الشخصية الحدية

يصاب عدد من الأشخاص في المعتاد بالكثير من الاضطرابات النفسية نتيجة لمشاكل الحياة المختلفة ، هذه الاضطرابات مثل الاكتئاب ، واضطرابات الشخصية المختلفة ، قد يصعب على الفرد تشخيص ما يعاني منه ، لذا يجب عليه التوجه إلى الطبيب وتناول العلاج اللازم حتى لا يتفاقم المرض ويؤدي في النهاية إلى مضاعفات خطيرة مثل الانتحار .

ما هو اضطراب الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية ويرمز له بـ ( BPD ) هو اضطراب في الصحة العقلية يؤثر على طريقة تفكير الشخص  ومشاعره تجاه نفسه والآخرين ، مما يسبب مشاكل في العمل في الحياة اليومية ، ويشمل أعراضه وجود مشاكل في فهم الذات ، وصعوبة التحكم في العواطف والسلوك ، ونمط من العلاقات غير المستقرة .

فمع اضطراب الشخصية الحدية ، يكون لدى الفرد خوف شديد من الهجر أو عدم الاستقرار ، وقد يجد صعوبة في تحمل نفسه ومع ذلك ، قد يؤدي الغضب ، والاندفاع ، وتقلب المزاج المتكرر إلى ابتعاد الأخرين عنه الآخرين ، على الرغم من أنه يريد أن يكون لديه علاقات محبة ودائمة ، وعادة ما يبدأ اضطراب الشخصية الحدية قبل مرحلة البلوغ المبكر ،  وتصبح الحالة أسوأ في سن البلوغ وقد تتحسن تدريجيا مع تقدم العمر ، ومع الوقت يتحسن كثير من الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب ويمكنهم العيش حياة مُرضية .

مضاعفات اضطراب الشخصية الحدية

يمكن أن يتسبب اضطراب الشخصية الحدية في اضطراب حياة الفرد ، كما يمكن أن يؤثر سلبًا على العلاقات الحميمة ،  والوظائف ، والعلاقات في المدارس ،  والأنشطة الاجتماعية ، والصورة الذاتية ، مما يؤدي إلى :-

  • عدم استكمال التعليم .
  • التعرض للوقوع في مسائلات وقضايا قانونية متعددة مثل السجن .
  • تصبح العلاقات المليئة بالنزاعات ، وقد تصل إلى الطلاق إذا كان الفرد المصاب متزوجا .
  • تعريض الشخص المصاب نفسه للإصابات الذاتية مثل الحرق وغيرها من الإصابات مما يؤدي إلى الذهاب بشكل متكرر إلى المستشفيات .
  • المشاركة في الكثير من العلاقات السيئة والمشينة .
  • محاولة الانتحار باستمرار .

بالإضافة إلى ذلك قد يعاني الشخص المضطرب من اضطرابات عقلية أخرى مثل :

  • الكآبة .
  • شرب الكحوليات وغيرها من المشروبات الأخرى التي قد تؤدي إلى فقدان العقل .
  • الاضطرابات والقلق الدائم .
  • الاضطرابات في الأكل .

الشخصية الحدية والاكتئاب

  • اضطراب الشخصية الحدية هو مرض عقلي خطير يتميز بعدم تنظيم المشاعر ، والدوافع ، والشعور غير المستقر بالذات ، ومواجهة صعوبات في العلاقات الشخصية ، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بسلوك انتحاري وإيذاء ذاتي  ، وعادة ما يرافق الاضطراب الحدي الشعور الاكتئاب .
  • قد يكون من الصعب التمييز بين اضطراب الشخصية الحدية والاكتئاب ، خاصة عندما يحدث الاضطرابان متزامنان مع بعضهما البعض .
  • عند حدوث كلا من اضطراب الشخصية الحدية والاكتئاب ، يجب معالجة كلا منهما مع بعضهما البعض بشكل متزامن .
  • الاكتئاب المتزامن مع اضطراب الشخصية الحدية ، لا يستجيب كذلك للأدوية المضادة للاكتئاب مثل الاكتئاب الذي يصيب الفرد في غياب اضطراب الشخصية الحدية .
  • الاكتئاب ليس مؤشرا هاما لنتائج اضطراب الشخصية الحدية ، ولكن اضطراب الشخصية الحدية مؤشرا كبيرا للاكتئاب .
  • يمكن علاج اضطراب الشخصية الحدية بعلاجات نفسية معينة تقوم بعلاج الاكتئاب .
  • هناك بعض العلاجات التي يتم استخدامها في علاج اضطراب الشخصية الحدية ، يمكن استخدامها لعلاج الكثير من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب .
  • يجب إجراء بحث سليم منهجياً فاعلية الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب كعلاج لاضطراب الشخصية الحدية .

هل اضطراب الشخصية الحدية خطير

اضطراب الشخصية الحدية هو مرض عقلي خطير يتميز بتقلبات مزاجية شديدة وصعوبة في العلاقات مع الأخرين ،  حيث يشعر الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية باضطراب شديد في العاطفة  وزيادة نوبات الغضب ، ويمكن أن تستمر نوبات الغضب ، والقلق ، أو الاكتئاب لعدة أيام ، وعندما يواجه الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية تجارب تؤدي إلى نهاية علاقات عاطفية مع الجنس الأخر ، قد يكون من الصعب عليهم العودة مرة أخرى إلى الاستقرار العاطفي .

فالعيش مع هذه المشاعر المضطربة يؤدي إلى نشوء علاقات مضطربة وغير مستقرة مع المحيطين ، وكذلك يعاني الشخص المريض من عدم القدرة على احترام الذات ، فأي شخص يعاني من اضطراب الشخصية الحدية ، يمكنه أن يؤذي نفسك كرد فعل على عدم قدرته على التحكم في محنته العاطفية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى