نباتات ذكرت في القران

هناك الكثير من النباتات التي ذكرت في القرآن الكريم ، والبعض منها أقسم به الله عز وجل ، كما أقسم بالتين والزيتون في سورة التين ، وقد أنعم الله علينا بهذه النباتات المختلفة ، وجعل منها طعاما وغذاء طيبا ، وقد ذكر الله هذه النباتات في عدة سور وآيات قرآنية ، مثل حديثه في سورة البقرة عن الطعام الذي طلبه بنو إسرائيل من سيدنا موسى عليه السلام ، ( وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ) .

الخضروات التي ذكرت في القران الكريم

يوجد العديد من أنواع الخضروات والتي ذكرت في القرآن الكريم ، والتي تفيد الإنسان وتحقق له الكثير من النفع ، ومن أهمها :

البصل

ورد ذكر البصل في القرآن الكريم في سورة البقرة كما ذكرنا فيما سبق ، عندما طلب بنو إسرائيل أن يخرج لهم الكثير من النباتات كالبصل والقثاء والفوم والعدس ، ويتميز البصل برائحته القوية النفاذة التي قد تكون مؤذية للآخرين ، ولذلك فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن تناوله عند دخول المسجد ، وللبصل فوائد صحية عظيمة فهو يعتبر مضاد حيوي طبيعي لقتل الميكروبات والجراثيم .

القثاء

ذكرت القثاء أيضا في نفس الآية وهو أحد الخضروات الذي يشبه الخيار ، والذي يتميز بغناه بعدة عناصر مهمة للجسم مثل المعادن والفيتامينات والأحماض الأمينية ، إلى جانب وجود كمية كبيرة من الماء الذي يخلص الجسم من السموم .

الثوم

وقد ذكر باسم ( الفوم ) في القرآن الكريم ، والذي يتميز بقدرته الفعالة في علاج الجسم من عدة أمراض ، وهو علاج مدهش لضغط الدم المرتفع ، وعلاج وقائي ضد أمراض القلب والشرايين ، إلى جانب كونه مضادا طبيعيا للعدوى والأمراض .

النباتات التي ذكرت في القران الكريم

تحدث القرآن الكريم عن الكثير من أنواع النباتات المختلفة ، سواء الخضروات أو الفواكه أو الأعشاب وغيرها الكثير ، وذلك لفوائد هذه النباتات وقيمتها العظيمة كما يلي :

التين

أقسم الله عز وجل بفاكهة التين حيث قال سبحانه في كتابه الكريم ، ( وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ ) ، حيث أن فاكهة التين هي من أعظم أنواع الفواكه الغنية بالمغذيات المفيدة ، ولها الكثير من الفوائد الصحية مثل علاج فقر الدم والنقرس ، والقضاء على الإمساك المزمن .

الرمان

ذكره الله عز وجل في ثلاثة مواضع من القرآن الكريم ، منها قوله عز وجل ( فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ ) ، وقد حث الرسول على تناوله أيضا فقال : ( يا أيها الناس كلوا الرمان بشحمه ، فإنه دباغ المعدة ) ، فالرمان أيضا غني بالمواد الغذائية الضرورية من فيتامينات ومعادن ، ويعمل على محاربة الكولسترول مما يساهم في الحماية من أمراض القلب والشرايين .

الزيتون

ذكر الزيتون في عدة آيات من القرآن الكريم ، حيث ذكر الزيتون سبعة مرات في القرآن الكريم منها أول آية من سورة التين ، وأيضا بعض الآيات الأخرى حيث قال تعالى أيضا ( يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون ) ، فهو ذو فوائد صحية عظيمة للحماية من أمراض القلب والشرايين ، ولتحسين الدورة الدموية وتعزيز الهضم والحفاظ على صحة الكبد ، ويستخلص منه زيت الزيتون الذي يستخدم في عدد هائل من الاستخدامات ، مثل الطبخ والعناية بصحة الجلد وتغذية الشعر .

التمر

هو من أعظم الثمار التي رزقنا بها الله عز وجل ، وفوائده لا تعد ولا تحصى ، ومن السنة الإفطار به بعد الصيام لأنه يغذي الجسم ويساعده على استعادة طاقته بعد الصيام ، كما أنه مفيد للمرأة الحامل بشكل خاص ، ويساعدها على تسهيل الولادة ، فكما قال الله عز وجل لمريم عندما جاءها المخاض : ( وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا ، فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ ) .

العنب

ذكره الله عز وجل أحد عشر مرة وهو عدد كبير يوحي بفوائده العظيمة ، ومن أمثلة هذه الآيات قوله تعالى : ( يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) ، وأيضا قوله تعالى : ( وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) ، فالعنب هو من الفواكه المغذية التي تقوي لجسم وتمنحه الطاقة والحيوية ، كما أن له دور هام في الحماية من ارتفاع الضغط وأمراض القلب والشرايين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى