استراتيجية فراير

استراتيجية فراير ( Frayer Model ) هي أحد استراتيجيات التعلم النشط ، وهي استراتيجية تستخدم رسوم بيانية لبناء المفردات لدى الطلاب ، وتتطلب هذه الاستراتيجية من الطلاب أن يقوموا بتحديد الكلمات أو المفردات المستهدفة ، ومن ثم تطبيق هذه المعلومات عن طريق إنشاء أمثلة ولا أمثلة ( لا أمثلة هي الأمثلة الغير مرتبطة أو متعلقة بالموضوع ) ، يتم وضع هذه المعلومات على مخطط مقسم إلى أربعة أقسام لتوفير تمثيل مرئي للطلاب ، وقد قام بوضع هذه الاستراتيجية البروفيسور فراير ، من أجل تعزيز استيعاب الطلاب لأي مفهوم علمي .

مميزات نموذج فراير

تعزز هذه الاستراتيجية التعليمية على التفكير النقدي ، وتساعد الطلاب على تحديد وفهم المفردات غير المألوفة لديهم ، ويمكن استخدام استراتيجية فراير مع الفصل بأكمله أو المجموعات الصغيرة أو للعمل الفردي ، يعتمد نموذج Frayer على المعرفة السابقة للطالب لبناء روابط بين المفاهيم الجديدة وإنشاء مرجع مرئي يتعلم الطلاب من خلاله كيفية مقارنة السمات والأمثلة .

انشاء واستخدام استراتيجية فراير

يتم أولا تحديد قائمة المفردات الرئيسية ، ومن ثم يقوم المعلم بشرح استراتيجية فراير وتقديم النموذج الذي سوف يستخدمه الطلاب ، ثم يطلب منهم إكمال هذا النموذج ووضع المعلومات بداخله ، حيث يقوم باختيار طريقة العمل في الفصل سواء فرديا أو في مجموعات صغيرة ، ومن ثم تحديد نوع الإجابات المطلوبة لمفهوم محدد .

وبعد ذلك يقوم المعلم بمراجعة الكلمات أو المفردات مع الفصل قبل أن يبدأ التلاميذ بقراءة اختيارهم ، وبعدها يطلب من الطلاب قراءة النص بعناية ومن ثم استخراج المفاهيم أو المفردات المستهدفة ، وبعد ذلك يقوم التلاميذ بإكمال المخطط المكون من أربعة مربعات لكل مفهوم .

ثم يطلب المعلم من التلاميذ مشاركة استنتاجاتهم وأفكارهم مع الفصل بأكمله ، حيث يستطيع المعلم الاعتماد على هذه الاستراتيجية في عرض جميع المفاهيم أو المفردات الجديدة بالكامل .

لماذا يستخدم نموذج فراير

غالبا ما يمثل تعلم المفردات صعوبة كبيرة للطلاب ، حيث يحفظ الطلاب الكلمات فقط دون فهم مما يتسبب في الملل وكثرة النسيان ، ولكن مع استخدام نموذج فرارير يمكن أن يكون التعلم أكثر عمقا ويجعل الطلاب أكثر استمتاعا ، ويساعد نموذج فراير الطلاب على تعلم معاني الكلمات والمفاهيم غير المألوفة وتطبيقاتها ، تساعد هذه الاستراتيجية الطلاب على تحديد وفهم وتعلم مفردات جديدة وإثراء حصيلتهم اللغوية ، كما أنه ينشط المعرفة السابقة ، ويربطها بالمفاهيم الجديدة ويحفز التحليل النقدي للمعلومات .

مساوئ استراتيجية فراير

من مساوئ هذه الاستراتيجية أنها لا تعتمد على الصور المرئية ، فقد يقوم الطلاب برسم أو تخيل صورة من تلقاء أنفسهم لكنها لن تساعدهم على تذكر المفهوم ، وقد يعاني الطلاب للعثور على أمثلة ولا أمثلة لبعض الكلمات ، وهو أحد أكبر التحديات أو الصعوبات التي تواجه هذه الاستراتيجية ، فقد يحتاج إيجاد هذه الأمثلة إلى وقت طويل أيضا ، وأيضا في بعض الأحيان قد يكون الرسم البياني صغيرا جدا ، وخاصة إذا قام الطالب برسمه بنفسه ، وقد يضيع بعض الطلاب في الرسم البياني ولا يعرفون كيف تسير الأمور ، وكذلك فمن مساوئ هذه الاستراتيجية أن بعض الطلاب يترددون في مشاركة أفكارهم مع جميع الفصل ، خوفا من أن تكون أفكارهم خاطئة .

مثال من الرياضيات على استراتيجية فراير

يتم عمل جدول مقسم إلى أربعة خانات اثنان في الأعلى واثنان في الأسفل ، في الأعلى يكون أحد الخانتين التعريف والخانة الثانية هي للخصائص ، وفي الأسفل الأمثلة واللا أمثلة كل منهما في خانة بمفرده ،  أو يمكن أن تسمى أمثلة دالة وأمثلة غير دالة .

وفي المثال التالي يكون المفهوم المستهدف هو رقم يقبل القسمة على نفسه وعلى الواحد ، وفي خانة الخصائص نضع ما يلي : صفر وواحد ليسا من الأعداد الأولية ، 2 هو الرقم الأولي الوحيد الزوجي ، الأعداد الأولية موجبة ، كل عدد صحيح يمكن أن يكتب كناتج من الأعداد الأولية ، وبهذا تنتهي خانة الخصائص ونبدأ في خانة الأمثلة الأرقام : 2 ، 5 ، 7 ، 11 ، 13 ، ….. ، وأخيرا في خانة الأمثلة نكتب : 0 و 1 ، ثم 4 و6 و8 و10 و12 ، وأيضا 9 و 16 و25 و36 و36 و…. ، وأخيرا -2 و -3 و -5 و -7 و …. ، حيث أن هذه الأمثلة الأخيرة هي غير المتعلقة بمفهوم العدد الذي يقبل القسمة على نفسه وعلى الواحد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى