اشهر علماء العصر العباسي

يعتبر العصر العباسي من العصور التي ذاع فيها صيت الكثير من العلماء العرب في جميع المجالات ، ولم تكن هناك محاولات جدية في العلوم العربية في العصور التي سبقت العصر العباسي مثل العصر الأموي ، حيث كان العلم العربي في بداياته يهتم بترجمة الأعمال اليونانية لكبار العلماء والفلاسفة مثل أفلاطون وأرسطو ، وكان يدعمهم الخلفاء العباسيين في ذلك الوقت ، ومن ثم أصبح بإمكان العلماء العرب ابتكار النظريات في جميع المجالات ، وكانت أوروبا في هذه الفترة تعيش في عصور الظلام ، فلقد انتشر الجهل والتخلف في أوساطها بشكل كبير ، ولولا مجهودات هؤلاء العلماء العرب لكان اختفى العلم الإغريقي بشكل تام ، وسنتعرف من خلال هذا المقال على بعض العلماء العرب الذين ساهموا في النهضة العلمية بذلك العصر  .

جابر بن حيان

كان حيان وهو والد العالم الكبير جابر بن حيان يعيش في السنوات الأخيرة لعصر الدولة الأموية بالكوفة بالعراق ، وهو من أصول عربية وانضم للحركة العباسية ضد الخلافة الأموية ، وكان يساعدهم من خلال التنقل في البلدان لمساندتهم ، ووصل إلى بلد اسمها طوس وهي من بلاد العجم ، حيث وُلد ابنه جابر بن حيان في العام 721 من الميلاد .

قبض الأمويون على جابر وأعدموه بسبب مساندته للحركة العباسية وبذلك أصبح جابر طفلاً يتيماً ، وتربى لدى أقاربه بالأزد حيث تعلم هناك ، وبعد انتصار العباسيون على الأمويون وتوليهم الخلافة ارتحل جابر للكوفة ، وتلقى هناك علوم الكيمياء وأقام في بغداد وتقرب من الخليفة هارون الرشيد في ذلك الوقت ، وقد برع جابر في علوم الطب والفلسفة والكيمياء والعلوم الطبيعية بشكل كبير ، وكان له العديد من المخطوطات في هذه المجالات ، حيث زادت عن الخمسون مؤلف ، وقد توفي وهو لديه 90 عاماً في الكوفة .

اسهامات جابر بن حيان العلمية

لجابر بن حيان العديد من الإسهامات في المجالات العلمية ونذكر منها :

 اكتشاف الصودا الكاوية ، وأول من قام بتحضير ماء الذهب ، وأسس نظرية فصل الفضة عن الذهب عن طريق الأحماض ، وأول من قام باكتشاف حمض الهيدروكلوريك والنيتريك ، وأول من قام بصنع ورق لا يحترق .

مؤلفات جابر بن حيان

  • أصول وأسرار الكيمياء .
  • علم الهيئة .
  • الخمائر الصغيرة وغيرها من المؤلفات الكثيرة .

ابـن سـينا

اسمه أبو الحسين بن سينا ويلقب بأرسطو العرب وهو من أنبغ علماء الإسلام وأكثرهم علماً في  علوم الطب والفلسفة وأصوله فارسية ، كانت ولادته في العام تسعمائة وثمانون من الميلاد ، وتعلم على أيدي كبار العلماء ، فقد حفظ القرآن الكريم وبرع في علوم الشريعة والحديث ، كما درس المنطق والهندسة ، وكان يتفوق على معلميه بسبب شدة ذكائه ، فكان يحل المسائل العلمية الصعبة ، وبرع في الطب وهو في عمر 16 عام حيث تعلم منه الأطباء ، وعمل بالفلسفة ونبغ فيه أيضاً .

مؤلفات ابن سينا

القانون في الطب : وهو من الكتب الطبية التي كانت تُدرس في العديد من الجامعات بكافة دول العالم لعدة قرون ، وعدد صفحاته ألفان وخمسمائة صفحة أورد فيها العديد من المسائل الطبية ، والتركيبات الدوائية للعديد من الأدوية ، وقد كان هذا الكتاب صاحب السبق في الآتي :

  • قام بتوضيح الفرق بين التهاب المنصف وهو بالإنجليزية Mediastinitis والتهاب الجـنـبة وهو بالإنجليزية  Pleurais .
  • وضح في الكتاب طبيعة مرض السل المعدية وكيفية انتقاله عن طريق الماء والتراب .
  • قام بتشخيص ما يُعرف بالأنكلستوما الذي يعود للدودة المعوية .
  • قام بشرح وتلخيص أعمال ما يزيد عن 7 من العلماء منهم ابن النفيس ، وقد تمت ترجمة هذا الكتاب لأكثر من لغة ، وكان من المراجع الطبية الأساسية في أوروبا حتى الفترة الأخيرة للقرن17 وتمت ترجمته للإنجليزية منذ ثمانون عام .

ابو قاسـم الزهراوي

هو أبو القاسم بن عباس الزهراوي من العلماء المسلمين بالأندلس وكان عالم بالطب ، ولد في  الأندلس بالعام 936 من الميلاد ، وهو من أشهر الجراحين بالعصور الوسطى ، حيث وضع في كتبه خلاصة دراسته في الكتب الإغريقية والرومانية ، وأشهر مؤلفاته كانت في الجراحات النسائية وعلم التوليد ، حيث كان هذا المؤلف من الكنوز الثمينة في مجال الطب على الإطلاق ، فقد وصف في الكتاب طرق التوليد وما يخص الولادة المتعثرة  ، وكيفية إخراج الجنين المتوفي من بطن الأم واستخدم أدوات توسيع عنق الرحم ، وكان هذا الكتاب من المراجع التي دُرست في أوروبا لمدة خمسة قرون ومن كتبه :

  • ( التصريف لمن عجز عن التأليف ) الذي كان عبارة عن موسوعة طبية شاملة تناول فيها العديد من الاختصاصات في الطب ، وهو مكون من نحو ثلاثون مقالة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى