مدينة اتلانتس المفقودة

اختلفت الأقاويل وتعددت حول وجود مدينة أتلانتس المفقودة ( Atlantis ) ، والتي تعرف أيضا باسم أطلانتس أو أتلانتيكا ( Atlantica ) ، حيث تم اعتبارها أحد الجزر الأسطورية التي تتواجد في المحيط الأطلسي ، بالتحديد غربا في اتجاه مضيق جبل طارق ، والتي اشتهرت بحضارتها وتقدمها العلمي في الكثير من المجالات بما فيها علم العمارة والهندسة والفن ، وقد كان ذلك منذ 2500 عام ، ويقال أن هذه المدينة غرقت ومن ثم اختفت تماما ، واستمر البحث عنها في عدة عصور ، منها عصر الفراعنة الذين قاموا بإرسال البعثات لمعرفة مكانها ، حيث وجدت بعض آثارها في قاع المحيط الأطلسي ، مما جعله المكان المرشح الأول لغرق اتلانتس .

قصة المدينة المفقودة

جاءت هذه القصة على لسان الفيلسوف أفلاطون ، والذي أشار إلى وجود مدينة أتلانتس وتحدث عنها في كتبه ، حيث قال أن أتلانتس كانت تخضع لحكم إله البحر اليوناني الذي يدعى بوسيدون ، وأنها عبارة عن جزيرة موقعها خلف أعمدة هرقل ، والتي كانت قوى بحرية عظيمة لا يستهان بها ، استطاعت أن تحرز الانتصار على عدة أجزاء من غرب أوروبا وكذلك أفريقيا ، وقد أشار أفلاطون أيضا إلى وجود اتصال بين حضارة أتلانتس والحضارة المصرية الفرعونية ، والذي فسر ذلك بوجود كلمات غريبة مكتوبة على بعض المعابد المصرية والتي يقال أنها عن أتلانتس ، بالإضافة إلى وجود بعض الرسومات على المعابد التي تشير لوجود سكان أتلانتس ، ومن هذه الرسومات طائرة نفاثة يركبها رجلين أحدهما على هيئة الفراعنة والذي قيل أنه رمسيس الثاني ، والرجل الثاني كان يرتدي ملابس غريبة مختلفة عن الزي الفرعوني ، والذي اعتقد أنه من رجال أتلانتس العظماء .

ما هو سر اطلانتس

لم يستطع العلماء حتى الآن إيجاد تفسير حقيقي مؤكد عن وجود أتلانتس وموقعها ، فقد وجدت العديد من التفسيرات والنظريات عن هذه المدينة كما يلي :

اتلانتس كانت قارة

اعتبر بعض العلماء أتلانتس بأنها واحدة من القارات التي كانت موجودة في موقع وسط المحيط الأطلسي ، وأنها غرقت بشكل فجائي ، وتعترف هذه النظرية بوجود أتلانتس بالفعل وفي كونها حقيقية وبعيدة عن كونها قصة خرافية من تأليف أفلاطون ، وقد كتبت هذه النظرية في كتاب ( أطلانتس – عالم قبل الطوفان ) للمؤلف إغناتوس دونيلي .

اختفاء اتلانتس في برمودا

اشتقت هذه النظرية من نظرية الكاتب دونيلي ، حيث قام الكثير من العلماء والمؤلفين بعمل الكثير من الدراسات ، ووضع الكثير من التوقعات عن مكان اختفاء أتلانتس ، وتوصلوا أخيرا إلى استنتاج أن هذه المدينة قد ابتلعها مثلث برمودا الغامض ، ومن أهم العلماء الذين تحدثوا عن هذه النظرية المؤلف بيرتلز ، وقد أيد الكثيرون هذه النظرية وقاموا بالربط بينها وبين وجود آثار لجدران وطرقات مقابل ساحل بيميني .

اتلانتس هي انتاركتيكا

وضع هذه النظرية تشارلز هابود في المنشور الذي كتبه بعنوان ” قشرة الأرض المتحولة ” ، وذلك في عام 1958 م ، حيث تتلخص نظريته في أن القشرة الأرضية حدث لها تحول ، أدى لتغير موقع قارة أنتاركتيكا والتي احتلت موقع أحد الحضارات المتقدمة وهي حضارة أتلانتس ، وقامت بدفن هذه الحضارة أسفل الجليد .

الحضارة المينوية

وجدت الحضارة المينوية في جزيرة كريت وجزيرة تيرا وهما إحدى جزر اليونان ، وكان ذلك في أحد فترات قبل الميلاد بين 1600 – 2500 ق . م ، وقد اعتبرت هذه الحضارة هي أول حضارة تتواجد في قارة أوروبا والتي تميزت ببناء الكثير من القصور الفخمة والطرق الجميلة ، واعتبر البعض حضارة أتلانتس هي نفسها الحضارة المينوية في اليونان .

الفيضان الاسود

يفسر البعض اختفاء أتلانتس بأحد الأحداث التاريخية وهو الفيضان الأسود ، والذي حدث سنة 5600 ق. م في البحر الأسود ، حيث انتشرت الكثير من الحضارات التي تعرضت للفيضان حول هذا البحر .

ادلة وجود اتلانتس

يوجد عدة دلائل تشير إلى وجود مدينة أتلانتس ، ومنها خرائط البحار كولومبوس ، والتي ظهر فيها جزيرة كبيرة ليس لها وجود على أرض الواقع ، وأيضا وجود سور طويل في أعماق المحيط الأطلسي والذي يبلغ طوله 120 كيلو مترا ، وهو دليل على وجود مدينة في هذه المنطقة يقال أنها أتلانتس ، كما أنه يوجد ضغط كبير واقع في قاع المحيط الأطلسي ، مما جعل بعض العلماء يعتقدون بوجود سكان أتلانتس تحت الماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى