10 ادعية للمريض بالشفاء

هل تُعاني من مرض ما وطال بِك الأمر أم أصاب أحدْ ذَويك مرض ويَئس مِن الشِفاء ؟ دَعني أَُخبرك المزيد عن ما يجُول بخاطِرك … لماذا أنا الذي أصابني ما أصابني؟ ….هل الله غاضب علي ؟….هل فلان ارتكب ذنبًا فنال عقابَهُ مرضْ ؟ .

الإجابة .. بالطبع لا.. لأن الله عزَ وجلْ أرحم بعباده مِن رحمة الأمِ برضيِعَها إنما ابتلاء المرض ماهو إلا خيرً للعِباد ورغبة في سماعك تُهلهِلُ بالدُعاء وتَطُلب الرجاء وكم من دعاء حقَقَ معجزات الانبياء ، إن الله يريد سماع صوتك تُنَاجيه في جَوف الليل وسط السكون ليرفَعك درجات ويحُط عنك سيئات وقد قال في كِتابه الحَكيم (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) .

دعاء للمريض من السنة

علمنا رسولنا الكريم أن عيادة المريض والدعاء له واجبه عن عبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما- قالَ: قالَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم -: “إذا جاءَ الرَّجلُ يعود مريضًا ، فليقُلْ : اللهمَّ اشفِ عبدَكَ ؛ يَنكَأُ لكَ عَدُوًّا ، أو يمشي لكَ إلى صلاة”.

وقد ورد أيضًا عن عائشة -رضي الله عنها- أنَّ النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان يقول للمريض: “بسْمِ اللهِ ، تُربةُ أرضنا ، بريقة بعضنا ، يُشفى سقيمُنا ، بإذن ربِّنا ” .

روى  أبو داود عنْ أبي الدرداءِ قالَ : سمعتُ رسولَ اللهِ -صلَّ الله عليه وسلَّم- يقول : “من اشتكى منكم شيئًا أو اشتكاه أخٌ لهُ فليقلْ : ربّـنا اللهُ الذِي في السَّماء تقدَّس اسمكَ ، أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السَّماء ، اجعلْ رحمتَكَ في الأرضِ ، اغفرْ لنا حوبَنا وخطايَانا أنتَ ربُّ الطَّيبينَ ، أنزلْ رحمةً من رحمتكَ وشفاءً من شفائكَ على هذا الوجع فيبرأ ” .

دعاء للمريض من القراءن

قال تعالى: (وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ) صدق الله العظيم ، أعطانا الله عزَ وجلْ مفاتيح الدعاء التي تَفتح لنا الأبواب وتُحقق معجزات الانبياء وورد في القران الكريم أدعية الشفاء التي ما دُعي بها إلا وتَم الشفاء بإذن  الله :

  • قوله تعالى : (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) .
  • قوله تعالى : (وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ) .
  • قوله تعالى : (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) .
  • قوله تعالى : (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) .

 سور الشفاء في القران الكريم

كما أن هناك ايات تُتُلى وتُقرأ على المريض  بنية الشفاء ومنها :

  • سورة الفاتحة .
  • سورة الإخلاص والمُعوذَتين .
  • اية الكرسي :(اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .
  • وأخر سورة البقرة : (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) .

دعاء زيارة المريض

  • عند زيارة المريض يجب أن تَتَحلى بأخلاق المؤمن الحق ويجب أن تعلم إنك تُؤجر بزيارتِك لذَلك كُن حريصًا أن لا تُطِيل المُكوث وتَغُض البَصر وتُذَكِره برحمة الله الواسعة التي أحاطت جميع المخلوقات وتُجدد له الأمل في الشفاء .وكن حريصاً عند إنتهاء زيارتك أن تَدعو له بالشفاء العاجل وتُذكرهُ بقوة الدعاء التي حققت معجزات الانبياء ومن ضمن الأدعية التي  تدعو بها للمريض :
    • إذهب البأس رب الناس وإشف أنتَ الشاف ، لا شفاء إلا شِفاؤُك شفاءً  لايغادر سقماً .
    • اللهم إني أسالَك من عظيم لطفك وكَرمك وسَترك الجميل أن تُشفيه وتَمده بالصحة والعافية .
    • اللهم إن نَسألك بكل إسم هو لك أن تُشفيه .
    • بسم الله أرقيك من كل شئ يؤذيك ومن شَر كُل نَفس وكُل عَين حاسده ، ال[له يُشفيك ، بسم الله أُرقيك .

 فضل زيارة المريض

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: يَا ابْنَ آدَمَ، مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي ، قَالَ: يَارَبِّ ، كَيْفَ أَعُودُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ، قَالَ : أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي فُلاَنًا مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ ، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ …) .

هذا يعلمنا فضل زيارة المريض والتخفيف من ألامه بالكلمة الطيبة والدعاء له بالدعاء الذي حقق معجزات الانبياء والعمل الحسن لينمو الود وحسن الجوار بين المسلمين وتسود الألفه فعن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- قال : قال رسول الله ﷺ: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى