موطنا لنوع واحد فقط من السمك وهو : سمك السلمون المرقط ، وعلى الرغم من وجود هذا النوع من السمك الذي يعيش في هذه البحيرة إلا أنها غير صالحة للصيد لعدم احتوائها على عناصر غذائية أخرى .

الاحجار الملونة في بحيرة ماكدونالد

توجد العديد من الأحجار الملونة في بحيرة ماكدونالد ، والتي تعد من أبرز سماتها حيث يوجد تحتها العديد من الصخور والأحجار الملونة ، التي تتألق ألوانها بين اللون الأحمر الداكن إلى اللون الأحمر العنابي ، وأيضا من اللون الأخضر إلى اللون الأزرق ، ونرى الأحجار الملونة في بحيرة ماكدونالد بكل وضوح وبكثرة في الجانب الغربي للبحيرة .

ونجد أن البحيرة تشكلت من الصخور الملونة الخضراء أكثر من الصخور الملونة الحمراء في قاع المياه ، على الرغم من أن وزن هذه الصخور يحتوي على نفس كميات الحديد الموجودة في الصخور الأخرى ، وتوجد هذه الصخور بصورة منتشرة في كل أجزاء الحديقة الوطنية الجليدية ، كما أنها تكونت في العصور المختلفة عندما ظهرت الأنهار الجليدية ، وقد تكسرت الصخور وتحولت إلى أجزاء صغيرة .

السياحة في بحيرة ماكدونالد

تعد بحيرة ماكدونالد أكبر بحيرات الحديقة الوطنية الجليدية ، حيث تبلغ مساحتها 6823 فدان أي حوالي ( 27.6 كم2 ) ، كما أن طولها يصل إلى أكثر من 15 كم أي حوالي ( 10 ميل ) وعرضها يبلغ حوالي 1.6 كم ، بالإضافة إلى أن عمقها يصل حوالي 141 متر أي حوالي ( 472 قدم ) .

تقع بحيرة ماكدونالد في الجانب الغربي من تقسيم القارة ، ويمكن التوصل إلى مكان الشمس من خلال المشي في الطريق الذي يوازي جنوب هذه البحيرة .

تعتبر هذه البحيرة من البحيرات الفقيرة للمواد الغذائية على الرغم من وجود بعض من الأسماك تعيش بها مثل : سمك السلمون المرقط وسمك الجبل الأبيض ، ولذلك فهي تعتبر من البحيرات غير الصالحة للصيد ، أيضا وجد العديد من الحيوانات تعيش بالقرب من هذه البحيرة مثل : الدببة والدب الأسود وغزلان البغل والموس ، ولكنهم يتواجدون بكثرة على الجانب الشمالي للبحيرة ، كذلك يوجد حول البحيرة الكثير من الغابات الصنوبرية لأنواع مختلفة من : شجر الصنوبر ، وشجر التنوب .

يوجد العديد من الأنشطة الترفيهية التي تقدمها البحيرة من القوارب إلى التخييم ، وفي الفترة الأخيرة حصلت البحيرة على شعبية كبيرة بين الأشخاص الذين يعشقون التنزه ويحبون القيام بالعديد من المغامرات الاستكشافية ، حيث ننصحهم بالبدء في رحلتهم من الطرف الجنوبي للبحيرة ، مع المشي مسافات طويلة في الغابات الممتدة على طول شاطئ البحيرة ، كما أن بحيرة ماكدونالد تعد المكان الأمثل لقيام الأسر بتخييم ممتع ، حيث يوجد بها خليط من الأماكن خلابة المنظر التي يغمرها الجليد والجبال والمياه النقية الصافية ، بالإضافة إلى وجود الشواطئ الملونة التي تحتوي على الكثير من أنواع الأسماك والنباتات والحيوانات البرية ، والتي تحيط بها أيضا الغابات الكثيفة ، مما يجعل بحيرة ماكدونالد تأخذ الصدارة الأكثر شعبية لزيارة السياح في الحديقة الوطنية الجليدية .

يمكن للأشخاص أيضا استئجار قوارب في بحيرة ماكدونالد مع الذهاب إلى أماكن بعيدة وشاسعة لشدة نقاء هذه البحيرة ، كما أنه يمكن لمحبي صيد سمك السلمون المرقط وسمك السفاحين القيام بعملية الصيد من البحيرة .

ومن أهم ما يميز بحيرة ماكدونالد روعة طبيعتها الخلابة التي تذهب عقل الأشخاص من جمالها ، بالإضافة إلى التمتع بخدمة ركوب القوارب الممتعة .

كما أنه يسهل الوصول إلى الأحجار الملونة في بحيرة ماكدونالد لمحبي تجميع الصخور فهي توجد على الطريق الموازي للبحيرة من الجنوب ، كما أنه يوجد العديد من أماكن البحيرة تبعد عن الطريق ، مما يسهل على الأشخاص الدخول بسياراتهم وصفها على طول الطريق ، كذلك يوجد مركز خدمة الزوار في الحديقة الوطنية لتقديم الخدمات للزوار من طعام ومسكن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى