الزراعة العضوية

تعتبر الزراعة من أهم مصادر الاقتصاد في أي بلد زراعي ،  فهي عماد الاقتصاد المحلي ، وتختلف أنواع الزراعة ما بين زراعة عضوية وهي الزراعة التي تعتمد بشكل أساسي على المخلفات الناتجة من الحيوانات ، والزراعة التقليدية ( الزراعة غير العضوية ) وهذا النوع من أنواع الزراعة يعتمد  على الأسمدة ، والمبيدات الحشرية .

معنى الزراعة العضوية

هناك العديد من التفسيرات والتعريفات للزراعة العضوية ولكن تتقارب جميعها ليستخلص منها أنها نظام زراعي يعتمد على إدارة النظام الإيكولوجي بدلاً من المدخلات الزراعية الخارجية ، أي أنه نظام يبدأ في النظر في الآثار البيئية والاجتماعية المحتملة من خلال القضاء على استخدام المدخلات الاصطناعية ، مثل الأسمدة ، والمبيدات الحشرية ، والأدوية البيطرية ، والبذور ، والسلالات المعدلة وراثيا ، والمواد الحافظة ، والمواد المضافة ، والإشعاع ، ويتم استبدالها بأسمدة بيولوجية تم تصنيعها من مخلفات الحيوانات والتي تحافظ على وتزيد من خصوبة التربة على المدى الطويل وتمنع الآفات والأمراض .

كما أنه يتم تعريف الزراعة العضوية على أنها نظام للإدارة والإنتاج الزراعي يجمع بين مستوى عالٍ من التنوع البيولوجي والممارسات البيئية التي تحافظ على الموارد الطبيعية ، كما أنه يشتمل على معايير صارمة لرعاية الحيوان ، يستجيب للطلب المتزايد على المنتجات الطبيعية من قبل المستهلكين ، مع المساهمة في الحفاظ على البيئة في سياق التنمية الريفية المستدامة .

فوائد الزراعة العضوية

للزراعة العضوية الكثير من الفوائد للإنسان والبيئة على حد السواء ، وفيما يلي الفوائد الرئيسية للزراعة العضوية :

  • تساعد الزراعة العضوية في الحفاظ على صحة البيئة عن طريق تقليل مستوى التلوث ، فهي تقلل من المخاطر التي تصيب صحة الإنسان والحيوان عن طريق تقليل مستوى المخلفات في المنتج .
  • إنها تساعد في الحفاظ على مستوى الإنتاج الزراعي ورفع نسبته .
  • تقلل من تكلفة الإنتاج الزراعي وتحسن أيضا من صحة التربة .
  • زيادة الغلات على المدى الطويل من خلال استخدام مدخلات ميسورة التكلفة تعتمد إلى حد كبير على التنوع البيولوجي المحلي .
  • الحد من المخاطر المالية عن طريق استبدال المدخلات الكيميائية باهظة الثمن بالموارد المتجددة المتاحة محليًا .
  • تسهم الزراعة العضوية في السماح للمزارعين بالوصول إلى فرص جديدة للسوق في الداخل والخارج ، كما أنها تعمل على مكافحة التصحر .
  • تسهم في توفير قدر كبير من المرونة في النظم الزراعية في أوقات الظروف المناخية القاسية مثل الجفاف والأمطار الغزيرة .
  • تعمل على تحسين صحة الإنسان وتعظيم الخدمات البيئية ؛ وكذلك تفعل الزراعة المائية ، ووقايتهما من أضرار المبيدات المسرطنة .
  • تعمل على المساهمة في التخفيف من الآثار الناتجة عن تغير المناخ والتي تعمل على تأخير نمو النبات ، لأنها تقلل من انبعاث الغازات الدفيئة وتعمل على حبس الكربون في التربة .
  • تسهم في خفض تكاليف الإنتاج على المزارعين لأنهم لا يحتاجون إلى شراء المواد الكيميائية والأسمدة باهظة الثمن .
  • يمكن أن تساعد على إبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري .
  • تسهم في إيقاف أو تقليل تلوث المياه الجوفية .

عيوب الزراعة العضوية

على الرغم من مميزات الزراعة العضوية إلا أنه ينتج عنها عدد من العيوب التي أهمها ما يلي :

  • قلة التسويق والتوزيع حيث أنه يكون غير فعال لأن الأغذية العضوية يتم إنتاجها بكميات أقل .
  • قد تحدث في كثير من الأحيان بعض الأمراض الغذائية .
  • لا يمكن للزراعة العضوية إنتاج ما يكفي من الغذاء الذي يحتاجه سكان العالم للبقاء على قيد الحياة ، هذا يمكن أن يؤدي إلى الجوع في الكثير من البلدان .
  • الزراعة العضوية مضيعة للوقت وتحتاج إلى الاهتمام المناسب .
  • العائد منخفض مقارنة بالزراعة غير العضوية .
  • عادة ما يكون للمحاصيل المزروعة بهذه الطريقة عمر افتراضي أقل من المحاصيل المزروعة عن طريق الزراعة غير العضوية .
  • تحتاج إلى دراية ومعرفة كبيرة لأنه بسبب نقص المعرفة المناسبة ، سينتهي الأمر بالمزارعين المبتدئين بتدمير محاصيلهم .
  • الأطعمة العضوية تكون منخفضة الجودة .
  • أظهرت بعض الدراسات أن الأرض التي تمارس فيها الزراعة العضوية تعاني من انخفاض الإنتاجية ، لأنها تنتج حوالي 20 ٪ من الطعام أقل من الأراضي التي تستخدم فيها الزراعة التقليدية ، وهذا يحتاج إلى زيادة حجم السطح المزروع ( حوالي 25٪ أكثر من الحالي ) ، مما يستلزم تدمير مناطق واسعة من النظم الإيكولوجية الطبيعية من أجل تحويلها إلى حقول زراعية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى