خريطة الصين

تقع الصين في الجنوب الشرقي لقارة آسيا ، وتعد الصين كبيرة نسبيا عن الدول حولها ويوجد على خريطتها الكثير من المدن والبلدان ، وهي تمتلك حدودًا برية وأخرى بحرية  بحيث تشترك في حدودها مع عدد من الدول والمسطحات المائية ، ويبلغ عدد سكان الصين حوالي 1.4 مليار نسمة ،وإليك أهم المعلومات عن الصين .

خريطة الصين وحدودها

تبلغ حدود الصين البرية ما يقارب عشرين ألف كيلومتر ، وهي أكبر حدود برية في العالم ، ويقع على الحدود مع جمهورية كوريا الديمقراطية نهر يا لو جيانغ الذي من مدخله يبدأ الطرف الشرقي للحدود البرية ، وإلى جانب روسيا ، تعتبر الصين هي الدولة المجاورة لأكثر عدد من الدول وهم أربع عشرة دولة هم كوريا الشمالية ، وفيتنام ، ودولة منغوليا ، ولاوس ،  ودولة روسيا ، وكذلك بورما ، ودولة كازاخستان ، ودولة الهند ، وقيرغيزستان ، وبوتان ، وطاجيكستان ، والنيبال ، بالإضافة إلى أفغانستان ، وكذلك باكستان ، كما يبلغ طول خط الساحل الصيني ثمانية عشر ألف كيلومتر ، ويبدو خط الساحل في شكل هلال ممتد للمحيط ، وتنقسم سواحل الصين إلى سواحل جنوبية معظمها حجرية وسواحل شمالية معظمها منبسطة ورملية طينية ، وتشكل السواحل الحجرية موانئ طبيعية ويمكن فتحها أمام الملاحة طوال السنة مما يساعد على تطور النقل البحري بالصين ، كما تساعد السواحل الطينية على صناعة الملح البحري ، وتوفير المواد الخام للصناعة الكيميائية ، والسواحل الرميلة على تطوير السياحة .

معلومات عن الصين

الطبيعة في الصين

تكثر المشاهد الطبيعية في الصين و تتميز بتنوعها ، ففي الشرق على طول شواطئ البحر الأصفر وبحر الصين الشرقي ، وتوجد المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة في السهول الغريزية ، أما على حواف هضبة منغوليا الداخلية فتتواجد المراعي ، ويسود على جنوب الصين التلال والسلاسل الجبلية منخفضة الارتفاع ، وفي شرق البلاد تقع دلتا نهري الصين الأساسيين  نهر يانغتسي والنهر الأصفر .

تسمية الصين

اختلف المؤرخون والخبراء اللغويين على أصول كلمة الصين ، ولكن من بين جميع النظريات فإن نظرية المؤرخ الإيطالي مارتينو مارتيني هي الأكثر انتشارًا والأقرب للصواب حيث تنص النظرية على أن كلمة الصين مشتقة من كلمة تشين ، وهي أقصى الممالك الواقعة غربًا في عهد تشو ، ومن التفسيرات الأخرى أنها أخذت اسمها من الاسم الذي نادى به سكان مملكة يلانغ القديمة أنفسهم ، حيث كانوا يلقبون بالزينيين وأطلقوا على بلادهم اسم زاينا .

الاقتصاد في الصين

 إن الصين معروفة في الوقت الحالي بريادتها لعدة مجالات ، ولعل أهمها : الصناعة والتجارة ، فقد كان موقعها الجغرافي المتميز عاملًا ساعدها على أن تكون مرفأً تجاريًا عالميًا يزود العالم بأسره بمختلف البضائع والمنتجات ، فتنتشر الصناعات الصينية في جميع أنحاء العالم حتى في أسواق الدول العظمى ، كما تتميز الصين بتنوعها الحيوي ، وتضم الصين العديد من الحيوانات النادرة المعرضة لخطر الانقراض ومن بينها حيوان الباندا العملاق .

المناخ في الصين

نظرًا لاتساع مساحة الصين ؛ فإنها تتمتع بتنوعها المناخي حيث تمتد أراضيها في أكثر من منطقة مناخية ، فتحتوي أراضي الصين على ست مناطق مناخية وهي  المنطقة المعتدلة الباردة ، والمنطقة المعتدلة ، والمنطقة المعتدلة الدافئة ، والمنطقة شبه الاستوائية ، والمنطقة الحارة ، والمنطقة الاستوائية .

وتقع معظم الأراضي الصينية في المنطقة المعتدلة ، والمعتدلة الدافئة ، والاستوائية حيث يسود الجو المعتدل وتكون فصول السنة أكثر وضوحًا ، وتعد الصين بيئةً خصبة لتطور الإنسان وتقدم طريقة معيشته ، ونتيجةً لاتساع الرقعة الجغرافية فإن الظروف المائية في الصين تختلف اختلافًا شاسعًا ، ويبلغ معدل تساقط الأمطار السنوي حوالي ستة آلاف مليار متر مكعب ، وعلاوةً على ذلك فإن الرياح الموسمية تلعب دورًا أساسًا في مناخ بعض المناطق فيؤدي ذلك إلى عدم توازن الظروف المائية ، بحيث تقل تدريجيًا من الجنوب الشرقي وصولًا إلى الشمال الغربي ، وتتأثر المناطق الجنوبية في الصين بالرياح الموسمية وتزداد فيها غزارة الأمطار وخصوصًا المناطق الواقعة على الساحل جنوب شرق الصين ، أما بالنسبة للمناطق الواقعة شمال غربي الصين فإن الأمطار فيها قليلة حيث تتأثر بشكلٍ بسيط بالرياح الموسمية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى