اتفاقية سيداو

اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة هي اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، وهي المعاهدة الدولية لحقوق الإنسان التي تركز بشكل خاص على المساواة بين المرأة والرجل في جميع مجالات الحياة ، تم اعتماد اتفاقية سيداو من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 م .

تعرف الاتفاقية التمييز ضد المرأة على أساس عالمي ، وتشكل وثيقة هامة لحقوق المرأة في جميع أنحاء العالم ، أصبحت 186 دولة طرف في اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، تم التصديق عليها من قبل حكومة المملكة المتحدة في عام 1986 م ، تلتزم جميع الأطراف في الاتفاقية باحترام حقوق الإنسان للمرأة وحمايتها والإعمال بها .

بنود اتفاقية سيداو

  • يعتبر التمييز ضد المرأة بأنه أي تمييز أو استبعاد أو تقييد يتم على أساس الجنس ، يكون له تأثير أو غرض من إضعاف أو إلغاء الاعتراف بالمرأة أو التمتع بها أو ممارستها .
  • بصرف النظر عن حالة المرأة الاجتماعية ، يتم التعامل معها على أساس المساواة بين الرجل والمرأة ، لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في المجال السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي أو المدني أو أي مجال آخر .
  • تناولت الاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة تشمل الإطار الدستوري والتشريعي والآلية الوطنية للنهوض بالمرأة ، وكذلك المشاركة في صنع القرار ، القدرة على التعليم والتدريب .
  • المشاركة للمرأة بالأفكار النمطية ومحاربة الفقر وتوفير العمالة من النساء ، وتجريم العنف ضد المرأة أو الاتجار بالنساء واستغلال الدعارة والاهتمام بحقوقها الصحية والنفسية .
  • المساواة بينها وبين الرجل أمام القانون وكذلك في حقوق الزواج والعلاقات الأسرية ، وتقوية حالة الفئات الضعيفة من النساء مثل المسنات والنساء الريفيات والنساء المنتميات إلى أقليات عرقية واللاجئات والمهاجرات بطريقة أكبر .

الدول الموقعة على اتفاقية سيداو

التزمت الدول الموقعة أو الأطراف المشاركة بموجب اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، وضرورة العمل بجميع ما تحتويه كل مادة من مواد الاتفاقية .

من المتوقع أن تعمل البلدان التي تصدق على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة على تنفيذ أحكامها ، ويجب عليها تقديم تقرير دوري إلى لجنة القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، عادة يكون ذلك كل أربع سنوات مع تقديم دليل لتلك الدولة على تقدمها .

من بين جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 194 دولة ، صدقت 187 دولة على اتفاقية سيداو ، الولايات المتحدة هي من بين سبعة دول لم تقم بذلك ، إلى جانب دولتي تونغا وبالوا ، وكذلك إيران والصومال وجنوب السودان والسودان ، ليست أول الدول التي ترفض اتفاقية عند المناقشة حول حقوق المرأة في الأمم المتحدة .

اتفاقية سيداو السعودية

صدقت المملكة العربية السعودية على اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ” سيداو ” في عام 2001 م .

تلزم الاتفاقية المملكة العربية السعودية باتباع جميع الوسائل المناسبة ودون تأخير سياسة القضاء على التمييز ضد المرأة ، بما في ذلك أي تمييز أو إقصاء أو تقييد على أساس الجنس .

الابتعاد عن إضعاف أو إلغاء الاعتراف بحقوق المرأة وتمتعها بممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية في المجال السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الثقافي أو المدني أو أي مجال آخر .

عندما تبنت المملكة العربية السعودية الاتفاقية أبدت تحفظا عاما على المعاهدة ؛ أنه في حالة وجود تناقض بين أي بند من أحكام الاتفاقية وقواعد الشريعة الإسلامية ، فإن المملكة ليست ملزمة باحترام الشروط المتناقضة .

نقد بنود اتفاقية سيداو

كان الأصل في ذلك النقد أن تخضع الدول العربية والإسلامية المشاركة لأحكام الشريعة الإسلامية ، وأقرت معظم الدول التي كان لها تحفظات على بعض البنود على أنه سيتم التوقيع على بعض البنود والإخلال بأخرى تحت منظور الشريعة والعقيدة الإسلامية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى